المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إيران: أطماع وأحقاد ..!!


عبدالناصر محمود
05-05-2014, 07:37 AM
إيران: أطماع وأحقاد ..!!*
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

6 / 7 / 1435 هــ
5 / 5 / 2014 م
ــــــــــــــــــــــــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_6216.jpg

هناك حقيقة يجهلها كثير من الناس، تقول هذه الحقيقية: "إن إيران أحد أكبر الدول الإمبريالية، وأن أطماعها الاستعمارية لا حدود لها، سيما فيما يخص منطقتنا العربية والإسلامية، فأطماعها تكاد تفوق أحلام الغرب وأطماع الكيان اليهودي".

فالكثير منها يجهل أن إيران تحتل دولة عربية منذ ما يقرب من تسعين سنة، تذيق أهلها الهوان، ففي العشرين من إبريل من عام 1925م تم احتلال إقليم الأحواز العربي (عربستان- الأهواز) من قبل النظام الإيراني الشاهنشاهي، ومنذ هذا الوقت والشيعة يسرقون خيراته ويستعبدون شعبه، ناهيك عن سياسات التفريس والتشييع التي ينتهجونها مع كل شبر يضعون يدهم عليه.

كما يجهل الكثيرون احتلال إيران لثلاث جزر إماراتية، حيث أقدمت إيران في الثلاثين من نوفمبر من عام 1971م على احتلال ثلاث جزر إماراتية، وهي: طنب الكبرى, وطنب الصغرى- اللتان تتبعان إمارة رأس الخيمة- وأبو موسى- التي تتبع إمارة الشارقة- ولازالت هذه الجزر- إلى الآن- مع إقليم الأحواز العربي يرزحان تحت نير الاحتلال الإيراني.

وهناك احتلال إيراني آخر؛ يقوم على الوصاية المباشرة، ويتمثل هذا فيما نراه في سوريا، والعراق، ولبنان، فهذه ثلاثة دول تسيطر عليهم إيران بشكل شبه تام، فلا يكاد حكام هذه الدول وساستها يحركون ساكنًا، أو يسكنون متحركا، إلا بعد الحصول على الرضا الإيراني، والمباركة من عمائم قم.

وفضلا عن كل ما سبق هناك أذرع إيرانية تنشط في عدد من الدول العربية والإسلامية، تثير فيها الفتن والقلاقل، بل ربما وصل أمر هذه الأذرع إلى حمل السلاح والاقتتال، كما نرى ونشاهد في اليمن، فالحوثية ذراع شيعية إيرانية خبيثة، استطاع الإيرانيون تجنيد أفرادها، ومدهم بالملاح والسلاح من أجل إتمام مشروعهم التوسعي، وتحويل اليمن إلى دولة شيعية ضمن الدولة الإيرانية الكبرى التي يحلم بها الشيعة.

فالأطماع الإيرانية لا حد لها، والشيعة دائمو التصريح بهذا، فهذا الأمر ليس بالأمر الخفي، فبالأمس خرج علينا الفريق يحيى رحيم صفوي- القائد السابق للحرس الثوري الإيراني والمستشار العسكري الحالي للمرشد الإيراني الأعلى- خرج علينا ليعلن أن حدود بلاده الحقيقية ليست كما هي عليها الآن، بل تنتهي عند شواطئ البحر الأبيض المتوسط عبر الجنوب اللبناني.

حيث قال مستشار خامنئي: "حدودنا الغربية لا تقف عند شلمجة- على الحدود العراقية غربي الأهواز- بل تصل إلى جنوب لبنان، وهذه المرة الثالثة التي يبلغ نفوذنا سواحل البحر الأبيض المتوسط"، في إشارة إلى حدود الإمبراطوريتين الأخمينية والساسانية الفارسيتين قبل الإسلام.

والأطماع الإيرانية تتوازى مع الكره الشيعي لأهل السنة، أو الوهابية، أو السلفية، أو غير ذلك من الأسماء التي يخلعونها على أهل السنة، ليتيسر لهم الهجوم عليهم، حيث يمثل السلفيون الهاجس الأكبر، والعدو الأول، بل ويكاد يكون الأخير لإيران الشيعية ولأطماعها، ولذا فالقوم دائمو الهجوم على السلفية والسلفيين، ودائمو الدعم لكل كيان يناوئ السلفية، وكل أيدلوجية تضادها.

وما أبداه مساعد الرئيس الإيراني لشؤون القوميات والأقليات الدينية علي يونسي بالأمس يعبر بشكل صارخ عن مكنون النفس الشيعية، حيث شن المسؤول الإيراني هجومًا عنيفًا على السلفية وربطها مع القاعدة والصهيونية.

حيث قال: "إن من ينتمون للقاعدة والسلفية في الإسلام وللصهيونية من اليهود والموالون للتيارات المسيحية المتشددة ليسوا إلا قلة، وهم يشكلون خطراً على السلم الدولي، ويجب على الجميع التصدي لهم".

فهذه هي إيران الشيعية؛ مزيج من الأطماع والأحقاد، يتعاون عمائمها وساستها مع كل أحد من أجل مصالحهم وأطماعهم، غير متقيدين بشرع أو، خلق، أو عرف، متمترسين بعقائد نفاقية؛ كالتقية، والكذب، ومع ذلك فهناك من لم يزل مخدوعًا، جاهلاً بالقوم وبأطماعهم، فنسأل الله أن يبصرنا ويهدينا ويصد عنا وعن أمتنا كيد الكائدين..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ