المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حملة بأمريكا لمقاطعة انتخابات الرئاسة المصرية في الخارج


عبدالناصر محمود
05-13-2014, 06:38 AM
حملة بأمريكا لمقاطعة انتخابات الرئاسة المصرية في الخارج
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

14 / 7 / 1435 هــ
13 / 5 / 2014 م
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

http://204.187.101.75/memoadmin/media//version4_918f34805be6b5e84f6d79dc21a1d210.jpg

أطلق نشطاء مصريون يقيمون في الولايات المتحدة حملة لمقاطعة التصويت في الانتخابات الرئاسية، المقررة خارج مصر بين يومي الخميس والأحد المقبلين.
وتشارك ثلاث منظمات مصرية - أمريكية في هذه الحملة، وهي جمعية "مصر الثورة"، و"المؤسسة المصرية - الأمريكية للديمقراطية وحقوق الإنسان"، و"مركز العلاقات المصرية - الأمريكية"، ومقرهم جميعا العاصمة الأمريكية واشنطن.
وقال عضو مركز العلاقات المصرية - الأمريكية، أمين محمود: "ندعو إلى مقاطعة الانتخابات؛ لأنها لن توصلنا إلى الديمقراطية"، مشيرا إلى أن هناك الكثير من القضايا الشائكة في مصر والمتعلقة بحقوق الانسان والديمقراطية والحريات لم يتطرق إليها أيا من المرشحين، وفقا لوكالة الأناضول.
كما قال نائب رئيس "المؤسسة المصرية - الأمريكية للديمقراطية وحقوق الإنسان"، أحمد شحاتة: "نؤمن تماما بأن ما حدث في مصر يوم 3 يوليو (تموز) 2013 هو انقلاب عسكري دموي متكامل الأركان"، مؤكدا أن "موقفنا واحد في التعامل مع الانقلاب في كافة المجالات، وأهمها عدم المشاركة في انتخابات الرئاسة، فالمشاركة تمثل اعترافا بالانقلاب".
وأوضح شحاتة أن حملة مقاطعة الانتخابات "بدأت في فبراير (شباط) الماضي، بالتنسيق مع المصريين في أوريا والولايات المتحدة، لحثهم على عدم المشاركة في هذه الانتخابات، مستخدمين في ذلك كل وسائل الاتصال المتاحة، سواء عبر البريد الالكتروني أو بالتواصل الشخصي أو عبر الهاتف".
وشدد رئيس جمعية "مصر الثورة"، عادل كبيش على أن أيا من المرشحين لا يمثل أهداف الثورة، وتساءل "لماذا لا ينسحب حمدين صباحي من الانتخابات بسبب رفض المشير السيسي إجراء مناظرة بينهما.. وحمدين نفسه يمتدح المشير السيسي والجيش في كل مناسبة، فأي انتخابات يخوضها صباحي ؟!".
وشكك كبيش في قدرة السيسي، في حال فوزه بالرئاسة، على التغلب على المشكلات الداخلية في مصر، من الأزمة الاقتصادية المستعصية إلى ملفات الحريات والديمقراطية وحقوق الانسان، على حد قوله.

----------------------------------------------------