المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بوكو حرام.. دعوة تحتاج إلى دعوة!!


عبدالناصر محمود
05-12-2014, 07:25 AM
بوكو حرام.. دعوة تحتاج إلى دعوة!!*
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــ

13 / 7 / 1435 هــ
12 / 5 / 2014 م
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_6241.jpg



في ولاية بورنو بشمال نيجيريا تأسست جماعة "بوكو حرام"، [وتعني بلهجة قبائل الهوسا: التعليم الغربي حرام]، وذلك منذ أكثر من عشرة أعوام، وهي جماعة كما يظهر من اسمها تناوئ التعليم الغربي، وتواجهه، بل تُحرم الثقافة الغربية عمومًا، وهي جماعة إسلامية دعوية تسعى إلى تطبيق الشريعة الإسلامية بكل الأراضي النيجيرية، بما في ذلك المناطق ذات الأغلبية المسيحية.

وما تدعو إليه هذه الجماعة وترغبُ في إقراره لا شيء فيه، بل هو أمرٌ محمود يُحمد لها، ولكل فرد أو جماعة أو دولة تسعى في سبيل تحقيقه، لكن المشكلة أن تُقرن هذه الرغبة بارتكاب الجرائم واستحلال الدماء، وفعل النواقص والمخازي، كما نرى ونسمع من حال هذه الجماعة سيما في الآونة الأخيرة.

في بداية النشأة لهذه الجماعة تعاطف معها قطاع كبير من الناس، بل من الدعاة والعلماء، وأقروها على مسعاها الطيب من الدعوة إلى تطبيق الشريعة، ومحاربة الأفكار الغربية، التي تتعارض مع قيم الإسلام ومبادئه، وازداد التعاطف مع هذه الجماعة بعد تكالب الغرب عليها، ورغبته في التخلص منها.

لكن انحراف الجماعة وتحولها إلى جماعة مسلحة تستحل دماء المسلمين وغير المسلمين، جعل من أيدها بالأمس وشكر لها، يهاجمها اليوم ويتبرأ- ويبرأ الإسلام- مما آتته واقترفته من أعمال وجرائم لا ينبغي لجماعة تدعو للإسلام أن تأتيها.

والعجب كل العجب أن تحمل جماعة تحارب الأفكار (الغربية) كما تزعم سلاحًا، لمنع انتشار هذه الأفكار، فأي عقل عقيم وفكر بليد قادهم إلى هذه الفكرة العبثية، فليت هذه الجماعة استعانت على ما تريد بالحكمة والموعظة الحسنة، بدلا من سلوك طريق العنف والصدام.

وقد كان من آخر جرائم "بوكو حرام" جريمة لا يرتضيها مسلم أو من تحلى ببعض المروءة والخلق، حيث أقدمت الجماعة على اختطاف أكثر من 200 فتاة من مدرسة في نيجيريا، وإجبارهن على الزواج، لتمثل هذه العملية نقطة تحول خطيرة في تاريخ الجماعة، وتاريخ التعامل معها.

حيث ندد مفتي المملكة العربية السعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ بجماعة بوكو حرام النيجيرية، وقال "هذه فئة مدبرة لتشويه صورة الإسلام" وأدان خطف الجماعة لأكثر من 200 فتاة.

وقال في تصريح نشرته صحيفة الحياة الدولية: "إن الجماعة المتشددة التي تقول إنها تريد إقامة دولة إسلامية في نيجيريا "فئة ضالة"، وأضاف أنه "يجب أن يناصحوا ويُبيّن لهم الموقف السيئ وإنكار ذلك".

وتابع قائلاً: "هذه الجماعة ليست على صواب وهدى؛ لأن الإسلام ضد الخطف والقتل والعدوان"، وأضاف "تزويج الفتيات المخطوفات لا يجوز وحرام، فالزواج ليس بيد الغاصبين".

وحول تطرف جماعة بوكو حرام في نيجيريا قال الشيخ عبد الرشيد هدية الله المرشد العام الإسلامي ومؤسس كلية الشيخ عبد العزيز بن باز في نيجيريا, قال: "إن رجال الدين المسلمين يدينون بشدة أفعال جماعة بوكو حرام"، التي وصفها بالهمجية, من قتل وخطف للفتيات وإجبارهن على الزواج وأعمال إرهاب ونهب وغيرها.

فبوكو حرام أساءت للإسلام وأهله من حيث أرادت الإصلاح- هذا مع إحسان الظن بها- فأفعالها سيما اختطاف الفتيات النيجيريات وإجبارهن على الزواج لا يمت للإسلام بصلة، بل يسيء للإسلام، ويشوه صورته أما العالم كله، وهذا ما فهمه المتربصون، فراحوا يتاجرون بهذه القضية، لا للرد على بوكو حرام، وإنما لتصوير الإسلام على أنه دين قتل وسلب واعتداء على الآخرين، فهل ترجع هذه الجماعة إلى رشدها، وتتقي الله فيما تفعل وتقول، وتتفقه في دين الله وتسلك درب الصالحين في الدعوة والنصح والإرشاد والتعليم؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ