المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تعيشان في كهف هرباً من أشعة الهواتف النقالة


Eng.Jordan
05-20-2014, 10:52 PM
سمعت الكثير عن تقارير تفيد بأن الإشعاع الكهرومغناطيسي المنبعث من الهواتف المحمولة وغيرها من أجهزة الواي فاي مضرة للإنسان، ولكنني لم أتوقع مدى ضررها حتى صادفت هذا المقال الذي يسرد مأساة سيدتين فرنسيتين اضطرتا للعيش في كهف بعيد هرباً من هذه الأشعة التي تصيبهما بردود فعل شديدة الحساسية. (شاهد الفيديو أسفل الخبر).




تعاني آن كوتين وبيرناديت تولوموند من حساسية شديدة للأشعة الكهرومغناطيسية، حيث تسبب لهما صداعاً شديداً وحروقاً لا تحتمل إلى درجة أنهما اضطرتا للعيش منعزلتين عن العالم الخارجي، ويطالبان الحكومة بإنشاء مرافق خضراء خالية من الأشعة في المدن.
وبعد دراسة جميع الحلول لم تجد السيدتان وسيلة تخلصهما من الألم الذي تعيشانه يومياً إلا كهف على قمة سلسلة جبال " Vercors" الواقعة خارج منطقة بوموني في مدينة غاب الفرنسية، حيث توجد لافتة في سفح الجبل تمنع استخدام الهواتف المحمولة.
وبدأت معاناة آن مع الحساسية عام 2009 عندما تم تركيب شبكة الإنترنت اللاسلكية واي فاي في جامعة نيس الفرنسية التي تعمل بها كموظفة، حيث أصبحت تشعر بحروق حادة لا يمكنها تحملها.
وتوضح آن (52 سنة) أنه لا يمكنها تحمل أي نوع من أنواع الموجات الكهرومغناطيسية وهي أول من استقر في الكهف قبل ثلاث سنوات.
وبدأت آن منذ ذلك الحين رحلتها في البحث عن مناطق خضراء تنعدم فيها الأسلاك ذات الضغط العالي وشبكات إرسال "جي إس إم" وأجهزة الواي فاي. واظطرت آن لقضاء عدة ليال داخل سيارتها في موقف للسيارات في الضواحي. ولكن سرعان ما انتشر الإشعاع هناك أيضا، فكان الكهف خيارها الوحيد.
وفي وقت لاحق انضمت إليها بيرناديت (66 عاما)، ومن وقت لآخر يزورهما بعض الأشخاص الذين يعانون من نفس الحالة لقضاء بعض الوقت وإراحة أجسادهم من تأثيرات الإشعاع.
وعلى الرغم من أن الحياة داخل الكهف هو الحل الوحيد بالنسبة إليهما، غير أنهما تفتقدان للهواء النقي ولأشعة الشمس حيث عليهما البقاء داخل الكهف لأنه مع تطور شبكات الإتصال أصبحت الأشعة تصل المنطقة المحيطة به.
ولتوفير الحياة الملائمة في الكهف ركبت السيدتان ألواحاً خشبية على الأرضية ولوحات بلاستيكية على سقف لمنع الرطوبة. وأحضرتا سريراً للنوم وطاولة وبعض الشموع. وتعمل الفرنسيتان على زراعة الخضار والفواكه العضوية خارج الكهف مثل التفاح والكمثرى والكوسا لتكون مصدر غذائهما الصحي.
وهذا تقرير لقناة "Canal+" الفرنسية يصور الحياة اليومية للسيدتين داخل الكهف.