المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فيديو.. إعلامي مصري يعترف بالمؤامرة على مرسي


Eng.Jordan
03-30-2014, 09:09 PM
اعترف الإعلامي المصري خيري رمضان مقدم برنامج "ممكن" على فضائية "سي بي سي"، عن غير قصد بالمؤامرة التي تمت للإطاحة بالرئيس محمد مرسي.


http://204.187.101.75/memoadmin/media//version4_crop07251753Ny4B2.jpg
http://www.youtube.com/watch?v=QJQshhZzsbk

وقال رمضان إنه "مع إعلان المشير عبد الفتاح السيسي ترشحه لرئاسة الجمهورية، بدأت الحرب ضده وأكبر دليل على ذلك ما حدث في البورصة المصرية من هبوط مفاجئ للأسهم من خلال عملية اللعب والصناديق التي تدخلت فيها بعض الدول العربية ومنها قطر"، على حد قوله.
وتابع رمضان حديثه قائلا: "الحرب على السيسي لم تتوقف عند هذا الأمر، حيث دخل عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي على تويتر وروجوا لهاش تاج بعنوان (سأنتخب السيسي)، وردا على ذلك روجت بعض العناصر الإخوانية لهاش تاج آخر به ألفاظ سيئة"، على حد تعبيره.
وأضاف أن "فكرة اغتيال الشخصية تم استخدامها من قبل ضد الرئيس المعزول محمد مرسي ونجح الأمر، ونفس اللعبة تمارس الآن بشكل أكثر قذارة ضد الجيش والسيسي من خلال فكرة اغتيال الشخص معنويا والقول بأنه نحس ونشر الشائعات بأنه مرتبط بكل الخسائر والهزائم التي حدثت في عهده، فإذا انقطعت الكهرباء يقولون (يبقى فلان هو السبب)؛ حتى يتم تحقيق المراد واغتيال الشخصية معنويا ومن ثم الانقضاض عليها وتحميلها أكثر من طاقتها"، حسب قوله.
وأشار إلى أن الحل السهل لتجنب هذه الأمور هو إغلاق موقع تويتر واليوتيوب؛ ولكن الهجوم سيكون حادا من الشباب الذين سيقولون إن ما يحدث هو دكتاتورية من قبل الحكومة.

عبدو خليفة
03-31-2014, 11:22 AM
إن ما يجري في مصر اليوم وفي سوريا والعراق من قبل الأنظمة من إقصاء للقوى الإسلامية من الساحة السياسية ، يعد نجاحا للغرب منقطع الناظر حيث استطع أن يجد لنفسه قاعدة فكرية وعسكرية في بلاد الإسلام، عن طريق نفوذه واستعماره ألعسكري، و تتمثل ــ قاعدة الغرب العلماني ــ في بلادنا في فئة كبيرة من الماشية البشرية لا تفكر إلا بما يفكر به الغرب ولا حلول لديها إلا ما يمليه عليها، ومما يؤسف له أن هذه الماشية التي ارتضت لنفسها أن تكون ذيلا للغرب العلماني هي من تتولى المراكز العليا في البلاد، والغريب أنها على استعداد دائم أن تحرق البلاد وتقتل العباد بكل إصرار وعناد من أجل مصالح الغرب وتنفيذ مخططاته.