المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من همم البغدادي رحمه الله


عبدالناصر محمود
04-26-2014, 08:19 AM
من همم البغدادي رحمه الله
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

26 / 6 / 1435 هــ
26 / 4 / 2014 م
ــــــــــــــــــــــــــــــــ


https://scontent-b-lhr.xx.fbcdn.net/hphotos-ash4/t1.0-9/10152582_634928453254426_5421152366445100458_n.jpg


في مثل هذه الليلة المباركة شرع الإمام البغدادي في شرح شواهد مغني اللبيب، ولَمّا وصل - رحمه الله – إلى مسك ختام الشواهد ، وهو قول الشاعر:
إن من صاد عقعقا لمشوم ... كيف من صاد عقعقان وبوم
-قال: (( وهذا البيت لم أقف على قائله، ولا على تتمته مع شدّة الفحص عنه مدة عشرين سنة، ولا رأيته في كتاب نحوٍ يعتمد عليه، ومثل هذا مما جهل قائله لا يجوز الاستشهاد به لاحتمال أنه من شعر المولدين، والله أعلم )).
ثم قال: (( وهذا آخر الأبيات التي ختم المصنف بها كتابه، وقد منّ الله علينا في أن وفّقنا لشرح أبياته من الأول إلى الآخر بعد أن كاد يذهب البصر برمد شديد، فإنني لما وصلت إلى الإنشاد الثالث والأربعين بعد الستمائة حدث لي شقيقة رمدت بها عيني اليمنى، وانطبقت معها اليسرى، وذلك في اليوم الرابع من ذي الحجة ختام سنة سبع وثمانين وألف، فرمدت عيني بنزلة حادة مدة ثلاثين يوماً، ففترت النازلة، فانفتحت عيناي بعض الانفتاح، فشرعت في تكميل شرح الأبيات في غرة ربيع الأول من شهور سنة إحدى وتسعين بعد الألف، ولله الحمد على هاتين النعمتين، وتم شرحها في وقت العصر من يوم الجمعة الساس من شهر رجب من السنة المذكورة، ولكن قد استعجلنا في أواخر هذا الشرح لتصميم العزم إلى القسطنطينية لأمرض عرض، فتم قبل السفر بخمسة أيام، وكان ابتداء الشروع في الشرح الساعة السابعة من الليلة الثالثة والعشرين من شهر رمضان المبارك من السنة السادسة والثمانين بعد الألف من الهجرة، ولله الحمد أولا وآخراً، وصلى الله على سيدنا محمد وآله الطيبين وصحبه المكرمين، ومن تبعهم بخير وإحسان إلى يوم الدين )).
شرح أبيات مغني اللبيب 8/128
-----------------------------------------