المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من ذاكرة الشعوب.. مأساة تتار القرم


عبدالناصر محمود
05-31-2014, 06:41 AM
من ذاكرة الشعوب.. مأساة تتار القرم
ـــــــــــــــــــ

(سمير حمدي)
ــــــــ

2 / 8 / 1435 هــ
31 / 5 / 2014 م
ــــــــ

http://www.vetogate.com/upload/photo/gallery/37/9/560x1000/797.jpg

تتار القرم شعب صغير ذو تاريخ عريق ممتد الجذور، أقام سلطنة قوية سنة 1427م (831 هـ)، وبلغت قوتها أن إمارة موسكو كانت تدفع لها جزية سنوية في عهد السلطان محمد كيراي في النصف الأول من القرن العاشر الهجري، ثم خضعت موسكو لحكمها سنة 979هـ - 1571م. وانضوى تتار القرم بعدها تحت حكم الخلافة العثمانية قبل أن تقع أراضيهم تحت الهيمنة الروسية زمن حكم كاترين الثانية الملكة المسيحية المتعصبة 1198هـ - 1783م، ولتنطلق رحلة اضطهاد وقمع لم تتوقف إلى اليوم.

سنة 1905 وبعد صدور قانون حرية العقيدة في روسيا القيصرية، نشط التتار لاستعادة حرياتهم وحقوقهم مستفيدين من حالة الفوضى التي بدأت تسود في مناطق الإمبراطورية الروسية.

ومع اندلاع الثورة البلشفية سنة 1917 استغل تتار القرم الأحداث معلنين ولادة جمهورية القرم برئاسة نعمان حيجي خان سنة 1920م، لكن سرعان ما أُجهضت تلك الحكومة وأُعدم وزراؤها وألقي بجثة خان في البحر الأسود. فقد تحرك الجيش الأحمر ضد إرادة شعب تتار القرم مقترفاً أكثر الجرائم شناعة ووحشية، حيث لجأ الشيوعيون السوفييت إلى حرب التجويع والحصار، وقد نشرت جريدة «أزفسيتا» السوفييتية جانباً من حرب التجويع التي فرضت على تتار القرم، واستمرت طيلة عام 1922م، ومات في هذه المجاعة أكثر من 60 ألف مسلم من تتار القرم، وقتل 100 ألف، وحكم على 50 ألفاً بالنفي، وهكذا قدم تتار القرم العديد من الضحايا قبل الاستسلام لحكم السوفييت، وأعلن قيام جمهورية القرم السوفييتية، وخضعت للحكم الشيوعي.

سنة 1928 أعلن ستالين توطين يهود روسيا في شبه جزيرة القرم، وهو ما رفضه شعب تتار القرم، ليرد البلاشفة بإعدام رئيس جمهورية القرم السوفييتية وجميع أعضاء حكومته ونفي أكثر من 40 ألف تتري مسلم إلى سيبيريا.

الجريمة الكبرى.. نفي شعب
-----------------

في فجر 18 مايو 1944، اقتحم البوليس السري السوفييتي المعروف باسم (الكي جي بي) المدجج بجميع أنواع الأسلحة، فجأة ودون سابق إنذار؛ بيوت شعب تتار القرم في القرى والمدن، وأخرجهم من بيوتهم إلى حيث قطارات البضائع الطويلة كانت في الانتظار ليحشر فيها شعب بأكمله، واستغرقت عملية الشحن الوحشية يوماً كاملاً، وسارت القطارات أياماً وليالي لأسابيع لا تتوقف إلا للتزود بالفحم والماء، وتفتح أبواب العربات لإخراج الموتى. لقد تناثرت جثث الشعب التتري المسلم على جانبي الخط الحديدي الممتد من القرم إلى أواسط آسيا، ومات 46 في المائة من الشعب التتري أثناء عملية التهجير القسري.

عندما أصدر ستالين حكمه بالنفي الجماعي لشعب اعتبره متمرداً ويرفض الخضوع أو التنازل عن هويته ودينه؛ كانت التهمة جاهزة، وهي التعاون مع الاحتلال النازي، فصدر قرار مجلس السوفييت الأعلى بإلغاء جمهوريتهم سنة 1943م، وتم تنفيذه، وشرد تتار القرم، وأرغم أهلها على الهجرة الإجبارية إلى سيبريا وآسيا الوسطى، خصوصاً في أوزبكستان، وهرب مليون وربع مليون منهم إلى تركيا وأوروبا الغربية، وبعضهم في بلغاريا ورومانيا، وأعدم الكثير، ولم يبقَ من خمسة ملايين مسلم من تتار القرم غير نصف مليون، وهدم السوفييت 1500 مسجد في شبه جزيرة القرم، والعديد من المعاهد والمدارس. وفي سنة 1967م، وبعد كشف خروتشوف عن الجرائم التي اقترفها ستالين، قرر مجلس السوفييت الأعلى براءة تتار القرم من تهمة التعاون مع الألمان، وألغى قرار الاتهام السابق، لكن هذا جاء بعد فوات الأوان وتشريد شعب كامل وإلغاء جمهوريته نتيجة تهمة باطلة ألصقت به، وبعد أن تم مسخ تاريخ بأكمله وإبادة تراث عظيم لشعب عريق.

لقد ظل قرار منع الشعب التتري من العودة سارياً بحكم القانون، ورغم أن البقية الباقية منهم اليوم في الجمهورية الحالية ما زالت تجاهد لإقرار حقوقها واستعادة أراضيها، إلا أن جريمة تهجير شعب بأكمله ظلت سراً خافياً طيلة العهد الشيوعي.

وبداية من سنة 1987 تم السماح بالعودة الفعلية لجزء من تتار القرم إلى أراضيهم وبلادهم، لكن دون تعويض أو استرداد أو حتى مجرد اعتذار عن جريمة اقترفتها دولة في حق مواطنيها. وبعد انهيار الاتحاد السوفييتي عُقد في 26 يونيو 1991م أول مجلس أعلى لتتار القرم بمدينة سيمفروبول عاصمة الإقليم كممثل للشعب التتري، وانتخب المناضل التتري المسلم مصطفى جميلوف كأول رئيس للمجلس تحت شعار «لقد عادت إلينا شخصيتنا الإسلامية التي لا يمكن أن نفرط فيها. إننا مسلمون وسنبقى مسلمين، وسنعمل جاهدين على تعلُّم ديننا».

إنه فصل حزين آخر في تاريخ الإنسانية، حيث تم اقتراف أشنع الجرائم بحق شعب بأكمله جريرته الوحيدة تمسّكه بهويته وإصراره على حقه في الحياة والكرامة والحرية.
-----------------------------------------------