المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لواعج الشوق


عبدالناصر محمود
05-30-2014, 06:48 AM
لواعج الشوق
ــــــ

(عبدالله بن عبده العواضي)
ــــــــــــ

1 / 8 / 1435 هــ
30 / 5 / 2014 م
ـــــــــــــ


https://encrypted-tbn3.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcT2ITr0QhaAJ2j8JUZWbR2VTqlRX-nusepbrE-t8NJDagr7Kxg

هدّني الشوقُ والفؤاد معذَّبْ

والجوى فـي جوانحي يتوثَّبْ

واصطباري هنا وطولُ طريقي

وأمامي مفاوزٌ تتقلّب

والعِدى ترصد الـمسيرَ عليها

وتنادي ركائبي تتنكّب

كثُر الشوكُ في طريقي ولكن

حين تسمو مقاصدي لستُ أَرهب

أيها الشوك لو وقفتَ فإني

سوف أمضـي إلى الـمنى وستُغلب

سوف أمضـي إلى حبيبة قلبي

وسأسعى إلى العناق وأَتعب

أصبحَتْ مُنيتي فطِرتُ إليها

وغدا الشوقُ للحبيبة مركب

لا تلُـمني فإنني أتغنَّى

طولَ ليلي بذكرها وأُعذَّب

إنني يا حبيبةَ الروح ساعٍ

في سبيلي إلـى لقاكِ وأرغب

أنتِ يا من نزلتِ في القلب غيثاً

فنما القلب بالنزول وأعشب

أنت يا مَن تجمّلين حياتـي

وتداوينَ خاطري إن تقطَّب

وإذا ضمَّني الأسى وكوانـي

كنتِ لي من تلك الـمصائبِ مهرب

وإذا العينُ مَن سواكِ رأتْها

كذَّب القلبُ ما تجـيءُ ورهَّب

حُقَّ للقلب أن يَهيم ويشكو

حُرقةَ البُعد عن حماكِ ويَنصب

ما رأتْ وجهَكِ الـمُنيرَ عيوني

إنما الوصف عن كمالكِ حبَّب

ما رأى الكون من سناكِ بصيصاً

لو رأى غادر الدجى وتحجب

لو على البحرِ تبصُقين لصـ

ـار البحرُ مثلَ الفرات طعماً وأعذب

درّةٌ تلبس الثيابَ فيبدو

من وراء الثياب نُورٌ وزَرْنب

ومَعينُ الجمال يبقى عليها

وسواها مع الزمان سينضب

وتغنّي وفي غناها جمالٌ

يأسـرُ السمعَ والجَنان فيطرب

تقصـر الطرفَ لا تخون بلحظٍ

ما رأتْ مثلَ مَن تحب وأطيب

وطَهُورٌ من الخبائث دوماً

شـرَّق الخبْثُ عن حماها وغرَّب

روضةٌ فاح منها العبيرُ ولكن

لحبيبٍ دون الورى يتطيّب

آهِ يا قلبُ هل هناك سواها

تسكبُ الحبَّ في لَـماها وتشـرب

كمُلتْ في الصفات حسناً ولـمّا

يكملُ الوصفُ ما سواه سيذهب

ليت شعري متى الوصول إليها

ومتى يشتفي الـمحب الـمعذَّب

مُنَّ ربي بوصلها وتفضَّل
ففؤادي إلى اللقا يتلهّب

-----------------------------------------