المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فرانسوا - ماري أرويه


ام زهرة
05-24-2014, 02:35 PM
عرف باسمه المستعار فولتير ( Voltaire )




فيلسوف وكاتب ومؤرخ فرنسي ولد عام 1694م



أحد زعماء حركة التنوير الفرنسية.



كان فولتير ابن رجل من رجال الدين .....
تعلم في الكلية اليسوعية.


اعتقل مرتين في عام 1717 م وفي عام 1725 م
لسخرياته من الأوضاع الإقطاعية

أمضى فولتير معظم حياته خارج فرنسا.
وقد تعاون مع ديدرو في إتمام ( الموسوعة )
كانت آراؤه عن العالم متناقضة.
فرغم تأييده للميكانيكا والفيزياء عند نيوتن
إلا أنه أقر بوجود إله باعتباره المحرك الأول
وحركة الطبيعة إنما تسير وفق القوانين الأبدية ............
غير أن الله ليس بالمنفصل عن الطبيعة
ليس الله مادة خاصة ....

بل هو بالأحرى مبدأ الفعل الفطري في الطبيعة نفسها.
وكان فولتير ميالا بالفعل إلى توحيد الله ( الهندسة الأبدية ) بالطبيعة.
انتقد الثنائية ورفض فكرة النفس على أنها نوع خاص من المادة.
والوعي في رأيه
هو خاصية المادة الموجودة فحسب في الأجسام الحية
وبالرغم من هذا
فإنه لكي يبرهن على هذه القضية الصحيحة
أورد جدلا لاهوتيا
بأن الله زود المادة بالقدرة على التفكير.
وفولتير بمعارضته الميتافيزيقا اللاهوتية
في القرن السابع عشر
ألح على الفحص العلمي للطبيعة.
لقد رفض فولتيرالتعاليم الديكارتية عن النفس والأفكارالفطرية
واعتبر الملاحظة
والتجربة مصدرالمعرفة

تتميز آراؤه الاجتماعية - السياسية
بأنها ضد الإقطاع.
فقد حارب فولتير الإقطاع ودافع عن المساواة أمام القانون
وطالب بفرض ضريبة على الأملاك ........
كما طالب بحرية الكلام
غير أنه رفض نقد الملكية الخاصة
على أساس أن المجتمع يجب أن ينقسم بالضرورة
إلى أغنياء وفقراء
وذهب إلى أن الشكل الأكثر معقولية للدولة
هو الملكية الدستورية التي يحكمها ملك مستنير.

وقد مال في أخريات حياته إلى الرأي القائل .............
بأن خير شكل للدولة هو الجمهورية.
وكان لنضاله ضد الكهنوتية
والشطحات الخيالية الدينية أهمية كبيرة في أعماله.
وكان الهدف الرئيسي
لتهكمه المسيحية والكنيسة الكاثوليكية
التي اعتبرها العدو الرئيسي للتقدم.

ومع هذا فإن فولتير لم يتقبل الإلحاد

ورغم أنه أنكر إمكان أي تجسد لله .......
إلا أنه اعتبر أن فكرة إله منتقم جبار

يجب استبقاؤها .... أي الاحتفاظ بها بين الناس.




ومؤلفاته الرئيسية هي:



( رسائل فلسفية ) (1733)



( مقال في الميتافيزيقا ) (1734)



( مبادئ فلسفة نيوتن ) (1734)



( التاريخ العالمي ) (1769)



ومن أشهر ما قاله وهي مجمل فلسفته :



((لا يمكن لنا كأفراد ..
أن تكون لنا حريات فردية أساسية كحرية التعبير
إذا لم نتمكن من التدليل والتوثيق
على معتقداتنا الشخصية. ))





وفاته :



ومما يقال عنه
انه قد عانى المرارة الرهيبة

والآلام والفزع والرعب في ساعات احتضاره

حتى لقد قالت الممرضة
أن فولتير كان يتعذب ويصرخ خائفا من النار
و أنه في لحظاته الأخيرة صرخ صرخات مدوّية
سُمعت من على بعد

كان يقول:




(( ما أرهب الموت..
إنني مرتعب..
لا.. لا.. لا أريد أن أموت. الموت..
العذاب ))



حتى أن ممرضته قالت بعد موته



(( أنها لن تشرف على ملحد يحتضر بعد ذلك ))




وتوفى فولتير عام 1778م

عن عمر ناهز الرابعة والستين .