المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الفاينانشيال تايمز تكشف عن أحد "الثقوب السوداء" بمصر


عبدالناصر محمود
04-24-2014, 07:28 AM
الفاينانشيال تايمز تكشف عن أحد "الثقوب السوداء" بمصر
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــ

24 / 6 / 1435 هــ
24 / 4 / 2014 م
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

http://204.187.101.75/memoadmin/media//version4_s1020138225845.jpg

نشرت جريدة الفاينانشيال تايمز تحليلًا مطولًا عن الأوضاع في مصر لبورزو دراغي تحت عنوان "سجون مصر السرية".
ويحذر التحليل مما قال: إنه مخاوف لدى المحللين من أن اعتقال الحكومة المصرية آلاف المعارضين في سجون سرية قد يؤدي إلى ظهور نوع جديد من "الجهاديين".
ويضرب الكاتب مثلًا بحالة أحمد عبد السميع صاحب الواحد والثلاثين عامًا، ووالد لثلاثة أطفال، والذي تم اعتقاله لمدة تقترب من الشهر دون أن تعرف عنه أسرته شيئًا، ثم تلقوا مكالمة تليفونية من مجهول أخبرهم بأنه في سجن العزولي ثم أغلق الهاتف فورًا.
ويقول دراغي: إن والد أحمد قال له: إنه استجدى الكثير من المسؤولين في وزارتي العدل والداخلية ليخبروه عن مكان نجله دون طائل لمدة شهر تقريبًا، زار خلالها أغلب السجون المعروفة قبل أن يدركوا أنه في سجن العزولي، والذي يقول: إنه لم يسمع عنه في السابق.
ويقول دراغي: إن عددًا من النشطاء المصريين وجمعيات حقوق الإنسان الدولية تؤكد أن الشاب قد اختفى في شبكة كبيرة من السجون والمعتقلات السرية، والتي تعتبر كالثقوب السوداء فلا تعترف الحكومة بوجودها ولا يعرف الكثيرون بوجودها أيضًا.
ويقول هؤلاء - حسب ما نقل عنهم دراغي -: إن هذه الشبكة قد اتسعت وزاد حجمها بعدما شددت السلطات الأمنية قبضتها ضد المعارضين من شهر يوليو الماضي عقب "الانقلاب العسكري" الذي أطاح بالرئيس محمد مرسي.
ويضيف دراغي أنه لا وزارة العدل المصرية ولا وزارة الداخلية تستجيبان لطلبات الأسر لمعرفة مصير أبنائهم في سجون من هذا النوع؛ لأنها لا تعترف بوجودها أساسًا، مشيرًا إلى أن سجن العزولي مجرد موقع واحد من عشرات المعتقلات السرية في ربوع مصر والتي تستخدمها قوات الأمن في اعتقال واستجواب وتعذيب آلاف المعارضين وأغلبهم من مؤيدي مرسي.
ويضيف دراغي أن أغلب السجون المصرية المعلنة مثل طرة في القاهرة وبرج العرب حيث يحتجز مرسي قرب الإسكندرية - تشهد حالات من التعذيب والإهانة للمعتقلين.
أما السجون والمعتقلات السرية والتي يتم إنشاؤها إما بقرار وزاري أو مرسوم رئاسي فإنها تشهد أنواعًا أخرى من التعذيب لا تخطر على البال.
كما ينقل دراغي عن أحد الخبراء قوله: إن "التعذيب وغياب العدالة من أهم أسباب تغيير فكر وسلوك المنتمين إلى الحركات العنيفة حيث رأينا قبل ذلك أن هؤلاء الذين يتعرضون للتعذيب داخل المعتقلات يصبحون أكثر وحشية وشراسة عندما يخرجون منها".
---------------

Human rights: Egypt’s black holes
-----------------------------

High quality global journalism requires investment. Please share this article with others using the link below, do not cut & paste the article. See our Ts&Cs and Copyright Policy for more detail. Email ftsales.support@ft.com to buy additional rights. http://www.ft.com/cms/s/0/b0ac6ccc-c97e-11e3-99cc-00144feabdc0.html#ixzz2zm5bYTbs

He had been missing for more than three weeks when his family received the phone call. The man on the other end told them that Ahmed Abdul-Samiyeh, a 31-year-old father of three, was being held at a prison called Azouly. Then he hung up.
Mr Abdul-Samiyeh’s family and lawyer had worked day and night, going from prison to prison, begging officials from the ministries of justice and interior to tell them where he was. But they had never heard of Azouly.

“We had been looking for Ahmed for a whole month and we had not even heard of this place,” says Saida Ahmed Awad, who had not seen her son since the day of his January 14 arrest in western Cairo.
Egyptian and international human rights advocates say that Mr Abdul-Samiyeh disappeared into a vast network of clandestine detention centres and camps that are in effect black sites unacknowledged by the government. Rights groups say the facilities, long in existence, have swelled in size and number since security forces began rounding up dissidents after the July 3 military coup that ousted Mohamed Morsi, the country’s Islamist president.



----------------------------