المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : القوقعة


ابراهيم الرفاعي
04-15-2014, 11:00 PM
حدثني حمزة الخطيب فقال : القوقعة
جريمة موقعة, بطلها الفدائي ,مخرج سينمائي ,تخرج حديثاً فأسرع إلى الوطن حثيثاً ,بعد أن كان يعد الدقائق والثواني وهو يعاني ما يعاني,يحمل بجعبته افكارا وبرأسه مشاريعا واسرارا ,وفي مطار باريس بدا على حبيبته التيئيس ,ودع محبوبته الجميلة على أمل اللقاء بالخميلة ,قالت :أحس بخطر عليك وسأفقد البريق في عينيك ,لا تسافر الى بلدك المحبوسة فلدينا هنا مشاريع مدروسة ,قال :لا عليك يا حبيبتي فلقد نذرت عمري وما لدي من أجل وطني سوريا , وسأعود إليك بطلا مبجلا والوسام على الصدر مجلجلا ,لوحت له بكفها المرتعش والكل في المطار مراقب ومندهش, والدموع الغزيرة على ****** خطيرة ,نظر إلى المستقبل بنظرة التفاؤل فسوريا تحتاج كل شهم مناضل .وفي المطاربسوريا حدثت البلية وما توجست منه الصبية , وقع في أيدي الجلاوزة الفجار ,من العتاة الكفار.
"ها أنت اليوم في الشبكة أيها الملعون وستكون عبرة لكل مفتون "ما هي تهمتي إنني من المساكين " "لا بل بل أنت من الإخوان المسلمين"
"يا جماعة هذا القول غير معقول بل أين دليلكم المنقول"
قالوا: اسمك مصطفى خليفة والإخوان يتسمون بأسماء شريفة"
"يا جماعة انظروا الهوية فأنا نصراني وحجيتي قوية"
" ها هو الصليب هديتي من ******"
"وهاهي صورة العذراء يحيطها الجلال والبهاء"
"لا فأنت إرهابي شريروستعترف باسلوبنا الخطير"
"لا والله يا جماعة فانا من المقرين بالسيادةووالله من الموالين للقيادة"
"اسألوا الكنيسة فقد عمدني القسيس وألبسني ثوب التقديس والشرطة سجلت عنواني ورقمت بياني"
"وفي سجل النفوس قيدي مسجل محبوس"
"وفي المحكمة الروحية عقد زواج أبي وأمي المسيحية"
"أخرس أيها المندس ,أتعلم أن النكسة سببها طلتك النحسة,
وأن هزيمة حزيران من تدبيركم أيها المثقفون الزعران,
وأن الأزمة الاقتصادية من أكلك الرز والملوخية,
وتكالب الأعداء والمؤامرة الكونية على القيادة الذكية ,من تبجحك بحقوق الإنسان المنكوبة ومن معك من أعداء كوبا,
ونحن نعاملك بالسياسة وحسن الكياسة ,
اعترف بانتمائك للإخوان المسلمين وإنك من القادة المسؤولين,
وإنك عميل وجاسوس ولديك منهم المليارات من الفلوس,
فانهار المخرج الحالم واعترف بأنه الظالم .
ووقع وثيقة الإدانة بأنه إسلامي الديانة.
فحكم عليه القاضي النقيب سليمان الخطيب بالسجن المؤبد والتأديب في سجن تدمر الرهيب,
اسقط في يده المسكين ونام في السجن ثلاثة عشرة من السنين,وازداد فوقها ثلاثة أشهر وعشرا ليكون عبرة وقهرا.
وهكذا الإنسان في دوله الخصيان .

أيمن أحمد رؤوف القادري
07-15-2014, 11:47 PM
لا حول ولا قوة إلا بالله....
هذا السرد المتهكم قد يبدو للوهلة الأولى مبالغًا فيه... لكن الكثير من الشواهد الواقعية تؤكده. أمر مؤسف للغاية.
شكرًا لقصتك الرمزية.

ابراهيم الرفاعي
10-19-2014, 09:55 AM
لا حول ولا قوة إلا بالله....
هذا السرد المتهكم قد يبدو للوهلة الأولى مبالغًا فيه... لكن الكثير من الشواهد الواقعية تؤكده. أمر مؤسف للغاية.
شكرًا لقصتك الرمزية.


أشكرك
دكتور أيمن
بارك الله فيك
هذه القصة حقيقية
وأقرأ رواية القوقعة
جزاك الله خيراً