المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حقوق الإنسان في العراق خلال عام


عبدالناصر محمود
05-21-2014, 06:52 AM
حقوق الإنسان في العراق خلال عام*
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ

22 / 7 / 1435 هــ
21 / 5 / 2014 م
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_6285.jpg


إذا كان الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي تبنته الأمم المتحدة عام 1948م هو آخر ما توصلت إليه الدول الغربية لحفظ حقوق الإنسان بعد الحرب العالمية الثانية التي أزهقت فيها أرواح ملايين الناس, فإن شرعة حقوق الإنسان في الإسلام قد سبقت ذلك الإعلان بألف وأربعمائة عام.

وبينما أنشئت شرعة حقوق الإنسان الوضعية لحماية مصالح الدول المنتصرة في الحرب العالمية الثانية, وضعت شرعة حقوق الإنسان الإلهية الإسلامية لمصلحة إنسانية الإنسان, وفي حين كانت -وما زالت- شرعة حقوق الإنسان الوضعية حبرا على ورق, لا تقتص من الظالم ولا تنصف المظلوم, والشواهد على ذلك أكثر من أن تحصى, فإن تاريخ تطبيق شرعة حقوق الإنسان في الإسلام غني عن البيان.

لقد أكدت الامتحانات المتكررة لفاعلية ومصداقية تطبيق نصوص شرعة حقوق الإنسان الوضعية رسوبها وفشلها فشلا ذريعا في تحقيق العدالة وإنصاف المقهورين والمظلومين في جميع المناطق والدول, وخاصة إذا كان الأمر يتعلق بحقوق المسلمين من أهل السنة.

ويأتي العراق في صدارة الدول التي أهدرت فيه حقوق الإنسان على يد الاحتلال الأمريكي والحكومات الشيعية الرافضية التي خلفته, ولعل ما يحدث منذ سنوات على يد المالكي ومليشياته خير دليل على ذلك.

وبهذا الخصوص أصدر قسم حقوق الإنسان في هيئة علماء المسلمين؛ تقريره السنوي الخاص بحقوق الإنسان في العراق، للفترة ما بين شهر نيسان/أبريل 2013 وما يماثله من العام الجاري، مستعرضًا الأوضاع الإنسانية في العراق في السنة الحادية عشرة للاحتلال بإبعادها المختلفة.

رصد التقرير ـ الذي تنوعت مصادر معلوماته بين الجمعيات والمؤسسات الحقوقية والقانونية الدولية: الرسمي منها والشعبي، والجهات الحكومية في العراق، إضافة إلى التقارير والمتابعات التي تقوم بها وسائل الإعلام الدولية ـالتجاوزات والانتهاك التي يتعرض لها الإنسان العراقي في نفسه وماله وبيئته، والتي شملت جوانب متعددة من أبرزها؛ القتل والإصابة خارج القانون، وجرائم الاعتقال والخطف والتهجير القسري، فضلاً عن عمليات الإعدام التي تنفذها الحكومة تجاه المعتقلين الذين لم تثبت إدانتهم.

كما تناول التقرير أوضاع العراق العامة والخاصة، مثل ما يتعلق بالمرأة والطفل، والأقليات، إلى جانب الخدمات والبنى التحتية التي عاث الفساد المالي والإداري بها، والجوانب المتعلقة بالأوضاع التربوية والتعليمية والصحية، فضلاً عن الحريات العامة والصحفية.

في المقدمة تناول التقرير بيان قدم أمام مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في دورته الخامسة والعشرون في جنيف 4/4/2014 أكدت فيه السيدة "فاليري دي شامبرييه" الباحثة في مركز جنيف الدولي للعدالة، أن حالة حقوق الإنسان في العراق هي على أسوأ ما يكون منذ الغزو غير الشرعي في عام 2003م.

فقد أدّى هذا الغزو إلى انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان لم يحاسب المسؤولون عنها لحد الآن، ولم يتم تخصيص أي تعويض مناسب للضحايا, كما أن الوضع يتدهور بصورة كبيرة وخاصة منذ كانون الأول / ديسمبر2013, حيث تنفذ عمليات متعددة ومستمرة تقودها قوات تابعة للحكومة، التي تحاصر المدن الكبرى ولاسيما الفلوجة والرمادي في محافظة الأنبار, و جميع هذه العمليات تجري تحت ذريعة أن هذه المدن مخترقة من قبل عناصر إرهابية مختبئة في الصحراء!!.

ثم تناول التقرير موجزا سريعا لأوضاع حقوق الإنسان في العراق, مستعرضا بعض ما وقع من تجاوزات وانتهاكات على الإنسان العراقي خلال السنة الحادية عشرة للاحتلال البغيض وحكوماته المتعاقبة – وآخرها حكومة المالكي الرافضي - وفق المحاور الآتية:

· القتل والإصابة خارج القانون

· الاعتقال والخطف والاحتجاز التعسفي والإعدام

· الهجرة التهجير القسري

· أوضاع المرأة والطفل

· أوضاع الأقليات

· الخدمات والبنى التحتية والفساد المالي والإداري

· الوضع التربوي والتعليمي

· الوضع الصحي والبيئي

· وضع الحريات العامة والصحفية والتظاهرات الشعبية

رغم حجم المعلومات الخطيرة والكثيرة التي تضمنها التقرير عن تجاوزات حكومة المالكي الموثقة بالأرقام من الجهات المختصة, إلا أنها لا تعدو أن تكون غيضا من فيض الحجم الحقيقي لتلك الانتهاكات على أرض الواقع.

فإلى متى ستبقى حقوق الإنسان المسلم السني مهدرة؟!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ