المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إنا لله وإنا إليه راجعون


جاسم داود
02-14-2012, 03:22 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


إنا لله وإنا إليه راجعون




ما أرْوَعها من جملة! وما أطيبَها من كلمة جامِعة مانعة! تَجمع بين السهولة والقوة؛ سهولة اللفظ، وقوَّة المعنى، وبين العبوديَّة والعزَّة، عبوديَّة المخلوق للخالق، وعزَّة المخلوق بخالقه.


جرَت العادة أنَّ هذه الكلمة إذا سُمِعت، فإنها تُوحي بمصيبة، وهذا ما جاء في القرآن؛ قال الله - سبحانه وتعالى -: ﴿ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ ﴾ [البقرة: 156].


ولذلك يَنطقها اللسان بنبرات حزينة، وربما برأسٍ مخفوض، ووجه عَبوس، وقلب مكلومٍ.


نعم هي تُرافق المصيبة، وتأتي معها، لكن لا لتَزيدها أو تُعمِّق جراحها، بل لتُخَفِّفها وتُقَوِّي الصبر عليها، وهل التعزية إلاَّ التقوية؟!


يقولها أهل المصائب مؤمنين بها مُستسلمين لحُكمها: ﴿ فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ ﴾ [آل عمران: 174].


إنا لله وإنا إليه راجعون، تدعو إلى التفاؤل، وتعني التَّسلية عن المصاب، وتَهدف إلى رَفْع الرُّوح المعنويَّة، واستقرار الحالة النفسيَّة، وهي حِصن للمسلم من الوقوع في عدم الرضا بالقضاء، ومنجاة له من الاعتراض على القدر.


إنها تُخاطب المصاب ألاَّ تَحزن، فأنت ملك لله - سبحانه - وألاَّ تتشاءَم، فأنت قادمٌ على الله، ومَن فَقَدتَ، فهو مِلك لله، وقادمٌ إليه، وألاَّ تَيْئَس وألاَّ تَستلم، وألاَّ تَقعد عن العمل.


إنا لله وإنا إليه راجعون، إنها اعتراف وإقرارٌ من المصاب بأنَّه وما أُصيبَ فيه، وما فقَده من مالٍ أو أهلٍ، أو نحوه، وكل شيء حوله، كلُّ ذلك لله - سبحانه وتعالى.


وما دام الأمر كذلك، وما دام أننا وما نَملِك وما نحبُّ وما نجمع - مِلك لله، فليَفعل الله بنا ما يشاء، وليأخذ منَّا ما يشاء، ولتَرضَ النفس ولتطمئنَّ الرُّوح؛ فإنَّا إليه راجعون.


إذًا، نحن ملكٌ لله وراجعون إليه، فلماذا تَقتلنا الأحزان وتُهلكنا؟!


لماذا يقتلنا الحزن على حبيبٍ سبَقنا إلى الله؟!


ولماذا يَفتك بنا الحزن ونحن وما نَملك ملكٌ لله؟!


إذا تيقَّنا أنَّ مَن فقَدناه منَّا قد سبَقنا إلى الله، وأننا وإن تأخَّرنا سنَلحق به - فلنَسعدَ ولنستعدَّ.


إنا لله وإنا إليه راجعون، فهو كما قال إبراهيم - عليه السلام -: ﴿ الَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِ * وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ * وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ * وَالَّذِي يُمِيتُنِي ثُمَّ يُحْيِينِ ﴾ [الشعراء: 78 - 81].


إنا لله وإنا إليه راجعون، ما أعظمها من تعزية! ولأنَّ التعزية تَعني التقوية، فكانت هذه الجُملة العظيمة تقويةً للمصاب لا تُضاهيها أيُّ تقوية، إذا كانت عقيدة، وبيقينٍ وتسليمٍ، وقلبٍ سليم.


تقوَّى بها السَّحرة الذين آمنوا بربِّ موسى وهارون على فرعون، لَمَّا هدَّدهم بتقطيع أيديهم وأرجلهم وصَلْبهم، تعزَّوا: ﴿ قَالُوا إِنَّا إِلَى رَبِّنَا مُنْقَلِبُونَ ﴾ [الأعراف: 125]، و﴿ قَالُوا لَا ضَيْرَ إِنَّا إِلَى رَبِّنَا مُنْقَلِبُونَ ﴾ [الشعراء: 50]؛ أي: "لا ضَرر علينا فيما يَلحقنا من عقاب الدنيا، إنَّا راجعون إلى ربِّنا، فيُعطينا النعيم المُقيم"؛ التفسير الميسر.


ولا نَختلف أنَّ الحزن أمرٌ طبعي وفِطري في البشر، وإنَّ العين لتَدمع، وإنَّ القلب ليَحزن على مفقودٍ، لكن لا بدَّ للمُصاب من تسلية وتقوية، فكانت هذه الهِبة الربَّانيَّة، إنا لله وإنا إليه راجعون، ﴿ وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ حَدِيثًا ﴾ [النساء: 87].


إنا لله وإنا إليه راجعون؛ ﴿ لِكَيْلَا تَحْزَنُوا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا مَا أَصَابَكُمْ ﴾ [آل عمران: 153].


لذلك كانت جائزة أهلها المؤمنين بها، الذين امْتَثلوا القول بها لَمَّا أصابَتهم المصيبة: ﴿ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ ﴾ [البقرة: 157].


إنا لله وإنا إليه راجعون، منهج تربوي ربَّاني في التعامل مع المصائب والموقف منها، يَقينا شرَّ الأمراض النفسية والحالات العصبيَّة الناتجة عن التأثُّر بالمصائب، ويَجعل بيننا وبينها ما بين المشرق والمغرب، ويَكفينا عناءَ البحث عن الأدوية والعقاقير المُهدِّئة، والتنقُّل بين العيادات للبحث عن علاجٍ.


إنا لله وإنا إليه راجعون، علاج وجائزة.





وصلَّى الله على محمدٍ وآله وصَحْبه.
والحمد لله ربِّ العالمين.







دمتم برعاية الرحمن وحفظه
شبكة الالوكة

Eng.Jordan
02-14-2012, 03:31 PM
إنا لله وإنا إليه راجعون


اللهم أبعد عنا كل هم وغم

بارك الله بك أخي