المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : جناية الاستغراب على الأدب العربي


عبدالناصر محمود
01-08-2012, 10:40 AM
جناية الاستغراب على الأدب العربي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــ
ـ لكل أدب من الآداب خاصية وميزة يتميز بها عن غيره، ولا تكون شخصية الأدب واضحة ما لم يتحلّ بهذه السمات الخاصة، ولا يعقل أن
يتقمص أدب معين جميع الخصائص الفنية للآداب المختلفة في جميع العصور مثلما يريد المحسوبون على الأدب العربي، فهو عندهم تارة
أدب شرقي؛ وطوراً أدب غربي وفي أحسن الأحوال يجمع بين هذا أو
ذاك بأسلوب مبتكر .....

ـ إن اللغة العربية لا يسعها أن تقحم في كل الميادين الفكرية المعاصرة
إلا مكرهة، لأن الكاتب العربي المستغرب ليس بمقدوره الاستغناء عن
أداته في التعبير ( اللغة ) هذه اللغة التي ترتبط بمفاهيم عقدية ارتباطاً وثيقاً، وأول هذه المفاهيم تلك التي تضمنها القرآن الكريم ( الكتاب الأول
للعربية بلا منازع ) .

ـ فبأي حق تظل الميادين التي تجد فيها العربية ذاتها مهجورة؟! إذا ما
انحط أهلها وتخلفوا عن ركب التقدم ؟

ـ لقد دأب المستغربون على تشويه شخصياتنا التاريخية عن طريق إحياء
أكاذيب القصاص وشعراء الشعوبية حتى ترسخت بعض المفاهيم الهدامة
التي تخدش نزاهة وكرامة أبطالنا التاريخيين الذين قادوا الحضارة الإنسانية ... ولم يبق للمستغربين إلا أن يدعونا صراحة لدخول جحر الضب حتى تكتمل بذلك أمنيتهم الغالية .

ـ وماذا أفاد ( جورجي زيدان ) في رواياته التاريخية التي هي انعكاسات
لعقيدته وفكره المستغرب الذي يدعم به آراء المستشرقين .

ـ إن الإسلام أشمل وأعم من تلك المفاهيم الضيقة التي يعتنقها من لا تعنيهم
هذه المسألة من المستغربين عامة ، فأدب العربي أدب إسلامي كذلك ،
وبالتالي فهو أدب عالمي تبعاً لعالمية الإسلام ، وهو بذلك لا يحتمل بعض
المحاولات الذليلة لجعله إقليمياً انعزالياً كما يريده عبيد المدرسة الاستغرابية .

ـ وهناك قضية أخرى وهي العالمية ، فالعالمية فكرة نسبية تعتمد على مقاييس الذوق الغربي ، فالأدب العالمي بالمفهوم السائد هو الأدب الذي
ترضى عنه الأذواق والمقاييس الغربية ، فالعالمية هي ذلك الطوق الذي
يجعله الأديب المستغرب في عنقه ليصل إلى الهدف الكبير وهو دخول
جحر الضب ... !

ـ ومما لا ريب فيه أن متعصبي نصارى العرب من هذه الحيثية ليسوا أمناء
على العربية لأنهم عاجزون عن الدخول في كل الميادين التي تميز الأدب
العربي .
ـ وربما يتساءل البعض عما قدمه نصارى العرب الأولون سواء في الجاهلية أو في الإسلام ، والجواب هو أن مساهمة الأقدمين كانت لصالح
اللغة العربية التي كانت قوية بقوة الثقافة الإسلامية آنذاك، أما اليوم فلا يمكن أن تكون هذه المساهمة كذلك بعدما أصبحت الغلبة للثقافة الغربية ذات العقيدة النصرانية في عمومها ، ومادام الصراع الثقافي اليوم قائماً بين الغرب القوي المسيطر وبين غيره من الثقافات ـ التي منها ماذاب في
بحار التغريب، ومنها ما هو باقٍ يتحدى عوامل الإفناء كالعربية ـ أمام هذا
الصراع فإنه ليس للأديب اليوم من خيار إلا أن ينحاز إلى فئة من الفئتين،
أما محاولة التوفيق فهي مسبقاً في كفة الغرب الراجحة .

ـ إن الأدب الذي يسمونه تراثياً ـ رغم رداءة بعضه ـ هو في الحقيقة أدب
حي لأنه ـ وإن كان نبتة ضئيلة ـ يمتلك جذوراً يستقي بها مادة الحياة. وعلى العكس من ذلك فإن حياة الشجرة التي اجتثت من تربتها الأصلية إلى تربة أخرى غريبة عنها موقوفة على مدة بقاء الماء في عروقها وأورقها ، والأدب الذي ينتمي إلى المدرسة الاستغرابية هو أدب ميت أو هو في طريقه إلى هذا المصير البئيس ، وذلك لمجرد ما تنتهي مهمته المتمثلة في التبليغ لأن المثقف الواعي لا يحبذ القراءة لصور منقولة بل
يلجأ إلى الأصل ليقرأ الأدب الغربي بلغة غربية .

ـ فالحروف العربية المقحمة في هذا الأدب هي حروف شكلية وتحف فنية
جميلة مجردة عن الحياة لا مناص من توظيفها مؤقتاً حتى يصل المارد الغربي فيجوس خلال الديار، وقد مهد لذلك وكلاء الغرب عندنا بالدعوة
للعامية والإقليمية والتأليف على منوال هذا المنهج التفكيكي . وقد يخرج
هؤلاء بين الفينة والفينة لإحداث بعض الزوابع الفكرية والثرثرات الأدبية
سرعان ما تقوم مكبرات الصوت المستغربة بتفخيمها إلى درجة الثورات
التجديدية ؛ والمعارك والحروب الأدبية ، تارة بمنح الوسام الفلاني للأديب
الفلاني لأن عبقريته أوصلته إلى سب عشيرته و اللهو بآثارهم وآدابهم ،
وتارة بإيثار الكاتب الفلاني بالجائزة الفلانية لأنه أحدث بدعة في مسار الأدب والفكر العربيين حتى أضحت هذه المكرمات دليلاً كافياً على العمالة
والردة الفكرية .

ـ إن أفضل الجسور التي يمر عليها الغرب هم عبيد المدرسة الاستغرابية
ولاسيما نصارى العرب الذين يمثلون نسبة لا تعكس كونهم أقلية من ناحية
العدد ، ولكنهم من جانب آخر نصارى كما هي عقيدة الغرب الدينية ، فهم
إذاً لا يجدون من الحرج ما يجده العرب الآخرون عند الاحتكاك بالثقافة
الغربية التي تحن إليهم ويحنون إليها ، ونصارى العرب هم القنطرة
المفضلة للعبور والتلاقح ثم الذوبان البارد ..

ـ إن المستغربين لا يستطيعون قراءة التراث بغير عقولهم النابتة على أصول الغرب ، ولذلك جاء أدبهم خالياً من الوجدان العربي، ميتاً موتاً معنوياً، وهذا ما يجعلنا نجزم بأن غير العربي المسلم لا يمكن أن يكون
أميناً على العربية وآدابها ..

ـ إن كثرة الإنتاج النقدي لا تعكس التطور الحقيقي للإنتاج الأدبي الإبداعي، وخاصة بعدما أفل نجم الأسلوبيين من أمثال الرافعي والمنفلوطي ومحمد بشير الإبراهيمي ، وقد تكون العلة هي أن الإبداع
في الأدب العربي لا يتحقق في معزل عن التراث ، فالإنتاج الأدبي اليوم
تغلب عليه الانتماءات المختلفة التي تصب في مجملها في بحر الثقافة
الأوربية ، هذه الانتماءات التي يجمع أغلبها على التنكر للتراث والعبث به
كلما سنحت بذلك فرصة ، وهذا ظناً بأن ذلك كفيل بتحقيق الإبداع الذي
يرضى عنه الغرب .

ـ إن بعض الأساليب التي توظف الحرف العربي ، إن لم تكن ترجمات رديئة لقراءات مستغربة ـ كحال بعض المسارات الفكرية العميلة لوكالات
الغرب ( مجلة المسار المغربي ــ تصدر في الجزائر هي مثال نموذجي لذلك ) فهي دون شك تثير التقزز والآلام لأننا سنضطر إلى استرجاع معلوماتنا في التحليل النفسي لكي نعثر على الحلول والتوفيقات الملائمة لما يصادفنا من عقد لا شعورية هي نتيجة لعدم القدرة على نسيان ما في
هذه اللغة نسياناً تاماً ، مع الشعور بالضآلة والقزمية أمام محتويات الفكر
والثقافة الغربية الباهرة ، ولا ندري لماذا لا تثير الميادين البناءة ـ بالنسبة
لنا ـ في الفكر الغربي كلف المستغربين وشغفهم ، فهم لا يستوردون إلا
ما يجعلنا نتمرغ في تربة الغرب ، وقد يطرق بعضهم أحياناً أبواب الديار
ولكنه يجد نفسه مستريحة إما مع الفراعنة بناة الأهرام ، وإما مع الفينيقيين أو الوندال .

ـ وفي غياب من الحركة النقدية العربية الأمينة فقد تجرأ الكثيرون على
اختراق حدود الأدب والفكر العربي ، وصنع أجهزة الدعاية والإعلام
الموجه من السخفاء والتافهين عمالقة .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــ
{ م : خميس بن عاشور ـ البيان ـ لندن ـ ع:28ـ }
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ