المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الفرقة والانقسام في ميزان القرآن


عبدالناصر محمود
03-10-2014, 08:16 AM
الفرقة والانقسام في ميزان القرآن
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(د. عامر الهوشان)
ـــــــــــــــــــــــــــ

9 / 5 / 1435 هــ
10 / 3 / 2014 م
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_3895.jpg


لم يعان المسلمون في تاريخهم الطويل من داء عضال مزق جمعهم وشتت شملهم كما عانوا من الفرقة والانقسام, ذلك المرض الخبيث الذي لا يتسلل إلى مجتمع أو أمة إلا ومزقها شر ممزق, وجعل أهلها شيعا وأحزابا متناحرين متنازعين, وأغرى بهم عدوهم ليجعل من خلافهم مطية لتمرير المزيد من مؤامراته ضدهم.

لقد ذاق المسلمون طعم ثمار الفرقة والانقسام عبر تجربتهم المرة معه في مراحل تاريخهم المختلفة, ففي الأندلس كان حصاد الفرقة والانقسام بين ملوك الطوائف مرا وعلقما, فقد دفع التنازع على الملك والسلطة المسلم للتحالف مع النصارى ضد أخيه المسلم, مما سرع بسقوط الأندلس وضياع الحكم الإسلامي فيها.

كما كان الانقسام والفرقة بين الأخوة في الدين والعقيدة سببا في سقوط القدس الشريف والأقصى المبارك بيد الصليبيين أكثر من مرة, ومناخا خصبا لاجتياح التتار بلاد المسلمين وإسقاط الخلافة في بغداد, حتى هيأ الله لاستعادة القدس صلاح الدين وأمثاله, ولوقف زحف التتار المظفر قطز في معركة عين جالوت.

وفي العصر الحديث ازدادت حدة الفرقة والانقسام بين المسلمين بفعل خضوع معظم الدول العربية والإسلامية للاحتلال الغربي, الذي رسخ أسباب هذه الفرقة وزاد من حدة الانقسام بين أفراد الأمة الواحدة, معتمدا على سياسة صهيونية بغيضة شعارها "فرق تسد".

وإذا كان العلماء والمفكرون والدعاة المخلصين من المسلمين يحذرون – بشكل دائم - من الوقوع في منزلقات الفرقة, ويطلقون صيحات الإنذار من آثارها المدمرة على الأمة على مر التاريخ, فإن مرد ذلك يعود إلى فهمهم لكتاب الله واستيعابهم لمضمون الآيات الكثيرة التي تناولت هذا الموضوع.

إن المستعرض لكلام الله في القرآن حول موضوع الفرقة والانقسام يمكنه ملاحظة النقاط التالية:

1- ذكر الله تعالى الفرقة والانقسام في القرآن الكريم بمعرض الذم والقدح دائما , وقد أمر الله تعالى المؤمنين بالوحدة والجماعة, ونهاهم عن الفرقة والانقسام والاختلاف نهيا صريحا ومتكررا, مما يؤكد أهمية اجتنابها بكل السبل والوسائل الممكنة, وعدم الوقوع فيها أوفي مقدماتها.

قال تعالى: {وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ} آل عمران/103.

لقد ذهب بعض المفسرين - كالقرطبي وغيره – إلى جعل النهي عن الفرقة في الآية فِي الدين, كما افترقت اليهود والنصارى في أديانهم, كما ورد في الحديث عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: (تَفَرَّقَتِ الْيَهُودُ عَلَى إِحْدَى وَسَبْعِينَ فِرْقَةً أَوِ اثْنَتَيْنِ وَسَبْعِينَ فِرْقَةً وَالنَّصَارَى مِثْلُ ذَلِكَ وَتَفْتَرِقُ أُمَّتِي عَلَى ثَلَاثٍ وَسَبْعِينَ فِرْقَةً) قَالَ التِّرْمِذِيُّ: هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحٌ, وأيدوا ذلك بما جاء عقب آيتين: {وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ} آل عمران/105, فقد جاء النهي للأمة أن تكون كالأمم الماضية في تفرقهم واختلافهم في دينهم وتركهم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر مع قيام الحجة عليهم.

وذهب ابن كثير وغيره من المفسرين إلى أن هذا النهي عام شامل لكل أشكال الفرقة والانقسام فقال: "أمَرَهُم بالجماعة ونهاهم عن التفرقة", و الحقيقة أن مضمون تتمة الآية يدل على عموم النهي عن جميع وجوه الفرقة والاختلاف بما فيها متابعة الهوى والأغراض المختلفة التي تؤدي للتدابر والتقاطع المولد للعداوة, والذي كان عليه الأوس والخزرج قبل الإسلام في الجاهلية, وقد من الله عليهم بزواله في ظل الإسلام {...وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْداءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْواناً} آل عمران/103.

إن ما نراه اليوم من انتشار آفة الفرقة والاختلاف بين صفوف المسلمين, ليس على مستوى القادة والحكومات فحسب, بل على مستوى الجماعات والأحزاب الإسلامية المعاصرة, حتى وصل الانقسام إلى داخل كثير من البيوت والأسر, يشير بكل وضوح إلىأننا ما زلنا بعيدين كل البعد عن امتثال أمر الله بالوحدة والجماعة, واجتناب نهيه عن الفرقة والانقسام.

2- بين الله تعالى بعض آثار ونتائج وحصاد الفرقة والانقسام السيئة على المسلمين أفرادا وشعوبا وأمما, فقال تعالى: {وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ} الأنفال/46, وقد ذهب جميع العلماء إلى أن التنازع من أهم أسباب التخاذل والفشل, ومن أبرز عوامل ذهاب القوة والمنعة للأمة.

وإذا كان التنازع في جميع شؤون الحياة سبب للفشل وذهاب الريح – القوة - كما عبر القرآن الكريم, فإن التنازع في أوقات احتدام الحروب والمعارك بين المسلمين وأعدائهم, واختلافهم في الوقت الذي يتربص بهم أعدؤهم, أشد مدعاة للفشل ووأدعى لذهاب القوة والرهبة من قلوب الأعداء.

وهل كان ضياع الأندلس إلا بسبب هذا التنازع الذي حذرنا الله تعالى من نتائجه وعواقبه الوخيمة؟! وهل سقطت القدس والأقصى الشريف بيد الصليبيين في الماضي, وبيد اليهود في الوقت الحاضر إلا بسبب التنازع والاختلاف بين قادة المسلمين وزعمائهم؟! وهل تطول المعارك بين الحق والباطل التي تجري أحداثها في هذا الزمان في أكثر من بلد إسلامي إلا بسبب التنازع والاختلاف الحاصل بين المسلمين أنفسهم قادة وأفرادا؟!

إن من أهم عوامل النصر الحقيقية كما جاء في ظلال القرآن: الثبات عند لقاء العدو, والاتصال بالله بالذكر والطاعة لله والرسول, وتجنب النزاع والشقاق بين المسلمين, والصبر على تكاليف المعركة, والحذر من البطر والرئاء والبغي.

لقد كانت طاعة الله ورسوله في المقام الأول لكي يدخل المؤمنون المعركة مستسلمين لله ابتداء; فتبطل أسباب النزاع التي أعقبت الأمر بالطاعة: {..ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم..}, فما يتنازع الناس إلا حين تتعدد جهات القيادة والتوجيه; وإلا حين يكون الهوى المطاع هو الذي يوجه الآراء والأفكار فإذا استسلم الناس لله ورسوله انتفى السبب الأول الرئيسي للنزاع بينهم - مهما اختلفت وجهات النظر في المسألة المعروضة - فليس الذي يثير النزاع هو اختلاف وجهات النظر, إنما هو الهوى الذي يجعل كل صاحب وجهة يصر عليها مهما تبين له وجه الحق فيها! وإنما هو وضع "الذات" في كفة, والحق في كفة; وترجيح الذات على الحق ابتداء!

فأين نحن من هذه القيادة الموحدة للمسلمين في هذا العصر؟! الذي أصبح لكل فئة ومجموعة قائد وزعيم, ومع ذلك فإن الكثير من تلك الفئات والمجموعات مختلفون ومنقسمون على أنفسهم, مما يعني أن تأخر النصر إنما هو بسبب عدم اكتمال شروطه وأسبابه ومقدماته التي ذكرت في القرآن الكريم.

3- ذكر القرآن الكريم اعتذار هارون عليه السلام لأخيه موسى عليه السلام في عدم اللحاق به وعدم إخباره بما فعل قومه من الشرك بالله تعالى من خلال عبادة بعضهم للعجل, قال تعالى: {قَالَ يَا هَارُونُ مَا مَنَعَكَ إِذْ رَأَيْتَهُمْ ضَلُّوا * أَلَّا تَتَّبِعَنِ أَفَعَصَيْتَ أَمْرِي * قَالَ يَبْنَؤُمَّ لَا تَأْخُذْ بِلِحْيَتِي وَلَا بِرَأْسِي إِنِّي خَشِيتُ أَنْ تَقُولَ فَرَّقْتَ بَيْنَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلَمْ تَرْقُبْ قَوْلِي} طه/92-94

قال ابن كثير: هذا اعتذار من هارون عند موسى في سبب تأخره عنه، حيث لم يلحقه فيخبره بما كان من هذا الخطب الجسيم قال {إِنِّي خَشِيتُ} أن أتبعك فأخبرك بهذا، فتقول لي: لم تركتهم وحدهم وفرقت بينهم {وَلَمْ تَرْقُبْ قَوْلِي} أي: وما راعيت ما أمرتك به حيث استخلفتك فيهم.

وجاء في الجامع لأحكام القرآن للقرطبي: أَيْ خَشِيتُ أَنْ أَخْرُجَ وَأَتْرُكَهُمْ وَقَدْ أَمَرْتَنِي أَنْ أَخْرُجَ مَعَهُمْ, فَلَوْ خَرَجْتُ لَاتَّبَعَنِي قَوْمٌ وَيَتَخَلَّفُ مَعَ الْعِجْلِ قَوْمٌ، وَرُبَّمَا أَدَّى الْأَمْرُ إِلَى سَفْكِ الدِّمَاءِ، وَخَشِيتُ إِنْ زَجَرْتُهُمْ أَنْ يَقَعَ قِتَالٌ فَتَلُومَنِي عَلَى ذَلِكَ.

وفي كلا التفسيرين إشارة لأهمية اجتماع الكلمة ووحدة الصف وعدم التسبب في تفرقة القوم حتى لو كان الموضوع خطب وجلل كما كان عليه الأمر في قصة هارون عليه السلام مع بني إسرائيل, نظرا لما قد ينجم عن ذلك من الاختلاف الذي قد يجر إلى الاقتتال وإراقة الدماء.

فكيف بمن يفرق جماعة المسلمين لأسباب تافهة وأعذار واهية؟!! وكيف بمن يزيد من حدة الانقسام والفرقة في وقت الحاجة الماسة للائتلاف والوحدة؟! إنه بلا شك عمل يتنافى مع التوجيه القرآني والعمل النبوي الموضح في الآيات السابقة.

4- هناك من يبرر وجود شدة الفرقة والانقسام المستشري بين المسلمين بكون الاختلاف أمر قدري محتوم من خلال قوله تعالى: {وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ * إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ ..} هود/118, قال ابن كثير: أي لا يزال الخُلْفُ بين الناس في أديانهم واعتقادات مللهم ونحلهم ومذاهبهم وآرائهم إلا المرحومين من أتباع الرسل، الذين تمسكوا بما أمروا به من الدين.

والحقيقة أن هناك فرق كبير بين إرادة الله القدرية للخلاف، وبين إرادته الشرعية له؛ فإن إرادة الله للخلاف قدرا لا يستلزم إرادته له شرعا كما قال العلماء، ولا ريب أن لإرادة الله حكمة علمها من علمها وجهلها من جهلها, ومما يظهر من حكمة تقدير الله للخلاف، أن يحرص العبد المكلف على تحري الصواب، ويبذل الجهد لموافقة الحق، مع مراقبة الله تعالى سبحانه في طلب انجلاء الحق في مواقع النزاع؛ تعظيما لله ولحرماته. التحرير والتنوير لابن عاشور بتصرف.

ثم إن أحدا لا ينكر جواز الاختلاف في الفروع ومسائل الاجتهاد, أما الافتراق فلا يكون إلا في أصول الدين التي لا يسع الاختلاف فيها أبدا, وإذا كان الاختلاف الناجم عن الاجتهاد مأجورا سواء كان المجتهد مخطئا أو مصيبا, فإن الافتراق مذموم دائما وغير مأجور, نظرا لكونه ناجم عن اتباع الهوى والبدعة وليس حسن النية.

5- خير ما يمكن الرجوع إليه في حالات الانقسام والفرقة والتنازع الحاصل على مر التاريخ الإسلامي وإلى قيام الساعة هو كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم, قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا} النساء/59

جاء في تفسير ابن كثير: قال مجاهد وغير واحد من السلف: أي: إلى كتاب الله وسنة رسوله, وهذا أمر من الله عز وجل بأن كل شيء تنازع الناس فيه من أصول الدين وفروعه أن يرد التنازع في ذلك إلى الكتاب والسنة.

إنه الحل والعلاج الناجع الذي جاء به القرآن الكريم لظاهرة الفرقة إن ظهرت بين المسلمين, ولنزع فتيل النزاع الحاصل بينها إذا استشرى واستفحل, كما أن في الآية حدا فاصلا بين المؤمنين الذين يخضعون في حل النزاع فيما بينهم للطريقة القرآنية, وبين غير المؤمنين ممن يتعالون ويرفضون الخضوع والرجوع إلى كتاب الله وسنة رسوله في حل نزاعاتهم وخلافاتهم.

وفي الختام أسأل الله العلي القدير أن يجمع كلمة المسلمين وأن يوحد صفوفهم على ما يحب ويرضى, وأن يزيل عنهم أسباب الفرقة والانقسام. إنه سميع قريب مجيب.

---------------------------------------------