المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اكتشاف مقبرة بها جثث سليمة في سيبيريا يعود عمرها إلى 1000 عام


Eng.Jordan
04-22-2014, 01:18 PM
عثرت السلطات الروسية على مقبرة جماعية في سيبيريا يعود عمرها إلى 1000 عام تحوي جثثاً محنطة سليمة بشكل طبيعي، بسبب برودة الطقس مع أقنعة نحاسية على رؤوسها.
وذكرت قناة «ديسكفري» الأمريكية، على موقعها الإلكتروني، أن الأكاديميين الروس يعملون على الكشف عن أسرار هذه الحضارة في العصور الوسطى على حافة القطب الشمالي، والتي لها صلات مع بلاد فارس، ولكن هؤلاء الأشخاص بأقنعتهم النحاسية لا يزالون يشكلون لغزًا محيرًا لعلماء الآثار والخبراء الروس.
وأوضحت القناة أن هذه المقبرة اكتشفت في منطقة زيلوني يار، 30 كيلومتراً إلى الجنوب من القطب الشمالي، 34 قبراً ضمت 11 جثة، منهم 7 لذكور بالغين، و3 لذكور رُضّع، وجمجمة واحدة لطفلة أنثى، وجميع هذه الجثث وجدت بجماجم محطمة أو مفقودة، و5 مومياوات بأقنعة نحاسية، أما باقي الجثث فقد تم تغطيتها بشكل متقن بجلود الحيوانات أو فراء الدببة، وعثروا أيضا على كنز من المجوهرات والتحف.
وذكرت القناة أن الروسيين تفاجأوا بهذه الجثث المحنطة التي ترتدي أقنعة نحاس وبجانبها قطع أثرية ومجوهرات ثمينة، وكانت إحدى الرفات لرجل أحمر الشعر، محمي من الصدر إلى القدم بواسطة طلاء من النحاس، وكان يرتدي حزامًا من فراء الدببة مع مشبك من البرونز على شكل رأس دب، موضحة أن جميع الجثث تعود لرجال باستثناء جثة واحدة تعود لطفلة.
وأشارت القناة إلى أن هذا الاكتشاف يثير الفضول، ويرجح بعض العلماء أن دفن هذه الجثث بهذه الطريقة له معنى ديني، ومع ذلك، اعترف علماء آثار القبور بأن طقوس الدفن في هذه المقابر لم يسبق لها مثيل من قبل.
وقالت القناة إن هذه الرفات البشرية ما زالت لغزاً محيراً للعلماء الروس الذين لم يتمكنوا حتى الآن من الكشف عن هويتها، ويقوم الآن العلماء الروس بالعمل على حل هذا اللغز، بما في ذلك إجراء دراسة وراثية لبقايا الجثث لتحديد هويتهم وسبب عدم وجود نساء بينهم، ولماذا دفنت هذه الطفلة معهم.






http://media.almasryalyoum.com/News/Large/2014/04/19/203946_0.jpg



http://media.almasryalyoum.com/News/Large/2014/04/19/203948_0.jpg