المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سفيرا أمريكا و"إسرائيل" الجديدان يحملان "سيناريو لتقسيم" مصر


عبدالناصر محمود
05-12-2014, 06:52 AM
قرقر: سفيرا أمريكا و"إسرائيل" الجديدان يحملان "سيناريو لتقسيم" مصر
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

13 / 7 / 1435 هــ
12 / 5 / 2014 م
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

https://encrypted-tbn1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcTBzbdC8hnWO3-amUR9PiAuOaRCVAPRf5C0YboYEXkMDz9x_nH6rhwZdZUr

قال المتحدث باسم "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب": إن سفيري الولايات المتحدة والكيان الصهيوني الجديدين في القاهرة يحملان "سيناريو لتقسيم" مصر.
وأوضح مجدي قرقر أن وصول سفير الكيان الصهيوني إلى القاهرة والذي سبق أن عمل في جنوب السودان، خبر سيئ للغاية ويأتي بالتزامن مع موافقة أمريكا علي تعيين سفيرها السابق بالعراق سفيرا لمصر وكأن هناك إصرارا علي الإضرار بمصر الفترة المقبلة وتقسيمها عبر سيناريو معد مسبقا.
وأكد أن التحالف يرفض اعتماد هذين السفيرين، وأن الشعب الحر التي يتظاهر في المياديين بكل سلمية منذ أشهر لن تقبلهما، وفقا لوكالة الأناضول.
واعتبر قرقر أن اختيار سفير أمريكي جديد له دور خطير في أزمة العراق تم التوافق عليه مع سلطة الانقلاب هو التفاف على إرادة الشعب المصري وثورة 25 يناير الرافضة للتبعية لهذا الحلف الصهيوني الأمريكي، لافتا إلى أن هذا يأتي بالتزامن مع محاولات لـ "توريط مصر في صراعات إقليمية ضد دول عربية شقيقة بما يهدد وحدة مصر وأمنها القومي ويدفع بها إلي سيناريو التقسيم".
وأوضح قرقر أن "هذا السيناريو الذي يعد لمصر يتشابه مع الخريطة المستهدفة لتقسيم العراق التي فشلت الولايات المتحدة وسفيرها الجديد في القاهرة في تحقيقها طوال ربع قرن بفضل الله ثم وطنية الشعب العراقي ومقاومته الباسلة ضد ذيول الاحتلال الأمريكي الغاشم وأعوانه".
وشدد قرقر على أن "مصر الثورة ترفض سفير التآمر والتقسيم ومحلل الانقلاب، ومندوب أمريكا السامي على أرضها الحرة الشريفة".
وفي وقت سابق، قالت الخارجية المصرية إنها وافقت على ترشيح سفير جديد للولايات المتحدة الأمريكية للعمل في القاهرة، إلا أن بدر عبد العاطي المتحدث باسمها، رفض الكشف عنه بدعوى أن "الأمر يخص الجانب الأمريكي في الإعلان عن اسمه". يشار إلى أنه قبل تعيين السفير الصهيوني الجديد بالقاهرة، رفضت تركمانستان، توليه منصب سفير لديها "لسمعته في جنوب السودان، والجدل الذي دار حوله بشأن التدخل هناك"، بعد أن اتهمته جوبا أكثر من مرة بـ"توتير" علاقتها مع الخرطوم.

---------------------------------