المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : العيطان.. طلبت من الحكومة حمايتي قبل إختطافي


Eng.Jordan
05-14-2014, 11:02 AM
http://www.sarayanews.com/image.php?token=065a57fa6c6a2f81927656a07c471d82&size=

14-05-2014 01:25 AM




سرايا - نفى فواز العيطان، السفير الأردني المحرر بليبيا، أن تكون عناصر تنظيم القاعدة وراء عملية اختطافه في ليبيا الشهر الماضي، كاشفًا أن خاطفيه هم أفراد مرتبطون بعائلة الإسلامي الليبي المتشدد محمد الدرسي.

وقال العيطان، مساء الثلاثاء في منزل شقيقه بمحافظة المفرق (شمال شرقي الأردن)، بعد ساعات من إطلاق سراحه ووصوله الأردن، إن 'الخاطفين كانوا لطيفين واعتذروا لي باستمرار، ولم يتعاملوا معي إلا بإنسانية حتى أنهم قدموا لي طعامًا من نفس الصنف الذي كانوا يأكلونه وبنفس الوقت'.

وكان مسلحون اختطفوا العيطان في 15 أبريل/نيسان الماضي، وقالوا إنهم لن يطلقوا سراحه إلا بعد الإفراج عن الإسلامي المتشدد محمد الدرسي من السجون الأردنية.

والدرسي كان محكومًا عليه بالسجن المؤبد (20 عامًا) في الأردن، بعد محاولته تفجير مطار 'الملكة علياء' الدولي في العاصمة الأردنية عمان قبل 9 سنوات، تم القبض عليه لدى محاولته الهروب إلى العراق آنذاك، غير أنه تم الإفراج عنه ووصل بلاده اليوم.

العيطان طلب الحماية من الحكومة الأردنية بعد شعوره بخطورة الوضع الأمني في ليبيا


وأشار العيطان إلى أنه كان قد طلب الحماية من الحكومة الأردنية بعد شعوره بخطورة الوضع الأمني في ليبيا قبل اختطافه.

وقال: 'فيما يخص طلب الحماية أنتم جميعا لا تغفلوا سيولة الأوضاع الأمنية والسياسية خصوصا أن ليبيا ما زالت تعيش تحت إطار ثوري'.

وأشار إلى أن 'الثورة في ليبيا لم تكتمل حتى الآن بحسب مراقبين وعوامل الثورة الموجودة'.

ووصل سفير الأردن لدى ليبيا فواز الغيطان إلى العاصمة الأردنية عمان في وقت سابق اليوم الثلاثاء بعد أن أطلق خاطفوه سراحه.

إطلاق سراح العيطان تم بعد تسليم السجين الدرسي


وقال إن 'إطلاق سراحي تم بعد تسليم السجين الدرسي الذي كان يقضي حكما بالمؤبد في سجون الأردن للجهات الرسمية في ليبيا'، لافتًا إلى أن إجراءات نقل الدرسي لطرابلس كانت سائرة قبل أزمة الاختطاف وفقًا لاتفاقية الرياض لتبادل السجناء إلا أنها كانت تتوقف في بعض الأحيان.

وتقضي اتفاقية 'الرياض' التي وقعت في اجتماع لمجلس وزراء العدل العرب عام 1983، ودخلت حيز العمل في العام ذاته بتبادل السجناء لقضاء فترة حكمهم في بلادهم.

وكان وزير الخارجية ناصر جودة قد نفى في مؤتمر صحفي، في وقت سابق، وجود أي علاقة بين تسليم الدرسي إلى بلاده وإطلاق السفير العيطان.

وقال العيطان إنه 'لم يشعر بأي تهديد على حياته أثناء فترة اختطافه التي وصلت إلى نحو الشهر'، مؤكدا أنه كان على يقين بحصوله على حريته خلال فترة قريبة.

خاطفي العيطان أفراد مرتبطون بعائلة الليبي محمد الدرسي


وردًا على سؤال حول هوية مختطفيه، وهل كانوا من تنظيم القاعدة؟، نفى العيطان الأمر قائلا إن 'خاطفي هم أفراد مرتبطون بعائلة الإسلامي الليبي المتشدد محمد الدرسي، وليسوا من عناصر تنظيم القاعدة'.

وعن تفاصيل مفاوضات إطلاق سراحه، قال العيطان إن 'المختطف في معظم الأوقات لا تتاح له الفرصة للاطلاع على تفاصيل مفاوضات، إن وجدت، للإفراج عنه'.

وأضاف أن 'الخاطفين كانوا يضعوه بتفاصيل المفاوضات عبر تلميحات بسيطة بأن المفاوضات ما زالت جارية'.

وعما تردد من معلومات مختلفة عبر وسائل الإعلام خلال فترة الاختطاف، قال إن 'المسؤولية تقع على من قال هذا الكلام'.

وعن زيارته للأردن قبل اختطافه، أوضح أنه زار البلاد بزيارة استمرت 5 أيام لحضور مناسبة اجتماعية، نافيًا أن يكون سبب الزيارة لسبب يتعلق بتهديد تعرّض له، كما قالت بعض وسائل الإعلام.

كانت وسائل إعلام قالت إن العيطان جاء للأردن قبل اختطافه بسبب الأوضاع الأمنية السيئة، وعاد لقضاء بعض الأعمال وتعرض للاختطاف.

العيطان قدم التهاني للدرسي في ليبيا


وأوضح أنه كان قد التقى السجين الدرسي في ليبيا وأفراد من عائلته صباح اليوم وقدّم له التهاني بوصوله إلى بلاده.

وعن الدول التي شاركت في عملية إطلاق سراحه، قال إن 'هناك دولاً شقيقة وصديقة تقدمت بعروض للمساعدة في ذلك إلا أن الأردن لم يستعن بأي منها'.

ويقيم الشيخ نواف العيطان، شقيق السفير، حفل استقبال في صيوان بجانب منزله في بلدة رحاب بالمفرق، لاستقبال المسؤولين والمواطنين الذين توافدوا بالمئات لتقديم التهنئة للسفير العيطان وعائلته بإطلاق سراحه.(الأناضول)