المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الأزهر يدين والقتلة يضعون شروطهم


عبدالناصر محمود
03-27-2014, 07:50 AM
أفريقا الوسطى: الأزهر يدين والقتلة يضعون شروطهم*
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ

26 / 5 / 1435 هــ
27 / 3 / 2014 م
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_4095.jpg


بعد أن أعلنت التقارير أن المسلمين بأفريقيا الوسطى قد تم إجلاؤهم أو إفناؤهم تماما منها, وأُعلن أن عدد المسلمين أصبح صفرا بالعاصمة بانجي ولا يوجد بها مسلم واحد, بينما تنتظر باقي مناطق أفريقيا الوسطى إعلان ذلك قريبا.

وبعد هذه المجازر البشعة التي أوضحت قرب انتهاء المليشيات النصرانية من ذبح كل المسلمين فيها, ألقى الأزهر الشريف بيانا بخصوصهم –صدر في 26 / 3 / 2014 م - ليطالب بدعم فوري لمسلمي أفريقيا الوسطي, وهم بحكم الواقع غير موجودين أصلا فيها فهم إما قتلى تحت التراب وإما مهجرون لا يعلمون لهم وجهة أو مختبئون ينتظرون الذبح.

فجاء بيان الأزهر الشريف ليقول فيه أنه بتابع بقلَقٍ بالغ الأحداث المروِّعة، من قتلٍ وتهجيرٍ قسرى للمواطنين بأفريقيا الوسطى، ويُطالب الأزهر الهيئات والمنظَّمات الإقليميَّة والدوليَّة باتخاذ خُطوات عمليَّة وفعَّالة لإيقاف الاعتداءات السافرة والظالمة التي يتعرَّض لها مواطنو أفريقيا الوسطى، وعلى الأخصِّ المواطنون المسلمون.

فجاء نص البيان كما يلي:
----------------

" يتابع الأزهر الشريف بقلَقٍ بالغ الأحداث المروِّعة من قتلٍ وتهجيرٍ قسريٍّ للمواطنين بإفريقيا الوسطى، ويُطالب الأزهر الهيئات والمنظَّمات الإقليميَّة والدوليَّة باتخاذ خُطوات عمليَّة وفعَّالة لإيقاف الاعتداءات السافرة والظالمة التي يتعرَّض لها مواطنو إفريقيا الوسطى وعلى الأخصِّ المواطنون المسلمون.

وقد تواترت الأنباءُ عن عمليَّات إبادة جماعيَّة وتهجيرٍ قسريٍّ للمواطنين المسلمين؛ ممَّا اضطرَّهم لترك منازلِهم ولجوئِهم إلى مناطق شمال البلاد أو الدول المجاورة، والعيش في ظروفٍ كارثية وغير إنسانيَّة.

ويهيب الأزهر بأصحاب الضَّمير الإنسانيِّ الحيِّ أنْ يَعملوا على وقف هذه المجازر والأعمال البربريَّة التي يتعرَّض لها المستضعَفون في إفريقيا الوسطى من المسلمين والمسيحيِّين أيضًا، وإنَّه لمن العار على كلِّ مَن يتشدَّقون بحقوق الإنسان والعدل والكرامة الإنسانيَّة استمرار هذه الكارثة على مرأى من العالم كلِّه.

والأزهر يتطلَّعُ لدعمٍ فوريٍّ لإغاثة المنكوبين، ويدعو جميع الجمعيَّات والمنظَّمات الأهليَّة والحكوميَّة بالعالم العربي والإسلامي والعالم كله إلى دعم أعمال الإغاثة التي يُنظِّمها الأزهر الشريف ".

وكانت الميلشيا النصرانية "أنتي بالاكا" التي قتلت المسلمين وأجلتهم عن أفريقيا الوسطى قد وضعت شروطها من أجل وقف ذبحها للمسلمين , وقام بتسليمها رئيس أركانها الكابتن "***رت كاميزو-لاي" لوزير الأمن العام بالنيابة كوثيقة تلخّص مطالبهم لإيقاف مذابحهم لكل مسلم يقع تحت أيديهم .

وجاءت مطالبهم وشروطهم غير متعلقة بالمسلمين بل وضح أنهم يحاولون فيها قبض ثمن وكالتهم عن السلطة الحاكمة في إفناء المسلمين , فكان أهمّ ما جاء فيها هو تسهيل وصول (أنتي-بالاكا) إلى المناصب الهامة بالدولة، وأكد رئيس أركانهم أنّ "أيّ نوع من الضغط ستظهره الحكومة لن يقود إلى نتائج تذكر".

وفي كل يوم جديد تتصدر أعداد المسلمين الذي يقتلون بعد العثور عليهم في أفريقيا الوسطى صفحات الجرائد والمواقع الالكترونية , فأعلن مسئولون بالصليب الأحمر أن مقتل أشخاص كثيرين لقوا حتفهم في الهجوم على اثنين من الأحياء المسلمة الشمالية؛ هما "بي كيه 5 وبي كيه 12" الذي نفذه مقاتلو الميليشيا المسيحية.

ولم تستطع قوة دولية أن تحول بينهم وبين الذبح حتى أن المسلمين هناك يتهمون القوات الفرنسية التي وصلت إلى أفريقيا الوسطى لوقف العنف, بالتواطؤ مع المليشيات المسيحية.

فهل يمكن أن يؤدي بيان الأزهر أو المطالبات الكلامية إلى إنقاذ ما تبقى من أرواح المسلمين هنا أو هل يمكن أن تؤدي مثل هذه الردود إلى إطعام أو كساء أو إيجاد مكان ملائم للحياة لمن أطلقوا في غابات وصحراء أفريقا بحثا عن الأمان وحق الحياة؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ