المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حينما يكون التكبير في المسجد الأقصى جريمة


عبدالناصر محمود
05-15-2014, 07:01 AM
حينما يكون التكبير في المسجد الأقصى جريمة*
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ

16 / 7 / 1435 هــ
15 / 5 / 2014 م
ـــــــــــــــــــــــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/6254.jpg


جاء اليوم الذي أصبحت فيه ساحة من أغلى وأعلى بقاع المسلمين مكانة و***** مستباحة أمام الصهاينة اليهود، بل جاء اليوم الذي يصبح فيه خبر اقتحامهم للأقصى خبرا عاديا يتوارى بعد قليل من وروده، وسط سيل الأخبار السيئة التي يتعرض لها المسلمون في العالم.

فهل يعتبر المسلمون في العالم اليوم أن خبر اقتحام الصهاينة للأقصى خبر استثنائي؟ وهل تلتفت له الشعوب المسلمة فضلا عن قياداتها؟, ومن يهتم به إذا كان العالم العربي والإسلامي مشغولا أو متشاغلا؟ قسم في معاناته وآلامه وقسم في شهواته وملذاته, وكأننا لم نكن يوما أمة واحدة يسعى بذمتهم أدناهم وهم جميع على من سواهم.

ففي كل يوم تتعالى فيه وتيرة الاقتحامات الصهيونية للمسجد الأقصى, فتزداد اتجاهين معا, فتزداد في عدد الاقتحامات وفي عدد المقتحمين لتكريس الوضع القائم ولكي تكون شكوى المسلمين منها شكوى مكررة لا قيمة لها ثم يخفت الصوت ويعتاد المسلمون على ذلك, فتبدأ بعدها مرحلة جديدة في تكريس وضع جديد يصرخ منه المسلمون فترة فلا يجدوا لصرختهم صدى فيخفت صوتهم شيئا فشيئا بعد تكرارها.

ففي آخر الاقتحامات الصهيونية التي أصبحت شبه يومية للمسجد الأسير بحسب ما نقلت وكالة الأناضول عن مؤسسة الأقصى للوقف والتراث أن 135 مستوطنًا وعسكريًّا من اليهود قاموا بتدنيس المسجد الأقصى صباح الأربعاء، وفي إطار الاقتحامات "الإسرائيلية".

وذكرت أن 45 مستوطنًا منهم اقتحموا الأقصى من جهة باب المغاربة تحت حراسة أمنية مشددة من قوات الاحتلال وقوات التدخل السريع، وإنهم قاموا بالتجوال في أنحاء الأقصى، وحاولوا أداء بعض طقوسهم اليهودية، فتصدى لهم طلاب مصاطب العلم والمصلون وحراس الأقصى.

وفي نفس الوقت اقتحم نحو 90 مجندًا ومجندة بلباسهم العسكري المسجد الأقصى، ضمن ما يسمونها بجولات الإرشاد والاستكشاف العسكري, فتوزعوا على 3 مجموعات، واستمعوا إلى محاضرات تتحدث عن الهيكل المزعوم واطلعوا على رسوم كروكية للهيكل في استثارة للمسلمين في المسجد لاستخراج أي رد فعل شديد منهم يتم على أثره إحداث جرائم أخرى.

وسادت أجواء من الغضب والتوتر الشديد ساحات المسجد الأقصى لوجود المئات من طلاب وطالبات "مصاطب العلم"، وطلاب المدارس, فقاموا برفع أصواتهم بالتكبير, فقامت قوات الاحتلال باعتقال شابين فلسطينيين في المسجد مسجلين تهمة جديدة عليهم وهي تهمة "التكبير", ثم أعلنت القوات الصهيونية المقتحمة للمسجد عبر مكبرات الصوت تهديدها باعتقال كل من يعلي صوته بالتكبير مع حرمانه من دخول الأقصى مرة ثانية، وخاصة أنهم يحجزون جميع البطاقات الشخصية لطلاب العلم عند بوابات الأقصى، ويشددون من إجراءات التفتيش ويعيقون دخول عدد كبير من الطلاب إلى المسجد الأقصى، بينما يخضعون كل الشباب لعمليات تفتيش دقيقة ومهينة للحقائب وللحاجيات قبل الدخول للمسجد وأثناء وجودهم.

ولم يكن هذا الأمر تهديدا فحسب بل نفذوه فعليا كما ذكر مسئول في مؤسسة الأقصى: فقال أن الشرطة الإسرائيلية أبعدت 3 من طلبة المصاطب، لمدة تتراوح بين 14 و15 يومًا عن المسجد الأقصى بتهمة التكبير خلال اقتحام مستوطنين للمسجد وذلك يوم الثلاثاء الماضي.

ولا تزال مصاطب العلم وهي الحلقات التي تعقد بشكل مستمر في ساحات المسجد الأقصى لتدارس العلوم الشرعية تحاول الانتظام والاستمرار للحفاظ على الوجود الإسلامي الدائم داخل المسجد للتصدي لمحاولات الاقتحام المتكررة من قبل الصهاينة حتى لا يخلو المسجد في أي ساعة من المسلمين.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ