المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بين ايران والسعودية


محمد خطاب
05-23-2014, 10:42 AM
يقال كثيرا جملة ان حزب الله ( سيبقى سيد الموقف ) والحقيقة التي يجب ان تقال ان ايران سيدة الموقف في لبنان كما هي في سوريا ولا يعني بقاء الاسد سوى امتداد النفوذ الايراني ليكتمل الهلال الشيعي مرورا بالحلقة الأهم وهي سوريا لان كسر هذه الحلقة يعني ان الحلم الصفوي الفارسي الشيعي قد انهار جملة وتفصيلا ، حزب الله أداة بيد ايران فهو صنيعته وقراراته تصدر من قم في ايران ، والسؤال الذي يطرح نفسه على كاتب مثل هذه الجمل ، هل يعتقد ان حزب يتصرف من تلقاء نفسه دون أمر ولاية الفقيه .كيف لا وهو صنيعتها ، ويُمنح سنويا من ايران المليارات ليبقى على ما هو عليه مؤديا دوره على النحو المطلوب منه .
أما عن الدور الذي تقوم به السعودية فهي تبحث عن مصالحها ولكن على حساب الامة العربية والاسلام ذاته ، وهذا ليس غريبا على السعودية فقد تخلت عن الافغان لمصلحة امريكا ، كما تخلت عن السنة في كل أزمة وقعوا فيها وكان بإمكانهم رفع المعاناة أو جزء منها ، وقد ظهر هذا التنازل السعودي لايران لتقاسم النفوذ في لبنان عندما منحت الجيش اللبناني 3 مليار دولار لتطوير الجيش وهي تعلم يقينا ان الجيش اللبناني مسيطر عليه تماما من حزب الله الايراني .
السعودية لا يهمها سوى مصلحتها الخاصة ولا يهمها ابدا الدين الاسلامي ولا اهل الاسلام بقدر اهتمامها بالاسرة المالكة وبقاء الاسرة في الحكم ، ولذلك فإن لديها من مؤسسة دينية تفتي لها ما تريد من تحليل وتحريم ، وشتم وسب ومن يخالفها في الرأي ، مع علمهم ان هذا موجود وجائز في الاسلام ، وهي تجعل من شيوخها علماء الامة وجب اتباعهم ومن لا يتبعهم مشكوك في دينه ، ولو كان الدين عند السعودية مهما لما ناصرت السيسي لقتل الاخوان في مصر وتضغط على مصر لمساعدة فاشل كحفتر في ليبيا ، ولم تتخل عن الثورة في سوريا ولو بالدعم المطلوب ، وهي تتقاعس عن نصرة حماس في فلسطين بدعوى وفتوى ان لا وجود لولي أمر ، والواضح ان ذلك من منطلق واحد فقط هو ضرب اي اتجاه اسلامي لا يخرج من تحت الحذاء السعودي ولنا في حزب النور السلفي في مصر خير مثال على ذلك .
لو كانت السعودية تهتم بالدين لما كانت تلك الفضائيات التي تنشر الرذيلة بتمويل الامراء السعوديين . ولا النيل بالسباب والشتم لكل من خالفهم برأي ، ولرمت بثقلها في الساحة الدولية انتصارا لصرخة مسلم هنا و هناك
ما يحدث في سوريا من تراجع قدرات الثورة يعود غلى عاملين اولها :
الفرقة بين قيادات الثورة فكل يغني على ليلاه .
والثاني : الموقف الغير حاسم من دول الخليج وخاصة السعودية في دعم الثورة انتظارا لما تراه امريكا .
التقارب السعودي الايراني سيكون وبالا على كل الاسلام السني وهذا اقصده وبالتحديد ، فهي أي السعودية تحارب كل اتجاه اسلامي سني لا يتلقى الاوامر منها . فقد جعلت الدين ***ابا ولحية تطول مع حرمة الأخذ منها ، وعندما يجعل الدين مظهرا فهذا يعين الخروج من جوهر الدين الاسلامي الذي جعله صلى الله عليه وسلم ذروة السنام فقال عليه الصلاة والسلام ( قال " رأسٍ الإسلام , وعموده الصلاة وذروة سنامه الجهاد ) .
الاسلام الان مسيطر عليه تماما من جعفرية ايران وسلفية السعودية برؤيتها الخاصة ، وهو في الحالتين أي الاسلام خاسر .
إن انتصار المعتوة في سوريا لا يعني سوى انتصار ايران ، وأن الدين الاسلامي الصحيح مع أهل السنة في انحسار ، ويؤكد مقوله حسن نصر الله ، ان هذا زماننا أي زمن الشيعة الروافض بتخاذل اهل الاسلام السني
محمد خطاب

تراتيل
06-10-2014, 07:26 PM
"السعودية لا يهمها سوى مصلحتها الخاصة ولا يهمها ابدا الدين الاسلامي ولا اهل الاسلام بقدر اهتمامها بالاسرة المالكة وبقاء الاسرة في الحكم"
حقيقة اتضحت أكثر وتجلت في الفترة الأخيرة لا ينكرها إلا جاهل