المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بدأت أشم رائحة السيناريو الجزائري في مصر


عبدالناصر محمود
03-17-2014, 03:28 PM
كاتب مصري: بدأت أشم رائحة السيناريو الجزائري في مصر
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

16 / 5 / 1435 هــ
17 / 3 / 2014 م
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

http://204.187.101.75/memoadmin/media//version4_tttt.jpg

قال الكاتب والمفكر المصري، فهمي هويدي، إنه بدأ يشم رائحة تكرار السيناريو الجزائري في مصر، بعد حادث مقتل ستة من جنود الجيش في منطقة مسطرد شمال القاهرة، صباح السبت15 / 3 / 2014 م .
وقال هويدي في مقال بصحيفة "الشروق" يوم الأحد 16 / 3 / 2014 م ، تحت عنوان "رائحة السيناريو الجزائرى": "أشم فى حادث مسطرد ... رائحة السيناريو الجزائري، وهى جريمة من النوع الذى يبعث إلينا رسالة ذكرتنا بما تمنينا أن ننساه، سواء إرهاب التسعينيات الذى استهدف رموز السلطة أو عشرية الجزائر السوداء التي بدت صراعا بين الجماعات المسلحة من جانب والجيش والشرطة من جانب آخر، وكل منهما أتعس من الآخر".
وأضاف "رغم استبعادي من قبل لهذا السيناريو، معتمدا على التباين بين البيئتين المصرية والجزائرية فى البيئة السياسية والطبيعة السكانية والجغرافية، الآن أقر بأنني أحسنت الظن وأخطأت فى التقدير، رغم أنني ما زلت آمل فى أن يفعل التباين فعله وألا تتطابق الحالتان المصرية والجزائرية فى النتائج ... السيناريو الجزائري استمر عشر سنوات وأدى إلى سقوط نحو مائتي ألف قتيل".
وأوضح أنه يتمنى أن تختلف النهايات، وأن يتعلم القائمون على الأمر فى مصر دروس التجربة الجزائرية، رغم أن البدايات لا تخلو من تشابه بين البلدين، خصوصا فى الدور الذى لعبه الجيش فى إجهاض المسار الديمقراطي.
وأكد أنه على السلطة تعلم أن الحل العسكري والأمني لا يكفى فى حسم الصراع السياسي، مشيرا إلى أن طرفي الصراع فى الجزائر كانا واضحين إلى حد كبير، فالمواجهة كانت معلنة بين الجيش وجبهة الإنقاذ التي لم يكن قد مضى على تأسيسها أكثر من سنتين، أما في مصر فالإخوان يتصدرون مقدمة الطرف الآخر ومعهم تحالف الشرعية الذى يضم جماعات أخرى.
وأشار هويدي إلى أنه لم يثبت حتى الآن أن التحالف ومعه الإخوان كانوا وراء أعمال العنف تلتي شهدتها البلاد، لافتا إلى أن "المتحدث العسكرى المصرى سارع بعد عشر دقائق من إعلان خبر الجنود الستة إلى اتهام الإخوان بالمسئولية عن الجريمة، وهو ما فعله صاحبنا أيضا بعد دقائق معدودة من إطلاق الرصاص على حافلة عسكرية قبل يومين وقتل اثنين من ركابها".
وشدد على أنه "فى مواجهة أحداث بتلك الجسامة والبشاعة، نحن أحوج ما نكون إلى التحلي بالمسئولية والوعى، وأن ينتبه الجميع إلى أن ما حدث فى مسطرد ليس منفصلا عن مسلسل الأزمة التي تواجهها مصر منذ الثالث من يوليو/ تموز الماضي التي سالت فى ظلها دماء غزيرة".

----------------------------