المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل لفساد وإفساد قنوات الكارتون من آخر؟


عبدالناصر محمود
04-10-2014, 08:06 AM
هل لفساد وإفساد قنوات الكارتون من آخر؟*
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ

10 / 6 / 1435 هــ
10 / 4 / 2014 م
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_4134.jpg

حتى متى ستظل هذه البؤر السرطانية المسماة بقنوات الكارتون تعبث بعقيدة وأخلاقيات أبنائنا تحت اسم الترفيه للأطفال, فهل نحن في غنى عن مستقبلنا لهذا الحد حتى نغامر به هذه المغامرة أو حتى نضحي به ونبيعه هذا البيع البخس ونلقي به في عرض الطريق بلا ثمن؟

فإذا كنا نعاني بالفعل في عالمنا العربي والإسلامي من مشكلات عديدة في التربية فليس معنى ذلك ان نترك أبناءنا لهذه القنوات الفاسدة المفسدة لتمحو ما حرصت عليه أجيال المسلمين جميعها على أن تورثه لأبنائها وهو العقيدة الصافية والخلق القويم, فليس عندنا في كل ما نملكه اثمن من هذين لنورثهما لأبنائنا.

ففي العديد من المشاهد التي تبثها هذه القنوات والتي يتشرب عقائدها الضالة وقيمها الفاسدة المفسدة أبناؤنا وجدت مواقف ومشاهد وعبارات تزعزع عقيدة الطفل في ما يتعلق بالله سبحانه وتعالى، وتتضمن عبارات قادحة في العقيدة؛ مثل الاعتراض على تدبير الله، وتمجيد ***** والشذوذ والإلحاد. بالإضافة إلى وجود مساحة كبيرة من العنف و***** والأعمال الخارقة التي تنسف المبادئ والعقيدة والقيم بأسلوب غير مباشر بما يتعارض مع مجتمعنا الإسلامي لصدورها من مجتمع له بيئته وفكره وقيمه وعاداته وتقاليده وتاريخه التي تختلف مع المجتمع الإسلامي وله عقائده التي تتعارض مع العقيدة الإسلامية, وكان من آخرها وضع معلومات عقائدية خاطئة منها على سبيل المثال تعليم أبنائنا أن أركان الإسلام الستة!!.

فهل يعرف المسلمون أن أبناءهم يتعلمون من قنوات الكارتون أن أركان الإسلام ستة؟، ونحن نعرف من سنتنا المطهرة أن أركان الإسلام خمسة وهذا نموذج فقط مما يوضع في عقول أبنائنا.

وحسن ما تجاوبت معه اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء التي حسمت رأيها وموقفها حول واحد من هذه المسلسلات "الأبطال 99" الذي يصور أبطاله الذين يحملون أسماء الله الحسنى 99 ويقومون بأمور ليست من قدرات البشر, فأفتت ببطلان هذا العمل ووجوب إنكاره والنهي عنه تعظيماً للأسماء الله وصفاته.

وتكمن خطورة هذه المسلسلات كما تقول واحدة من المتخصصات التربويات وهي الدكتورة "ولاء عبد المنعم العشري" أستاذ مساعد علم نفس في جامعة الأميرة نورة التي قالت لصحيفة سبق السعودية: "معظم قنوات الأطفال تتضمن شخصيات محبوبة، وتكون قدوة للطفل وتكمن الكارثة في أن هذه الشخصيات تمارس عادات مخالفة لعقيدتنا وثقافتنا" وأن "تأثير تلك القنوات كبير جداً على فكر وقيم الطفل حيث يصل إلى الطفل 100% من هذه القيم الهدامة، في ظل رغبته في تقمص تلك الشخصيات المحببة، والطفل لا يعي الصواب من الخطأ، فيتشرب السلبيات في غيبة من الوالدين ورقابتهما".

ويؤكد ذلك أيضا الباحث الاجتماعي المتخصص في علوم الأطفال الدكتور أحمد الشيمي فيقول: "مما لا شك فيه أن بعض المجتمعات لا تدرك خطورة اللقطات والمشاهدات التي يتابعها الطفل وتأثيرها الخطير على شخصيته طوال حياته, ويؤكد علماء النفس أن ذاكرة الطفل في تلك الفترة تسمى ذاكرة الصور وبالتالي تترسخ فيها كل صورة أو لقطة أو مقطع وتشارك في توجيه السلوك والتفكير لفترة طويلة من العمر", وينبه قائلا "عقل الطفل عبارة عن كيتونات تشبه كثيراً أيقونات الحاسوب، وهي إما أن تحتوي على المفيد من القيم والمعاني فتساعد الطفل على النمو السليم أو تكون عائقاً في وجه نموه العقلي والمعرفي والوجداني حيث تشغل غرائزه وتجعله غير قادر على النضج الفكري".

ومن جانبها دعت الجمعية السعودية لرعاية الطفولة أيضا لإيقاف بث إحدى القنوات الفضائية لانتهاكها حقوق الطفل، حيث عرضت تلك القناة مشهداً مخلاً بالآداب في فيلم كرتون، مشيرة إلى أن هذا الأمر ممنهج ويستهدف تحطيم القيم التربوية لدى الطفل.

وكما أن المسئولية على هذا تقع على الجانب الرسمي تقع بالأساس وبدرجة اكبر على الأبوين حيث يجب أن يخرجا معاول الهدم هذه من بيوتهم كما يقول المشرف العام على مجلة "أون لاين" الإماراتية، محمد القبيسي: "الحل الوحيد للتعامل مع مثل تلك القنوات هو حذفها من أجهزتنا وبيوتنا".
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ابن الوادي
04-10-2014, 11:35 PM
نعم لايمكننا التحدث عن القنوات التي تعرض هذا النوع من الاعمال الفنية دون الحديث عن مايمكن تقديمه للاطفال المتعطشين دوما الى الفيلم الكارتوني ومعانقة الفيلم الذي يشفي غليل المتتبع الصغير.رجال الغد وامهات المستقبل بل هم المجتمع بعينيه.