المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أفريقيا الوسطى على خطى رواندا وأزمة النازحين تتفاقم


عبدالناصر محمود
04-15-2014, 07:52 AM
أفريقيا الوسطى على خطى رواندا وأزمة النازحين تتفاقم*
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ

15 / 6 / 1435 هــ
15 / 4 / 2014 م
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_4155.jpg


عبث ولهو ما تفعله القوات الأممية التي تذهب للمناطق التي يذبح فيها المسلمون, لا تفعل شيئا بخلاف تكريسها للواقع المؤلم وإعطاء الشرعية لما تقوم به المليشيات التي لا تزال تقوم بعملية قتل المسلمين وإفنائهم أو إجلائهم عن أفريقيا الوسطى, وهو الدور الذي لعبته القوات الأممية في الكثير من البلدان التي اضطهد فيها المسلمون مثل البوسنة وأفغانستان وغيرهما.

فنقلت وكالة الأناضول عن "عبد القادر خليل" وهو جنرال سابق في جماعة "سيليكا" المسلمة بإفريقيا الوسطى قوله بأن (بلاده تنزلق تدريجيا نحو النموذج الرواندي، وأبدى شكوكه حيال قدرة القوات الدولية على وقف العنف وإحلال الاستقرار في البلاد)، وعقب على هذا بقوله: (إذا لم يكن باستطاعتهم حماية بانغي، كيف لهم إذن حماية برييا؟ .. لقد اتضح أن سانغريس "القوات الفرنسية"، وميسكا "قوات حفظ السلام الأفريقية" ليس في مقدورهم توفير الحماية لإخواننا ولأخواتنا في الكيلومتر 5 "أهم حي للمسلمين في بانغي").

وأوضح الجنرال خليل أنه (قد تم تدمير ما لا يقل عن ألفي بيت و75 مسجداً فيما لم تمس أي كنيسة بسوء، فماذا فعلت المؤسسات الدولية؟ ماذا فعلت القوات الأفريقية لمنع حدوث ذلك؟ ..ماذا فعلت سانغريس؟).

وأكد خليل على أن وجود القوات الفرنسية م***ة للدمار على مسلمي أفريقيا الوسطى فقال : (حيثما تواجدت قوات سانغريس، تعكر الجو, القوات الدولية عاجزة أمام "أنت بالاكا"، ولذلك تظاهر عشرات الأشخاص قد في "برييا"، يوم الجمعة الماضي، احتجاجا على تواجد قوات "سانغريس" الفرنسية، فلجأت القوات الفرنسية إلى القنابل المسيلة للدموع لتفريق المحتجين)

ولم يكن قرار الأمم المتحدة بإرسال جنود لافرقيا الوسطى خبرا مطمئنا للمسلمين, فقال خليل : (قرار مجلس الأمن بنشر 10 آلاف جندي و 1800 ضابط شرطة مع منتصف شهر سبتمبر/أيلول المقبل، جاء متأخرا وأن القبعات الزرقاء "القوات الأممية" ليست هي الحل).

واستخف خليل بهذا الحل الأممي الذي يعتبر غير فعال مع تأخره أيضا كثيرا, فقال : (مهمة منظمة الأمم المتحدة تبدو كمزحة.. سيتطلب الأمر بالنسبة لهذه القبعات الزرقاء 5 أشهر كي تنتشر، ولكن من سيحمي من في غضون هذه الأشهر)، واستدرك قائلا: (في هذه الأشهر أعداء السلام سيقومون بإبادة جميع المسلمين، الأفضل أن تتخلى الأمم المتحدة عن هذه المهمة وتتركنا ندبر أمرنا وحدنا).

وتزايد عدد النازحين من المسلمين في العالم الإسلامي نتيجة الأحداث الجارية في الثلاث سنوات الأخيرة ووصل إلى عدد مخيف, فقال الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي "إياد أمين مدني" أن : (العدد الكلي للاجئين والنازحين في العالم الإسلامي بسبب الكوارث الإنسانية والإحداث الأخيرة يقدر بنحو 26 مليون نسمة فيما تجاوزت الخسائر المادية الناجمة عنها خلال السنوات الثلاث الماضية 200 مليار دولار).

وذكر مدني في كلمة له خلال اجتماع فريق الخبراء الحكوميين المعني بدراسة لائحة صندوق لائحة صندوق المنظمة للاستجابة السريعة للكوارث والطوارئ الإنسانية, ذكر الصعوبات التي تواجه الأمانة العامة في مواجهة حالات الكوارث والطوارئ الإنسانية وخاصة في الأزمتين الإنسانيتين الكبيرتين الأخيرتين اللتين تواجه جمهورية مالي والوضع الكارثي المتفاقم في جمهورية إفريقيا الوسطى.

ان المشكلات التي تواجه المسلمين في العالم الإسلامي كبيرة وشديدة وتحتاج إلى تكاتف جهود لا على المستوى الشعبي أو المؤسسي فقط بل تحتاج جهودا على مستوى الدول, فالعدد الذي حصرته هذه الإحصائية كبير جدا ومفزع يعادل تقريبا ضعف عدد سكان دول الخليج مجتمعين, وبالطبع يحتاجون كمسلمين للكثير من مد يد العون لهم فلا تضيعهم حكوماتهم ظلما وقهرا ويضيعهم إخوانهم المسلمون نسيانا وإهمالا.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*(التأصيل للدراسات}
ـــــــــــــــــــــــــــــ