المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مجموعة من الشهادات التي أدلى بها مشاهير العلماء المنصفين الغربيين لرسول الله


مهند
01-09-2012, 03:55 PM
شهادة المستشرق الإنجليزي وليم موير

http://www.islamstory.com/images/stories/articles/3185_image001.jpg

ومن صفات محمد الجديرة بالذِّكر، والحَرِيَّة بالتنويه: الرقة والاحترام اللتان كان يعامل بهما أصحابه؛ فالسماحة والتواضع والرأفة والرقة تغلغلت في نفسه، ورسَّخت محبته عند كل من حوله، وقد عامل حتى ألد أعدائه بكل كرم وسخاء حتى مع أهل مكة، وهم الذين ناصبوه العداء سنين طويلة، وامتنعوا من الدخول في طاعته، كما ظهر حِلمُه وصفحه حتى في حالتي الظفر والانتصار

شهادة المستشرق الأمريكي واشنجتون إيرفنج

http://www.islamstory.com/images/stories/articles/3186_image001.jpg


كانت تصرفات الرسول صلى الله عليه وسلم في أعقاب فتح مكة تدل على أنه نبي مرسل لا على أنه قائد مظفر؛ فقد أبدى رحمةً وشفقةً على مواطنيه برغم أنه أصبح في مركز قوي، ولكنه توّج نجاحه وانتصاره بالرحمة والعفو


شهادة المؤرخ الأمريكي الشهير ول ديورانت

http://www.islamstory.com/images/stories/articles/3187_image001.jpg

إذا ما حكمنا على العظمة بما كان للعظيم من أثر في الناس قلنا إن محمدًا كان من أعظم عظماء التاريخ

شهادة العالم الأمريكي المعاصر مايكل هارت


http://www.islamstory.com/images/stories/articles/3188_image001.jpg

إن اختياري محمداً ليكون الأول في قائمة أهم رجال التاريخ ربما أدهش كثيراً من القراء إلى حد قد يثير بعض التساؤلات ، ولكن في اعتقادي أن محمداً صلى الله عليه وسلم كان الرجل الوحيد في التاريخ الذي نجح بشكل أسمى وأبرز في كلا المستويين الديني والدنيوي

شهادة الأديب الألماني جوته


http://www.islamstory.com/images/stories/articles/thumbs/3189_image001.jpg

التشريع في الغرب ناقص بالنسبة للتعاليم الإسلامية، وإننا - أهل أوربا - بجميع مفاهيمنا لم نصل بعد إلى ما وصل إليه محمد، وسوف لا يتقدم عليه أحد

شهادة الصحفي الألماني فريدفون بسمارك


http://www.islamstory.com/images/stories/articles/thumbs/3190_image001.jpg

إني أدعي أن حضرة محمد قدوة ممتازة، وليس في الإمكان إيجاد قدوة كمحمد ثانية ( علية الصلاة و السلام )

شهادة المفكر السياسي السوري فارس الخوري

http://www.islamstory.com/images/stories/articles/3191_image001.jpg

إن محمدًا أعظم عظماء العالم، ولم يَجُدْ الدهر بعد بمثله، والدين الذي جاء به أوفى الأديان وأتمها وأكملها

شهادة الزعيم الهندي المهاتما غاندي

http://www.islamstory.com/images/stories/articles/thumbs/3192_image001.jpg

أصبحت مقتنعًا كل الاقتناع أن السيف لم يكن الوسيلة التي من خلالها اكتسب الإسلام مكانته، بل كان ذلك من خلال بساطة الرسول مع دقته وصدقه في الوعود، وتفانيه وإخلاصه لأصدقائه وأتباعه وشجاعته، مع ثقته المطلقة في ربه وفي رسالته


شهادة رئيس الوزراء الهندي الأسبق جواهر لال نهرو


http://www.islamstory.com/images/stories/articles/3193_image001.jpg

كان محمد كمؤسسي الأديان الأخرى ناقمًا على كثير من العادات والتقاليد التي كانت سائدة في عصره، وكان للدين الذي بشر به بما فيه من سهولة وصراحة وإخاء ومساواة، تجاوب لدى الناس في البلدان المجاورة؛ لأنهم ذاقوا الظلم على يد الملوك الأوتوقراطيين والقساوسة المستبدين. لقد تعب الناس من النظام القديم، وتاقوا إلى نظام جديد فكان الإسلام فرصتهم الذهبية؛ لأنه أصلح الكثير من أحوالهم ورفع عنهم كابوس الضيم والظلم .

شهادة الأديب الروسي العالمي تولستوي

http://www.islamstory.com/images/stories/articles/thumbs/3194_image001.jpg

يكفي محمدًا فخرًا أنه خلص أمة ذليلة دموية من مخالب شياطين العادات الذميمة، وفتح على وجوههم طريق الرقي والتقدم، وأن شريعة محمد ستسود العالم لانسجامها مع العقل والحكمة .

شهادة المؤرخ البلجيكي جورج سـارتون

http://www.islamstory.com/images/stories/articles/3196_image001.jpg

وخلاصة القول: إن الرسول محمد جاء بدين توحيدي قبل أن يقوم في النصرانية من يقول بشرعة التوحيد بتسعة قرون .. إنه لم يتح لنبي من قبل ولا من بعد أن ينتصر انتصارًا تامًا كانتصار محمد

شهادة المستشرق البلجيكي ألفرد الفانز



http://www.islamstory.com/images/stories/articles/3197_image001.jpg

"شب محمد حتى بلغ ، فكان أعظم الناس مروءة وحلمًا وأمانة ، وأحسنهم جوابًا، وأصدقهم حديثًا ، وأبعدهم عن الفحش حتى عرف في قومه بالأمين، وبلغت أمانته وأخلاقه المرضية خديجة بنت خويلد القرشية، وكانت ذات مال، فعرضت عليه خروجه إلى الشام في تجارة لها مع غلامها ميسر، فحرج وربح كثيرًا، وعاد إلى مكة واخبرها ميسرة بكراماته، فعرضت نفسها عليه وهي أيم، ولها أربعون سنة، فأصدقها عشرين بكرة، وتزوجها وله خمسة وعشرون سنة، ثم بقيت معه حتى ماتت"
المصدر: الفرد فانز : علم النفس.
من كتاب: محمد شريف الشيباني: الرسول في الدراسات الاستشراقية المنصفة


شهادة المؤرخ المسيحي اللبناني فيليب حتي

http://www.islamstory.com/images/stories/articles/3198_image001.jpg

"وتم فتح مكة بعد انقضاء سنتين على صلح الحديبية (في أواخر كانون الثاني سنة 630م/8هـ)؛
فدخل محمد الكعبة وأمر بأصنامها فحُطِّمت، وطُهِّرَ البيتُ الحرام منها وكان عددها على ما قيل يبلغ ثلاثمائة وستين، وجعل محمد يشير إلى هذه الأصنام بقضيب في يده وهو يقول:) وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا (، وأمكنه الله من قريش التي كانت تتآمر عليه، إلا أن محمدًا قدر فعفا، وقلَّما نجد في التاريخ القديم مثالاً للعفو عند المقدرة يعادل هذا المثال"
فيليب حتي: تاريخ العرب ص170


شهادة المستشرق زويمر الكندي

http://www.islamstory.com/images/stories/articles/3199_image001.jpg

إن محمدًا كان ولا شك من أعظم القواد المسلمين الدينيين, ويصدق عليه القول أيضاً بأنه كان مصلحًا قديرًا وبليغًا فصيحًا وجريئًا مغوارًا ومفكرًا عظيمًا, ولا يجوز أن ننسب إليه ما ينافي هذه الصفات، وهذا قرآنه الذي جاء به وتاريخه يشهدان بصحة هذا


شهادة الدكتور شبرك النمساوي

http://www.islamstory.com/images/stories/articles/thumbs/3200_image001.jpg

إن البشرية لتفتخر بانتساب رجل كمحمد إليها، إذ إنه رغم أميته استطاع قبل بضعة عشر قرنًا أن يأتي بتشريع، سنكون نحن الأوربيين أسعد ما نكون إذا توصلنا إلى قمته


شهادة الباحث الأرجنتيني دون بايرون

http://www.islamstory.com/images/stories/articles/thumbs/3202_image001.jpg

اتفق المؤرخون على أن محمد بن عبد الله كان ممتازًا بين قومه بأخلاق حميدة؛ من صدق الحديث والأمانة والكرم وحسن الشمائل والتواضع حتى سمّاه أهل بلده الأمين، وكان من شدة ثقتهم به وبأمانته يودعون عنده ودائعهم وأماناتهم


شهادة عالم اللاهوت السويسري د. هانز كونج


http://www.islamstory.com/images/stories/articles/3203_image001.jpg

محمد نبي حقيقي بمعنى الكلمة، ولا يمكننا بعد إنكار أن محمدًا هو المرشد القائد إلى طريق النجاة


شهادة المستشرق الفرنسي جوستاف لوبون

http://www.islamstory.com/images/stories/articles/3204_image001.jpg


كان محمد يقابل ضروب الأذى والتعذيب بالصبر وسعة الصدر