المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فاروق القدومي يقلب الحقائق..ويتنكر للجيش الاردني


Eng.Jordan
03-24-2014, 10:19 AM
وطــن نــيــوز

عجبت لهذاالرجل تجاوز الثمانبن من عمره وأقبل على التسعين وتراه يتحدث عن أربع مائة من رجال المنظمات يواجهون عشرة آلاف من الإسرائيليين ..!! إنها كرامات لم تتأتى حتى لأهل بدر..! عجبت لهذاالرجل يدعي ولدا وهو غير قادر على الإنجاب..!! عجبت لهذا الرجل أنه نسي أنّ خلق آدم كان مرة وانتهى..!


http://www.watancom.com/Upload/Images/400x400/News-1-101095.jpg

عجبت لهذا الرجل أنه نسي أنّ خلق عيسى كان مرة وانتهى....!!!نعم نعم عجبت لهذاالرجل كيف يستهين بعقول الناس دون توبة...!!!! " بتاريخ 21/3/2014 وعلى ( وطن نيوز )قرأت مقالاً لفاروق القدومي بعنوان معركة الكرامة عام 1968م (ملحمة إنتصار أردني فلسطيني).. من يقرأ العنوان يعتقد أن هناك ( جيشان أردني وآخر فلسطيني ) اجتمعا معاً لمواجهة جيش إسرائيل ..، ومن يتعمق في قراءة المقال يدرك أن ما كتبه هذا الرجل ليس إلا قلباً للحقائق و نكرانا لجهود الجيش الأردني ..، فلا أدري كيف قارن هذا الرجل بضع عشرات من رجال المنظمات كانوا في قرية الكرامة بجيش منظم له مدفعيته ودباباته ...؟!..


لا أدري كيف قارن الدبابة والمدفع بالبنادق التي يحملها الفدائيون وكثير منها (طلقة ،طلقة)...؟! لا أدري كيف استشهد من رجالاته ثلاث وتسعون رجلاً ..؟! وكيف استشهد من رجال الجيش الأردني أربع وعشرون رجلاً ..؟! هل كان تعداد الجيش الاردني أقل من رجال المنظمات ..؟!.. أم ان شهدائه الثلاث والتسعون كانوا مختبئين في مغارة فأتتهم قذيفة تائهة قضت عليهم جميعاً ؟! لا ادري ...!!!

بعد تجاوزه الثمانين من العمر واقباله على التسعين يفترض في القدومي ان يكون موضوعيا صادقا ولا عذر له الا أن يكون قد أصيب بالزهايمر وعليه فليس على المريض حرج..!!..لا غرابة على هذا الرجل فقد سبق وأن عاث فساداً في عمان عام 1970م حينما كان رئيساً لعصابة تنهب البيوت والمحلات ؛.. وبعد ان اعتقلته السلطات الاردنيه لدوره المشين في أحداث أيلول توسل وتمسكن فتم إبعاده الى بيروت وهناك لم يعتبر من تجربته في عمان فعاث أيضاً فساداً في بيروت فنهب وسرق هو ورجالاته وهذا بإعترافاته شخصياً على قناة (RT) التي نشرت احدى مقابلاته بتاريخ 21/3/2013 تحت عنوان (رحلة في الذاكرة) مع الإعلامي خالد الرشد ،..والتي انصح القاريء الرجوع والاستماع إليها . وبعدها طردته السلطات اللبنانية الى تونس عام 1983م والله أعلم بما فعل ويفعل...!! ...

كذلك كاد فاروق القدومي في مقال بعنوان (شهادة للتاريخ) أن يعصف بالعلاقات الفلسطينية الخليجية بإساءاته للكويتين على وجه الخصوص حين قال: ( خلال إنشغال صدام بحرب إيران توغلت القوات الكويتية في الاراضي العراقية لمسافة 40 ميلاً واحتلت بعض آبار البترول ونهبتها ).

ولكن القيادة الفلسطينية تنبهت لهذه التصريحات ووصفتها بأنها لا تمت للتاريخ الحقيقي بصلة وان تصريحات المذكور ليست إلا وجهة نظر شخصية . وأذكّر القارئ الكريم بان فتنة القدومي قد تجاوزت أكثر من ذلك حتى طالت القاده الفلسطينين أنفسهم يوم إتَهم القدومي عباس بإغتيال عرفات من خلال كشفه عن وثيقة إتهام عباس _ كما إدعى القدومي _ على قناة الجزيرة عام 2009 م وكل ذلك بسبب خلافات على الكراسي .

لقد زرع القدومي الفتنة في كثير من الأقطار العربية وبين الفلسطينين أنفسهم فليس غريباً أن يتنكر لفضل الجيش الأردني الذي إحتضنه بين صفوفه بعد نكبة فلسطين. أدعو القارئ الكريم للأطلاع على ما يلي لمعرفة جوانب التناقض في شخصية المذكور :


* مشاهدة مقابلته مع الإعلامي خالد الرشد على قناة (RT) في برنامج ( رحلة في الذاكرة )لمعرفة المزيد عن هذا الشخص ،

* قراءةً ما كتبه في مقالاته (شهادة للتاريخ) لمعرفة بواطن الأمور لديه.

* قراءة ما كتبه وتحدث به قادة التنظيمات الفلسطينية مثل صلاح خلف أبو إياد ،وأحمد جبريل والإسرائليون عن معركة الكرامة.

* قراءة كتاب ( محطات في تاريخ جماعة الاخوان المسلمين في الاردن ) للدكتور بسام العموش . والله أدعو أن يتوفاه تائبا.................





الكاتب: محمد المناصير (http://www.watancom.com/Writer.aspx?PageID=57&WriterID=5000105)