المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حركة "كولن" تتغلغل في المجتمع المغربي..


عبدالناصر محمود
03-31-2014, 07:47 AM
حركة "كولن" تتغلغل في المجتمع المغربي..*
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ

30 / 5 / 1435 هــ
31 / 3 / 2014 م
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_4110.jpg


حسب شهادة أحد الطلبة القاطنين في بيوت الجماعة بالمغرب، فإن "أتباع كولن أناس يعرفون ٱصول الدين حق معرفته، لكن أغلبيتهم لديه أهداف ٱخرى لا يمكن إدماجها في الإطار الديني، ويمكن القول أنهم يتخذون من التدين وسيلة لقضاء مآربهم وتحقيق طموحاتهم كما يستعمل الشيعة التقية"، ويضيف "لقد تراجعت صورتهم في أوساط المجتمع المغربي وحامت حولهم الشكوك أكثر بعد خروجهم في وجه رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان ووقوفهم أمامه بعد مواجهته للغرب وأمريكا و"إسرائيل".

بهذا النقل ختمت مجلة البيان تقريراً لها عن حركة "الخدمة"، أو حركة "عبد الله كولن" في المملكة المغربية، حيث أشار التقرير إلى عدة نقاط أبرزها حجم الحركة وتغلغلها في المجتمع المغربي، كما أشار إلى دور المدارس وبيوت الطلبة التي تقيمها الحركة في تسهيل عملية التغلغل داخل المجتمع المغربي، كما تحدث التقرير عن علاقة الجماعة بالسلطة، ثم ختمت المجلة تقريرها بعرضٍ لعينةٍ من الآراء في حركة "الخدمة".

وحركة الخدمة في أصلها جماعة تركية، زعيمها ومؤسسها هو فتح الله كولن، وهي أكبر مجموعات ''جماعة النور'' المنتسبة للشيخ سعيد النورسي، والتي تم تشكيل نواتها الأولى أوائل عام 1970م على يد كولن، ولهذا تعتمد الحركة أفكار كولن كمرجعية فكرية لها.

وأوضح تقرير "البيان" أن وجود جماعة "الخدمة" بالمغرب أبتدأ سنة 1994م حين شيد أول فوج من أتباع غولن مدرسة ابتدائية بمدينة طنجة، بدعم وتمويل من رجل أعمال مغربي، ثم تزايد عدد المدارس التابع للحركة بعد ذلك، حيث تشكل المدارس والمعاهد العمود الفقري لجماعة فتح الله غولن، حيث يعد الحقل التعليمي والتربوي مجالًا خصبًا لنشر نمط الأفكار أو التدين عن طريق المناهج الدراسية والكفايات التعليمية التي يلقنها المعلمون والأساتذة للتلاميذ.

وإلى جانب المجال التعليمي أشار التقرير إلى تركيز حركة "الخدمة" بالمغرب على المجال الثقافي الذي يُمثل هو الآخر أحد الجبهات القوية التي يشتغل عليها أتباع كولن في مختلف دول العالم المتواجدين بها، وذلك من أجل إعطاء دفعة قوية لمشروعها العابر للقارات والتعريف به واستقطاب أفراد جدد إليه.

وفي حديثه عن علاقة حركة الخدمة بالسلطة السياسية بالمغرب أشار التقرير إلى إزدياد نفوذ الحركة، بعد أن بنت نفوذها في البداية على أكتاف الحزب الإسلامي الذي يقود الحكومة حاليا "حزب العدالة والتنمية".

لكن رغم ذلك تتحرك الحركة وتعمل في مأمن من بطش الدولة، ويفسر التقرير هذا الأمر بكون أتباع كولن جماعة صوفية تشتغل في المجال التربوي والروحي والعلمي وتبتعد عن العمل السياسي وعن كل الأنشطة الحزبية عملًا بمقولة زعيمها الروحي بديع الزمان النورسي: "أعوذ بالله من الشيطان ومن السياسة"، كما تؤكد رفضها خلط الدين مع شؤون الدولة كما يُشدد على ذلك فتح الله غولن، علاوة على أن خلفيتها المذهبية تلتقي مع نفس مرجعية المسؤول عن الشأن الديني بالمغرب وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية الذي يدعم توسيع رقعة الصوفية للتضييق على التدين الحركي والجماعات الإسلامية.

---------------------------------------------
*{التأصيل للدراسات}
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ