المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ليبرالي يترأس لجنة صياغة الدستور في ليبيا


عبدالناصر محمود
04-23-2014, 06:36 AM
ليبرالي يترأس لجنة صياغة الدستور في ليبيا
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــ

23 / 6 / 1435 هــ
23 / 4 / 2014 م
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

http://www.albayan.co.uk/photoGallary/newsImages/2010990.jpg

فاز الليبرالي الليبي على الترهوني برئاسة لجنة صياغة الدستور الليبي الجديد، في جلسة انتخاب مغلقة عقدها أعضاء الهيئة التأسيسية لصياغة الدستور البالغ عددهم 60 عضوا، في مقر البرلمان الملكي بمدينة البيضاء شرق البلاد.

وقال عضو الهيئة التأسيسية محمد التومي بعد انتهاء الاجتماع إن "الاجتماع المغلق قد اختير فيه الدكتور على الترهوني رئيساً للهيئة بأغلبية الأصوات".

وبحسب التومي فإن "الجلسة نفسها التي انتخب فيها على الترهوني رئيساً للهيئة شهدت أيضاً اختيار الجيلاني أرحومه نائباً للرئيس، فيما اختير رمضان التويجر مقررا للهيئة".

ويعد على الترهوني من أبرز الشخصيات المعارضة والتي عاشت في الولايات المتحدة الأمريكية، وعمل أستاذا جامعيا بالاقتصاد والعلوم السياسية بالجامعات الأمريكية ويحمل الجنسية الأمريكية.

وعاد الترهوني إلى ليبيا في أبريل 2011 عقب اندلاع الثورة الليبية، وتقلد منصب حقيبة النفط والمالية بالمكتب التنفيذي للمجلس الانتقالي السابق (حكومة مصغرة)، ومن ثم أدار المكتب التنفيذي بعد استقالة رئيسه محمود جبريل في أغسطس 2011.

وأسس الترهوني تيار "الوسط" السياسي والذي فشل في حصد الأصوات بانتخابات المؤتمر الوطني في يونيو 2012.

وشهدت الجلسة الأولى للهيئة غياب 13 عضواً لم يتم انتخابهم بعد بسبب اختراقات أمنية أو مقاطعات المكونات الاجتماعية "الأمازيغ" و"التبو".

ومن المفترض أن تلتزم هيئة الدستور بكتابته خلال مهلة مدتها 120 يوما لوضع مسودة الدستور،وكانت انتخابات أعضاء هيئة الدستور التي تم إجراؤها في فبراير الماضي قد أظهرت تقدماً ملحوظاً لقيادات ليبرالية على حسب القيادات الإسلامية التي انحصرت في دوائر قليلة.

ومن المنتظر أن تعلن آلية الانتخابات التكميلية لانتخاب 13 عضواً الذين لم يتم انتخابهم لهيئة صياغة الدستور، وفقاً لقرار المؤتمر الوطني القاضي بالسماح لمفوضية الانتخابات بإجراء انتخابات تكميلية.

وحدد القانون رقم 17 لسنة 2013، الصادر عن البرلمان الليبي آلية انتخاب الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور، بحيث تتكون من 60 عضوا، على غرار لجنة الستين التاريخية التي شكلت في العام 1951، وتوزع مقاعد الهيئة التأسيسية على ثلاث مناطق انتخابية، بحيث يكون لكل منطقة 20 مقعدا.

وتتكون ليبيا تاريخيا من ثلاثة أقاليم هي طرابلس (غربا) وبرقة (شرقا) وفزان (جنوبا) توحدت على يد ملك ليبيا الراحل إدريس السنوسي تحت اسم المملكة الليبية المتحدة بعد انتهاء نظام الحكم الفدرالي في العام 1963.

واختار البرلمان الليبي مدينة البيضاء لتكون مقرا دائما للهيئة على غرار تلك التي صاغت دستور الاستقلال الليبي تحت القبة التاريخية لبرلمان مملكة ليبيا الموحدة.

وعلى الرغم من إقرار قانون انتخاب الهيئة التأسيسية لوجوب تمثيل المكونات ذات الخصوصية الثقافية واللغوية "أقليات الأمازيغ، والتبو، والطوارق" بـستة مقاعد اثنان لكل مكون، إلا أن هذه الأقليات قررت مقاطعة انتخابات لجنة الستين التي جرت في 20 فبراير الماضي.

وعزت هذه المكونات مقاطعتها للانتخابات لعدم وجود تشريع برلماني واضح يضمن حقوقهم قبل أن يصدر قانون من المؤتمر الوطني العام قرارا يقضي بضمان حقوق الأقليات ودسترة لهجاتهم وإقرار ثقافاتهم اعتبره ممثلو هذه المكونات غير كاف.

وتشكل المكونات الثقافية واللغوية الثلاثة، ما نسبته 25% من إجمالي عدد سكان دولة ليبيا البالغ نحو 6 ملايين نسمة بحسب آخر إحصائية دقيقة أجريت في العام 2010 .
---------------------------