المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تسع نظريات مثيرة للجدل


Eng.Jordan
05-22-2014, 11:35 PM
الكاتب : طارق راشد عليان: الإمارات

هناك عدد من نظريات المؤامرة غير المبرهنة وبدرجات مختلفة من الانتشار والقبول من العامة، وتشمل مجالات مختلفة مثل مخططات حكومية سرية ومؤامرات قتل مدبرة، إخفاء أسرار تقنية، وعدد من المخططات الأخرى التي تفسر أحداثاً سياسية، وثقافية وتاريخية.

http://www.arabicmagazine.com/Images/Articles/20143307324485.jpg



بالعادة، لا يمكن إثبات هذه المؤامرات بالطرق العلمية والتاريخية، وهي تختلف عن النظريات المثبتة، مثل مؤامرة النازية لاحتلال بولندا خلال الحرب العالمية الثانية. وفي هذا الإطار نشرت مجلة Popular Mechanics عدداً من نظريات المؤامرة العلمية والبيئية، نرصدها في التقرير التالي.


الثلج الحكومي السام
لا تتمتع ولاية جورجيا بهطول ثلج كثيف. وعندما غطى الأرض بعمق 2 بوصة في مدينة أطلنطا الشهر الماضي، تولدت الشكوك حول الثلج، وسط حوادث السيارات والعروض التلفزيونية الساخرة. اندفع الجورجيون بشجاعة نحو اليوتيوب لإثبات أن القداحات (الولّاعات) ومشاعل اللحام العادية لا يمكنها أن تذيب هذا الشيء الأبيض الغريب الذي تصر الحكومة على أنه مجرد مياه متجمدة. وتُظهر الفيديوهات أن الثلج يتحول إلى اللون الأسود، وينثني مثل البلاستيكي، ويرفض الذوبان في عناد.
ورغم تخصيص صفحات ويب كاملة لفضح نظرية الثلوج الكيميائية، فإن أبسط طريقة للتعامل مع المتشككين في الثلوج هي وضعها في الميكروويف أو على الموقد.
لقد تسبب سخام القداحات في تحويل لون الثلج إلى السواد حيث يحترق البيوتان بشكل غير فعال، وعندما يتحول الثلج إلى طين تحت موقد اللحام، فيبدو كأنه لا يذوب. ويوضح المدوّن فيل بلايت Phil Plait على مدونته مفاهيم علم الفلك الخاطئة Bad Astronomy كيف يذوب الثلج تدريجياً في واقع الأمر.
وتطرح المسألة برمّتها سؤالاً جيداً مفاده: من كان أول جورجي قرر حرق الثلج لمعرفة ما سيحدث له؟


غزو الكائنات الغريبة الزاحفة
انظر حولك. إذا كنت في غرفة مع 25 شخصاً آخرين، تشير الاحتمالات، وفقاً لاستطلاع حديث للرأي، أن واحداً منهم على الأقل يعتقد بأن هناك كائنات غريبة زاحفة تتحكم في الكون. يدرك مهاويس المؤامرة جيداً النظرية التي تقول بأن هناك كائنات زاحفة ذكية جداً قد حطّت على الأرض منذ آلاف السنين لاختراق أعلى مستويات الحكومات. ويكمن الدليل في شكل مقاطع فيديو يوتيوب مرعبة تكشف عن مذيعي أخبار لهم عيون الزواحف، فضلاً عن انعدام أي تفسير أفضل لحالة السياسي الكندي روب فورد Rob Ford.
يمكنك إرسال ادعاء بامتلاكك لعيون الزواحف بسهولة نسبية، لكن عليك فقط أن تكون مستعداً للمعاناة لثلاث دقائق من موسيقى التكنو الفظيعة هذه. الحقيقة هي أنه إذا تم ضغط ملف فيديو، وتسريعه، وتكبيره، يمكن لمحرر فيديو ذكي أن يحول أي عين بشرية إلى عيون زواحف خطِرة. لكن إذا كنت تصر على التمسك بنظرية الحكومة الممتلئة بالزواحف، فكن مستعداً على أقل تقدير.


نهاية العالم لخدمة (سِيري)
ماذا في 27 يوليو 2014؟ تحقق من التقويم الخاص بك، وستلاحظ أنه يوم الأحد. لكن اسأل خدمة سِيري Siri على جهاز الأيفون، وقد تكتشف أيضاً أن يوم 27 هو الموعد المحدد لافتتاح أبواب الهاوية. لقد ذكر العديد من مستخدمي الأيفون الشهر الماضي أن سيري قد قررت رسمياً أن هذا الصيف سيشهد نهاية العالم، في خطوة غريبة أخذها المشبوهون العاديون على محمل الجد تماماً.
لم تنفع هذه الخدعة عندما جرّبها البعض، لكن لا نستطيع أن نعد بأنها لم تحدث أبداً. يتسم مطورو أبل بالغرابة، وما يزال مستخدمو الأيفون يكتشفون دُرراً من الحكمة وغيرها من بيض عيد الفصح المشفّرة في سِيري. وتعزو مصادر مختلفة تاريخ نهاية العالم التعسفي في نظرية المؤامرة هذه إلى شهر الأشباح الصيني. بيد أن هناك عدداً قليلاً من المبرمجين غريبي الأطوار ممن لا يصنعون نهاية العالم، ونحن واثقون إلى حد بأن (سيري) ليست لديها فكرة عن موعد نهاية العالم.


آدم وحواء
الآن وقد انخرط بيل ناي Bill Nye في النقاش حول نظرية الخلق والتطور، يرحب البعض منا بأي نوع من الأرضية المشتركة بين العلم والدين. يمكن أن تقدم لنا نظرية الكائنات الغريبة القديمة حلاً في هذا الصدد: كان آدم وحواء كائنات خارجية حطت على الأرض على متن سفينة يقودها نوح.
من المتوقع، كما يقول أصحاب نظرية المؤامرة، وجود أدلة كثيرة لإثبات هذه القصة، ولكن تصر الحكومة على إبقاء كل شيء سراً. ويزعم عدد من العلماء الآن أنه من خلال قانون حرية المعلومات، تمكنوا في نهاية المطاف من الوصول إلى أكوام من الوثائق التي رُفعت عنها السرية. وتثبت التقارير الرسمية، كما يقولون، أن أحد الصحون الطائرة قد اصطدم ذات مرة بجبل أرارات في تركيا، حيث يُعتقد على نحو تقليدي أن سفينة نوح قد استقرت هناك بعد الطوفان العظيم.
على أي حال، لا يبدو من المرجح أن مركبة نوح الفضائية السابحة بين المجرات قد هبطت في تركيا في نهاية المطاف بعد تأرجحها في الفضاء وتفاديها زخّات الشُّهب. لكن عندما نغفل هذه القصة السخيفة لثانية واحدة، نجد هناك فكرة علمية حقيقية هي نظرية التبزر panspermia (التي تقول بإمكانية نشوء الحياة من خليط أجسام صغيرة منتشرة في الكون)، التي تطرح احتمالات بأن أول كائنات حية وحيدة الخلية على كوكبنا لها أصول خارج الأرض.


مؤامرات التقويم
لاحظ المؤرخ الألماني هيربرت إيليج Heribert Illig في الثمانينيات من القرن الماضي ندرة السجلات الأثرية في الفترة من 614 - 911م. وبكل وضوح، خلص إلى أن تلك الثلاثمئة سنة أو نحو ذلك لم تحدث في التاريخ أبداً. تشير فرضية الوقت الوهمي لإيليج بأن جميع الوثائق التي تشير إلى تلك الفترة الزمنية مزوّرة ويجب على علماء الآثار المعاصرين العمل بجد لكشف الحقيقة. لذا، فنحن نعيش حالياً في عام 1708، وقد كان هناك شخص ما يعبث بتقويماتنا.
لحسن الحظ، يمكننا التحقق من التناقضات المزعومة في التقويم من خلال النظر في الأحداث الكونية الغابرة. ومن خلال دراسة علم الفلك القديم، يمكن للعلماء إثبات أن ظواهر مثل مذنب هالي Halley’s comet قد حدثت على فترات منتظمة يمكن التنبؤ بها لآلاف السنين. اجتهد علماء الفلك الصيني القديم كثيراً لتسجيل الموضع الدقيق لمذنب هالي في السماء مرة واحدة كل 76 سنة، ويمكن استخدام البرمجيات الفلكية الحديثة للتحقق من مشاهداته. من المؤكد أن العلماء قد لاحظوا بالتأكيد إذا ما كان المؤرخون المتآمرون قد نحوا ثلاث قرون جانباً.


القمر غير موجود
إذن تعتقد أن الإنسان لم يمشِ على سطح القمر. حسناً، لم تكن هناك، ولم تر الحدث بنفسك، وتنتابك بعض الشكوك. لكن لا يمكن لأحد أن ينكر وجود القمر نفسه، أليس كذلك؟
وفقاً لبعض نظريات المؤامرة، اتضح أن القمر مجرد صورة ثلاثية الأبعاد وُضعت في السماء للعبث برؤوسنا. بطبيعة الحال، هناك دليل في شكل فيديو يوتيوب رديء الجودة يظهر خللاً في نظام الطاقة الكهربائية الصناعي للقمر. واستغرق مصحح الرؤية المجنون Mad Revisionist صاحب مدونة تصحيح الرؤية عبر مراجعة التاريخ revisionism وقتاً لعمل محاكاة ساخرة مطوّلة لمنكري القمر، لكن يبدو أن عدة أشخاص لم يفهموا النكتة. ولإجراء مسح أكثر اكتمالاً لأصحاب نظريات المؤامرة بشأن القمر، ابحث على جوجل بالعبارة التالية (القمر صورة ثلاثية الأبعاد) the moon is a hologram، واستعد لخيبة أمل كبيرة.


مطار دنفر الدولي هو جهنم على الأرض
يمكن لأي شخص قد مر بتجربة انهيار برنامج مواعيده بسبب رحلة طيران متأخرة أن يخبرك بأن المطارات هي الجحيم. لكن يعتقد أصحاب نظرية المؤامرة أن مطار دنفر الدولي هو وكر الشيطان بكل ما تعنيه الكلمة من معنى. ويؤكد الأعداء الشجعان للنظام العالمي الجديد أن هناك معسكراً للموت في مكان سري ما تحت أرض المطار تشرف عليه وكالة إدارة الطوارئ الفدرالية، وأن الرموز الشيطانية تبطّن جدران المحطة، وكل نظرية تقريباً حول مطار دنفر الدولي تقبع بشكل مرتب في فيلم وثائقي من جزأين حول الموضوع.
أتمنى لو كان أي جزء من هذا الفيلم الوثائقي حقيقياً. لقد اجتهد مشروع المتشككين في معالجة هذا الوثائقي نقطة نقطة، وفضح كل التفاصيل، فهم يزعمون أن مدرج دنفر يشكّل صليباً معقوفاً بينما تؤكد خرائط جوجل خلاف ذلك، ويزعمون أن معسكر الموت قد بُني لرش فيروس التهاب الكبد (ب) على أعداء مجهولين، لكن الفيروس يشكّل أداة فاسدة للإبادة الجماعية، فيؤدي لمقتل ما بين 5 إلى 10 في المئة من المصابين. يتسم العمل الفني بأنه مروِّع ومفتوح للتأويلات، ولعله لم يُقصد منه التشجيع على عبادة الشيطان.
بوابة (سيرن) لإيقاظ الإله أوزوريس المصري
تساءل العلماء حول هذا الموضوع كثيراً. يُعد (مصادم هادرون الكبير) Large Hadron Collider للمنظمة الأوروبية للأبحاث النووية (سيرن) بمثابة مختبر سري تحت الأرض، وهو ما يثير حفيظة أصحاب نظريات المؤامرة لطرح تكهناتهم بشدة.
حاول أصحاب نظرية المؤامرة مقاضاة معمل سيرن في عام 2008 بدعوى امتصاص الكوكب كله تقريباً في ثقب أسود، لكن هناك فكرة أخرى أكثر إبداعاً. لقد تبين أن العلماء الغامضين في سيرن يقومون ببناء بوابة نجمية لإحياء أوزوريس، إله الموتى لدى المصريين القدماء. ولديهم صورة فوتوغرافية تثبت زعمهم؛ تمثال للإله الهندوسي (شيفا) يقف عند مدخل المصادم.
لنضع جانباً حقيقة أن التجارب الفيزيائية لا يمكنها إعادة الموتى. لكن ما علاقة تمثال لإله هندوسي متعدد التسليح بإحياء أوزوريس؟ يُعتبر شيفا هو الإله الأعلى بالنسبة لواحدة من أكبر الطوائف الهندوسية في الهند، وهناك احتمال أن أحد الباحثين المتدينين في سيرن قد قرر دعوة إلهه إلى المختبر. باعتراف الجميع، من المثير أن تصطحب إلهك في يوم عملك.


جواسيس من أسماك القرش
عندما أدت هجمات أسماك القرش قبالة السواحل المصرية إلى تراجع السياحة الشاطئية في عام 2010، هرع المسؤولون الحكوميون لشرح أسباب ذلك. وكان أفضل تخمين لهم هو قيام إسرائيل بإرسال أسماك قرش وتتحكم فيها عن بعد. عقب الهجوم، صرح مسؤول مصري بارز بأن نظرية القرش الإسرائيلية (ليست غير واردة، لكننا بحاجة إلى وقت للتأكد). بعد فترة وجيزة، بدأت الأدلة في الظهور. أفاد الغواصون المصريون بوجود أسماك قرش مزودة بأجهزة GPS في البحر الأحمر، ولم تستغرق جواسيس القرش الخارقة المتحكَّم فيها عن بُعد وقتاً طويلاً لدخول قائمة نظريات المؤامرة.
أكد العلماء في وقت لاحق أجهزة القرش الروبوتية كانت مجرد أجهزة تتبع GPS قد تم تصميمها بهدف مساعدة العلماء في دراسة أسماك القرش في بيئاتها الطبيعية. وفي تطور ملحوظ، عزت مصر هجمات القرش في نهاية المطاف إلى تفشي جثث الأغنام الملقاة قبالة الساحل. وبطبيعة الحال، كان قد فات الأوان بالطبع لتهدئة أصحاب نظريات المؤامرة، أو ثني ستيفن كولبير Steven Colbert من الوقوف مع المؤمنين بها.