المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أصابع إيران في اليمن


عبدالناصر محمود
04-21-2014, 07:57 AM
أصابع إيران في اليمن*
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

21 / 6 / 1435 هــ
21 / 4 / 2014 م
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_4172.jpg


لم يعد خافيًا على أحد ما تقوم به إيران في المنطقة العربية، سيما في الدول التي يتعاظم فيها الوجود الشيعي، ويستعلي بقوة السلاح، أو المكائد والمؤامرات. وجدنا ذلك في البحرين والعراق وسوريا واليمن وغيرها من الدول التي يتواجد بها الشيعة، ولو بشكل أقل، وتمثل اليمن معضلة كبرى في المعادلة السنية الشيعية.

فعلى الرغم من تمذهب شيعة اليمن بالزيدية، وعلى الرغم من الخلاف المذهبي الكبير بين الزيدية والإثنا عشرية، إلا أن الحالة اليمنية تمثل نموذجًا غاية في الشذوذ حيث نجد تقاربًا عجيبًا بين الحوثية (وهي تدين بالمذهب الزيدي) وبين قادة الشيعة (الإثنا عشرية) في إيران.

ولهذا تحولت اليمن إذا ساحة للمطامع الإيرانية، ولهذا أيضًا تقف إيران بكل ما تملك من وسائل لتضخيم الوجود الحوثي في اليمن، أملًا في تفتيت اليمن إلى دويلات، ومن ثم الانعزال بقسم شيعي يقوم عليه الحوثيون، ثم تتوالي أركان المؤامرة بتحويل اليمن فيما بعد إلى دولة شيعية خالصة.

ولهذا كثر العبث الاستخباراتي باليمن أملًا في تدعيم الجانب اللوجستي، خدمة لغاية التقسيم، فبحسب العربية نت كشفت مصادر سياسية في صنعاء عن توسع إيران في أنشطتها الاستخباراتية في اليمن، عبر شبكات تجسس متعددة الأنشطة، تم استقطاب عناصرها من مئات الشبان داخل اليمن، وجرى تدريبهم في طهران ولبنان، وتمت تغطية عملهم ضمن مؤسسات إعلامية وتعليمية وأنشطة خدمية وإنسانية.

كما تم إيفاد عناصر من حزب الله إلى اليمن مؤخراً لإدارة بعض مجموعات التجسس لصالح إيران في صنعاء، وعلى الأخص تحت غطاء إدارة مؤسسات إعلامية موالية لإيران.

حيث تم استقطاب عشرات من النشطاء والإعلاميين والسياسيين بينهم نواب في البرلمان عبر جماعة الحوثي وحزب الله؛ للعمل ضمن شبكات التجسس الإيرانية في عدة مناطق يمنية، وتحت أنشطة مختلفة من ضمنها شركات إنتاج إعلامية.

كما نظم بعض النشطاء والدعاة المحسوبين على الحوثي زيارات إلى إيران عبر بيروت لأفواج من شباب محسوبين على الثورة ونشطاء من المجتمع المدني؛ لتجنيدهم، وتمويل أنشطتهم تحت مسميات مختلفة.

وتشير تقارير رسمية إلى أن جميع من زاروا طهران عبر بيروت تم السماح لهم بالدخول إلى إيران بوثائق خاصة منحت لهم في بيروت، وتجنب استخدام جواز السفر اليمني للدخول إلى لبنان.

وليست هذه الأخبار هي الأولى فيما يخص العبث الاستخباراتي (الإيراني) في الدولة اليمينة، فبين الحين والآخر نطالع أخبارًا هنا وهناك تدل بشكل لا يشوبه شك على الاستهداف الإيراني للدولة اليمنية، عبر وسائل عدة تشرف عليها أجهزة استخباراتية إيرانية بالتعاون مع شيعة الداخل اليمني.

والدور الإيراني في البلدان الإسلامية الأخرى لا يقل عما نراه في اليمن- وإن بدا بشكل أهدأ- فللشيعة الإيرانيون تحركات ليست بالخفية في دول إفريقيا سيما دول الشمال الإفريقي كتونس والمغرب ومصر، كما أن لدول جنوب ووسط إفريقيا أهمية كبرى لدى الشيعة، فللشيعة تحركات واستثمارات في غالب البلدان الإفريقية، وهي تحركات ذات أغراض مذهبية في المقام الأول.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ