المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نووي رحيم في البادية الشرقية . . !


Eng.Jordan
04-27-2014, 09:33 AM
http://www.allofjo.net/image.php?token=4668ba7fe5fd9a2793494ab6dc11ae98&size= (http://www.allofjo.net/index.php?page=writer&id=283)


بقلم : فريق ركن متقاعد موسى العدوان (http://www.allofjo.net/index.php?page=writer&id=283)


26-04-2014 12:16 PM
مع إطلالة فصل الربيع هذا العام ، يطل علينا معالي الدكتور خالد طوقان رئيس هيئة الطاقة الذرية الأردنية ، حاملا هدية ثمينة يقدمها لأهالي البادية الشرقية ، من أبناء قبيلة بني صخر الكرام وأبناء قرية الأزرق الطيبين . تتمثل تلك الهدية في زرع مفاعل نووي بين الطرفين على أطراف صحرائنا النظيفة . لقد بشّر طوقان سكان تلك المنطقة في تصريحات أطلقها على صفحات جريدة الغد الأردنية الأسبوع الماضي ، بوصول وفد روسي إلى المملكة ليبحث في قضايا معقدة ، تشمل في أجندتها استكمال اتفاقية المفاعل النووي الذي ستنفذه شركة ' روس آتوم ' الروسية ، بعد أن تقرر موقع إقامته رسميا بجوار قصر عمرة الأموي . وأوضح معاليه أن تكاليف إنشاء هذا المفاعل ستبلغ 10 مليارات دولار ، تدفع الحكومة الأردنية نصفها تقريبا ، بينما تدفع السلطات الروسية النصف الثاني . وبهذه المناسبة لا يسعنا إلا أن نبارك لأهلنا عشائر بني صخر ومعهم أبناء الأزرق بهذا الضيف الجليل ، الذي سيحل في ربوعهم خلال وقت قريب برعاية طوقانية كريمة . وما عليهم إلاّ أن يثقوا بتطمينات طوقان التي تقول بأن هذا المفاعل ليس كالمفاعلات القديمة المؤذية ، وإنما هو مفاعل من نوع رحيم لا يصدر إشعاعات مسرطنة بل نسمات رقيقة منعشة . يحاول معاليه أن يقنعنا بأن المفاعل الجديد معصوم من الخلل الفني لأنه يحمل تكنولوجيا متقدمة غير مجرّبة . وأي خلل نادر يقع خلال عمله في المستقبل ، سيتولى معالجته موظفي هيئة الطاقة الذرية الأردنية الذين يتمتعون بخبرات عملية تفوق خبرات العلماء اليابانيين والأوروبيين . أما السلامة الأمنية للمفاعل فهي مؤمنه حسب طوقان ، إذ لا يمكن اختراقها من قبل العدو بالقصف الجوي والصاروخي أو بالأعمال التخريبية من قبل الارهابيين ، بفضل حراساته المشددة على مدار الساعة. وبالنسبة لتبريد جوف المفاعل في حالة تعطل خطوط نقل المياه من بحر الخربة السمرا ، فإنه نظرا لتقنيته المتقدمة لا يعشق ملايين الأمتار المكعبة من المياه ، بل يكفيه بضعة أمتار مكعبة من المياه العادمة ، يمكن نقلها للمفاعل على ظهور الدواب من أقرب موقع لضمان استمرارية عمله . أما النفايات النووية فيمكن دفنها في أي مكان قريب يوفر جهود النقل . ومن حيث الكلفة المالية ، فالمفاعل يحتاج لمبلغ زهيد بحدود 5 مليارات دولار ، يمكن اقتراضها من المؤسسات المالية الدولية وإضافتها إلى المديونية العامة ، والتي سيصل مجموعها خلال السنتين القادمتين إذا استمرت الأمور على حالها هي 32 مليار دولار . وهذا المبلغ سيتكفل بتسديده المفاعل النووي بعد 10 سنوات . إن القول بتوفر البدائل الأخرى من الطاقة المتجددة ، كالرياح والشمس والصخر الزيتي ، وكذلك خطوط النفط والغاز التي ستصلنا من العراق في العام القادم ، لا تجدي نفعا لأنها رخيصة الكلفة نسبيا ، وطوقان يبحث عن طاقة مكلفة تضخّم حجم المديونية العامة . وفي هذا السياق لا يجدر بنا الاقتداء بالحكومة الصينية التي فتحت الباب مؤخرا أمام المستثمرين في القطاع الخاص المحلي والأجنبي ، للاستثمار بمشاريع الطاقة المتجددة والحدّ من تباطؤ اقتصادها الوطني . الأردنيون بمعظم شرائحهم يعارضون المشروع النووي ، لقناعتهم بمساوئه الصحية والمالية والبيئية التي تفوق فوائده بدرجات كبيرة . ولكن طوقان والمنقلبون على قناعاتهم لأسباب معروفة ، يصرّون على السير بهذا المشروع الخطير ، غير آبهين بالأصوات المعارضة من العلماء الأردنيين وأبناء المجتمعات المحلية ، باعتبارهم يجهلون حيثيات المشروع النووي وفوائده المنتظرة ، التي لا يعلم أسرارها إلا طوقان وجماعته . وإزاء هذا الإصرار الذي يتمترس خلفه طوقان للسير بهذا المشروع الكارثي مدعوما بقوة رسمية ، يجعلنا نعلق آمالنا الكبيرة على عشائر بني صخر وأهالي الأزرق وكل الأردنيين الشرفاء ، بأن يردوا الشر إلى من يتحداهم ويحبطوا تنفيذ هذا المشروع ، الذي سيلوث البيئة وسيدمر صحة أبنائهم ، برغم كل التطمينات الزائفة التي يطرحها طوقان في وسائل الإعلام المختلفة ، مبشرا أهالي البادية ' بمفاعل نووي رحيم ' يزرعه في أحضانهم بغض النظر عن أخطاره المستقبلية ، وليكن من بعده الطوفان . . !
- See more at: http://www.allofjo.net/index.php?page=article&id=68405#sthash.fmluEmWd.dpuf