المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وما يزال الكيماوي النصيري يقتل السوريين


عبدالناصر محمود
04-20-2014, 07:30 AM
وما يزال الكيماوي النصيري يقتل السوريين*
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــ

20 / 6 / 1435 هــ
20 / 4 / 2014 م
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_4169.jpg



لم تكن جريمة قتل أكثر من 1600 سوري بالسلاح الكيماوي النصيري في ليلة واحدة في أغسطس من العام الماضي هي الوحيدة والأخيرة في سجل جرائم هذا النظام الإرهابي, فقد تم استخدام السلاح الكيماوي -المحرم دوليا- قبل وبعد هذا التاريخ عدة مرات, وما زالت ضحايا هذا السلاح تزداد يوما بعد يوم دون أن يتحرك المجتمع الدولي للجم النظام السوري عن تكرار هذه المجازر الوحشية.

وعلى الرغم من صدور تقرير لجنة التفتيش التابعة للأمم المتحدة في 16/سبتمبر/2013م, والتي أكدت بشكل أو بآخر مسؤولية النظام السوري عن هذه المجزرة المروعة, إلا أن المجتمع الدولي لم يتجاوز حينها حدود التهديد والوعيد الفارغ, لتنتهي القصة باتفاق لتسليم السلاح الكيماوي السوري, في مقابل صك موافقة على إطلاق يد بشار في إبادة شعبه وإخماد ثورته.

وها هو النظام السوري يعود من جديد لقصف شعبه بالسلاح الكيماوي السام دون أن يكون هناك أي ردة فعل غربية أو أمريكية أو دولية, وكأن الأمر أضحى طبيعيا ولا يشكل أي خرق للقوانين الدولية, فضلا عن القوانين الأخلاقية والأعراف الإنسانية.

فقد أعلن مركز توثيق الانتهاكات في سوريا، أنه رصد استخدام النظام السوري خلال العام الجاري غازات كيماوية وسامة 14 مرة ضد أهداف مدنية وعسكرية، أسفرت عن مقتل 22 وإصابة 259.

وقد استخدم النظام السوري السلاح الكيماوي ثلاث مرات في "جوبر" في دمشق من خلال قنابل يدوية، إضافة لاستخدامه مرة في كل من داريا وعدرا في ريف دمشق باستخدام القنابل أيضا.

أما حرستا في ريف دمشق فتم استهدافها ثلاث مرات دون معرفة طريقة استخدام الكيماوي، كما استهدفت كفرزيتا في حماة ثلاث مرات بالكيماوي بالقصف بالبراميل المتفجرة، ومرة واحدة في كل من التمانعة في إدلب وعطشان وزور الحيصة في حماة بالبراميل المتفجرة.

وقد ألقى الطيران السوري التابع لجيش الأسد اليوم السبت براميل تحتوي على غاز الكلور السام على بلدة كفر زيتا في ريف حمامة الشمالي، بحسب نشطاء سوريين.

وذكر مصدر طبي أن الغاز أصاب حوالي 100 من المدنيين بحالات اختناق, كما أفاد ناشطون أن حالات اختناق أخرى سجلت في قرية التمانعة في ريف إدلب بعد إلقاء المروحيات برميلا يحوي غازات سامة على القرية.

من جانبه أكد الدكتور حسن الأعرج -مدير صحة حماة- من داخل مستشفى كفر زيتا أن العناية المركزة استقبلت عشرات الحالات من المسعفين، مشيرا إلى أن البلدة تعرضت خلال أسبوع لـ 6 عمليات قصف بغاز الكلور السام، موضحا أن عدد الإصابات بلغ 400 حالة بينها 3 وفيات، مطالبا المجتمع الدولي بوقف هذه الإبادة.

ولا يبدو أن المجتمع الدولي في وارد الاستجابة لهذه النداءات والاستغاثات, خاصة بعد تسريبات وتقارير صحفية غربية بدأت تظهر للعيان, تشير إلى خضوع أمريكا والغرب لرغبة اليهود في الإبقاء على بشار وعدم الإطاحة به رغم ضخامة وفظاعة المجازر التي ارتكبها, والتي لم يسبقه إليها أحد في التاريخ الحديث أو القديم.

ولعل سكوت المجتمع الدولي المريب عن محاولة بشار تهيئة الشروط والظروف الملائمة لترشحه بل ونجاحه في انتخابات الرئاسة المقررة في يونيو القادم لفترة رئاسية ثالثة, خير دليل وشاهد على وضوح التواطؤ الدولي ضد ثورة الشعب السوري.

-------------------------------------------------
*{التأصيل للدراسات}
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ