المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هيكل سليمان عليه السلام، أكذوبة يهودية..


عبدالناصر محمود
03-12-2014, 09:08 AM
هيكل سليمان عليه السلام، أكذوبة يهودية..*
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ

11 / 5 / 1435 هــ
12 / 3 / 2014 م
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_4002.jpg


لقد أدرك أعداؤنا اليهود أثر العقيدة في حياة الشعوب، فجعلوا الدين ركيزة تنطلق منها السياسة، رفعوا في معركتهم مع المسلمين التوراة، وجعلوا اسم دولتهم على اسم أحد الأنبياء: إسرائيل (يعقوب عليه السلام) واختاروا نجمة داود شعاراً مقدساً رسموه علم دولتهم، وجعلوا غايتهم العودة إلى أرض الميعاد المعطاة لهم من الرب بوعد مقدّس، ورسمت أسفارهم حدود دولتهم وأخيراً جعلوا أهمّ أهدافهم التي يسعون لتحقيقها وهو بناء هيكل سليمان (الهيكل الثالث) على أنقاض المسجدين الأقصى وقبة الصخرة، ولم يمل حاخاماتهم وأحبارهم وقادتهم السياسيون وكلّ زعمائهم من ترداد مقولة:لا معنى لإسرائيل بدون أورشليم، ولا معنى لأورشليم بدون الهيكل الثالث(1). فما هي حقيقة هيكل سليمان المزعوم؟

بداية إحياء فكرة الهيكل:

في عام 1267م زار الطبيب اليهودي- في البلاط الأندلسي- موسى بن ميمون القدس، ولفت انتباه اليهود هناك إلى ضرورة إعادة بناء الهيكل المزعوم؛ ليرمزَ لوحدتهم، فكان بذلك الفعل أول من دعا ونبه اليهود لذلك، رغم أن كتبهم كالتوراة، والتلمود، والمشناه، والمكراه، والشيخناه... وغيرها من الكتب اليهودية ليس فيها ذكر لهذا الهيكل لا من قريب ولا من بعيد.

معنى الهيكل في اللغة ومنزلته عند اليهود:
--------------------

كلمة هيكل في اللغة العبرية تعني "بيت همقداش" أي بيت المقدس، وتعني "هيخال" أي البيت الكبير، وتعني "هرهابيت" أي جبل البيت، وتعني "بيت يهو ه" بيت الإله يهوه؛ ويهوه هو إله اليهود؛ وهذا يعني أن الهيكل هو بيت الإله، وحسب الرواية اليهودية وحسب آراء بعض المؤرخين، قام سليمان عليه السلام ببناء الهيكل فوق جبل موريا أو فوق هضبة الحرم(2).

منزلة الهيكل عند اليهود:

للهيكل منزلة خاصة في قلوب وعقول اليهود، وحسب ما يزعمون يُعد الهيكل أهم

مكان للعبادة، ويدّعون أن سليمان عليه السلام بناه لهم ولديانتهم التي يدّعونها، وسليمان عليه السلام يبرأ منهم ومما يفترونه عليه وعلى الله(3).

ويقول المؤرخ ول.ديورانت في كتابه "قصة الحضارة" متحدثاً عن مكانة الهيكل وقدسيته لدى اليهود: " كان بناء الهيكل أهم الحادثات الكبرى في ملحمة اليهود، بعد نشر كتاب القانون؛ ذلك أن هذا الهيكل لم يكن بيتاً ليهوه فحسب بل كان أيضاً مركزاً روحياً لليهود، وعاصمة لملكهم، ووسيلة لنقل تراثهم، وذكرى لهم، كأنه علم من نار يتراءى لهم طوال تجوالهم الطويل المدى على ظهر الأرض. ولقد كان له فوق ذلك شأن في رفع الدين اليهودي من جيل بدائي متعدد الآلهة إلى عقيدة راسخة غير متسامحة"(4).

والهيكل عند اليهود مقدس: "لأنه بني في وسط القدس الكائنة في مركز الدنيا، وقدس الأقداس الذي يقع في وسط الهيكل هو بمنزلة سُرة العالم، ويوجد أمامه حجر الأساس النقطة التي عندها خلق العالم. والهيكل عندهم كنز ثمين بل هو أثمن ما في السموات الأرض، لأن الله - كما يزعمون- خلق السموات والأرض بيد واحدة بينما خلق الهيكل بيديه كلتيهما، بل إن الإله قرر بناء الهيكل بنفسه قبل خلق الكون نفسه"(5).

أصل أسطورة الهيكل المزعوم:
------------------------

تقول الأسطورة أن نبي الله داود عليه السلام قام بشراء أرض من "أورنا اليبوسي" ليبني عليها هيكلاً؛ ليكون مركزا جامعا للعبادة اليهودية لجميع القبائل العبرانية المتناثرة، ثم جاء بعد داود ابنه سليمان وتولَّى مهمة البناء التي أنجزها من الفترة 960 – 953ق.م؛ ولهذا سُمِّي بـ"هيكل سليمان" أو "الهيكل الأول"، وحسب الزعم اليهودي قام سليمان ببناء الهيكل فوق جبل موريا، جبل بيت المقدس أو هضبة الحرم التي يوجد فوقها المسجد الأقصى وقبة الصخرة.

وهدم الهيكل بعد ذلك مرتان، مرة على يد الملك الفارسي" نبوخذ نصر"، وأعاد بناءه الملك هيرودس وسمي بالهيكل الثاني، أو هيكل هيرودس، ومرة أخرى في عهد الملك الروماني تيطس، وأعيد بناءه بعد الفتح الإسلامي، وهو المسجد الأقصى الآن، وهو مكان الهيكل الثالث عند اليهود، ومنذ ذلك الحين واليهود يسعون لهدم المسجد الأقصى وبناء الهيكل الثالث....وهكذا يروى اليهود قصة الهيكل المزعوم(6).

خلاف اليهود مع الطائفة السامرية:
-----------------------

يعتقد رجال الدين اليهود من الطائفة السامرية أن هيكل سيليمان كان موجودا فوق جبل "جرزيم" في شكيم "نابلس" ولا يعترفون بالمزاعم اليهودية، أما حاخامات اليهود وخاصة القادمين من أمريكا وبريطانيا "الإشكناز" فهم يعتقدون أن هيكل سليمان تحت الحرم القدسي.

الهيكل أسطورة من نسج اليهود:
---------------------

ليس للهيكل وجود حقيقي، بل هو أسطورة يهودية نسجتها أيدي أحبار وحاخامات اليهود، ثم نسبتها إلى نبي الله سليمان عليه السلام، والثابت تاريخيا- وكما جاء في السنة النبوية أيضا- أن سليمان عليه السلام قد بنى لله تعالى مسجداً وهو المسجد الأقصى.

الهيكل وذريعة هدم الأقصى:
-------------------

أكد الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمي بوجه بحري وسيناء من خلال دراسة له نشرت بالدورية العلمية للاتحاد العام للآثاريين العرب تحت عنوان "حقيقة الهيكل المزعوم"، أن هناك مؤامرة ترصد لها الأموال الطائلة تنفذ عن طريق منظمات وجماعات يهودية منذ عام 1967 وحتى الآن، تهدف إلى "هدم المسجد الأقصى لتفريغ القضية من محتواها وجوهرها ".

وأضاف أن ذلك تم عن طريق أعمال حفائر أثرية مرت بعشر مراحل، باءت كلها بالفشل والمحاولات مستمرة، وكل هذا جرياً وراء أوهام أثرية عن وجود هيكل مزعوم أسفل المسجد الأقصى، ولتأكيد وجود هذا الهيكل المزعوم ادَّعوا كشف مباني يطلق عليها "إسطبلات سليمان"، وجاءوا بعالمة الآثار البريطانية "كاثلين كينيون"، لتؤكد صحة هذا الكشف، وقامت بأعمال حفائر بالقدس، وطردت من فلسطين بسبب فضحها للأساطير الإسرائيلية حول وجود آثار لهيكل سليمان أسفل المسجد الأقصى، ولقد اكتشفت أن ما يسميه الإسرائيليون مبنى "إسطبلات سليمان" ليس له علاقة بنبي الله سليمان بل هو نموذج معماري لقصر شائع البناء في عدة مناطق بفلسطين(7).

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــ

الهوامش:

(1) نقض المزاعم اليهودية في هيكل سليمان- الدكتور صالح الرقب: (ص:4).

(2) الهيكل المزعوم بين الوهم والحقيقة- د. عبد الناصر قاسم الفرا- علوم سياسية- جامعة القدس المفتوحة – غزة – فلسطين: (ص:6).

(3) المرجع السابق، نفس الصفحة.

(4) قصة الحضارة- ول.ديورانت: (12/540).

(5) المسجد الأقصى وأسطورة الهيكل اليهودي- أحمد أبو زيد- موقع المسلم.

(6) المرجع السابق.

(7) باحث مصري: الهيكل المزعوم أكذوبة تاريخية روجها اليهود- صحيفة الأهرام-14-1-2013م.

-------------------------------
*{التأصيل للدراسات}
ــــــــــــــــــــــــــــــ