المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نتنياهو: " القدس قلب أمتنا ولن نقسم قلبنا أبدا"


عبدالناصر محمود
05-29-2014, 05:55 AM
نتنياهو: " القدس قلب أمتنا ولن نقسم قلبنا أبدا"
ـــــــــــــــــــــ

30 / 7 / 1435 هــ
29 / 5 / 2014 م
ــــــــــ
https://fbcdn-sphotos-b-a.akamaihd.net/hphotos-ak-prn2/t1.0-9/s403x403/1467365_583353371731701_316059463_n.jpg
القدس لنا ـ وكل فلسطين لنا


قال رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو في كلمة ألقاها خلال حفل ديني أقيم بمناسبة احتلال الجزء الشرقي من مدينة القدس:" إن اورشليم القدس هي قلب الأمة وإننا لن نقوم أبدا بتجزئة قلبنا".

ومن جهته كشف وزير البناء والإسكان الصهيوني أوري أريئيل من حزب (البيت اليهودي) خلال المناسبة عن تدشين حي استيطاني يهودي جديد في شرقي القدس المحتلة، بين جبل الزيتون وجبل سكوبس .

وقالت مؤسسة الاقصى للوقف والتراث، إن سلطات الاحتلال وضعت حجر أساس لبناء كنيس غرب المسجد الاقصى.وأوضحت المؤسسة في بيان لها أن الحكومة الصهيونية وضعت حجر الأساس لبناء كنيس "تفئيرت يسرائيل" (جوهرة إسرائيل) في قلب البلدة القديمة بالقدس المحتلة، على بعد 200 متر غرب المسجد الاقصى، في مراسيم احتفالية شارك بها شخصيات سياسية ودينية صهيونية، في مقدمتهم رئيس بلدية الاحتلال في القدس نير بركات.

وقالت مصادر صحفية صهيونية إن الحكومة ستموّل بناء الكنيس بشكل كامل بمبلغ 50 مليون "شيقل"، وستقرّ هذه الميزانية الاستثنائية، خلال جلسة خاصة تعقدها الأربعاء بمناسبة ما يطلق عليه الاحتلال "يوم يروشالايم- ذكرى توحيد شطري القدس"، الذي يوافق 28/5/2014.

وكشفت مؤسسة الأقصى بالصور والخرائط والوثائق تفاصيل هذا المشروع التهويدي الضخم، الذي يسعى الاحتلال من خلاله إلى زرع بنايات تهويدية عالية في محيط المسجد الأقصى وفي البلدة القديمة بالقدس المحتلة، في محاولات للإيحاء بوجود تاريخ عبري موهوم، ومحاولة لتهويد الحيز الفضائي في مدينة القدس، ومحاولة التشويش على المنظر العام الذي يبرز بشكل متفرد المسجد الأقصى عموما، وقبة الصخرة على وجه الخصوص، وكذلك استقطاب ملايين الزوار والسياح الأجانب، لتمرير الرواية التلمودية الباطلة.

وبحسب الخرائط والوثائق والبروتوكولات والصور التي حصلت واطلعت عليها مؤسسة الأقصى، فإن موقع الكنيس المقرر بنايته يقع في قلب القدس القديمة، وتحديداً في حارة الشرف المقدسية، التي احتلها الاحتلال عام 1967 وصادر أرضها وهدم معظم بيوتها، واستبدلها بحي سكني استيطاني وأطلق عليه اسم "الحي اليهودي"، وسيبنى الكنيس على موقع هو في الأصل وقف اسلامي يتضمن مصلى إسلامي تاريخي، لكن الاحتلال يدعي أنه صادق مؤخرا على مخطط لترميم وإعادة تأهيل كنيس "تفئيرت يسرائيل"، كان قد بني في السابق في هذا الموقع.

-------------------------------