المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المهاجرين إلى بلاد الغرب


عبدالناصر محمود
06-01-2014, 06:46 AM
لماذا يتزايد أعداد المهاجرين إلى بلاد الغرب *
ـــــــــــــــــــــــ

3 / 8 / 1435 هــ
1 / 6 / 2014 م
ـــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_7328.jpg

بينما كان الإنسان هو مركز اهتمام الدولة الإسلامية في عهد النبوة والخلافة الراشدة وحتى عهد القوة في الخلافة العباسية والخلافة الأموية في الأندلس, من خلال الحرص على هدايته وسلامة دينه, بالإضافة إلى تعليمه وتثقيفه وتوفير جميع متطلبات الحياة الكريمة له ولأفراد أسرته, أصبح الإنسان اليوم على العكس من ذلك تماما في كثير من الدول العربية والإسلامية.

وبينما كان الناس في تلك الفترة يفدون من كل أنحاء الأرض –وخصوصا من أوربا– إلى البلاد الإسلامية لنيل العلوم, متحسرين على وضع الإنسان المزري في بلادهم, ومنبهرين بمستوى رفاهية وحضارة المسلم, انقلب الأمر اليوم تماما, لتصبح الهجرة وبأعداد كبيرة عكسية, من بلاد الإسلام إلى بلاد الغرب.

فقد نقلت وسائل الإعلام ومنها - بي بي سي - أن أعداد المهاجرين الذين يصلون إلى أوروبا ازدادت بشكل ملحوظ في الأشهر الأخيرة, فبحسب وكالة الاتحاد الأوروبي لمراقبة الحدود "فرونتكس"، زاد عدد الأشخاص الذين يحاولون عبور البحر المتوسط من دول شمال أفريقيا إلى إيطاليا، رغم المخاطر التي قد تودي بحياتهم.

فمنذ يناير/كانون الثاني وحتى إبريل/نيسان، اكتُشف 42 ألف مهاجر يعبرون من خلال هذا الطريق، وكان عدد الذين أتوا من ليبيا وحدها 25,650 مهاجر.

وهناك سبعة خطوط أخرى للهجرة أقل ازدحاما، وهو ما جعل إجمالي المهاجرين إلى أوروبا يصل إلى 60 ألف مهاجر, بينما قالت الحكومة الإيطالية منذ أيام: إن عدد المهاجرين الذي يصلون شواطئها يزيد عن 39 ألف مهاجر.

ويفوق إجمالي عدد الوافدين حتى الآن في عام 2014 عدد الوافدين في الفترة نفسها عام 2011، وهو العام الذي قامت فيه ثورات الربيع العربي وشهد وفود 140 ألف مهاجر غير شرعي.

ويقول مدير وكالة فرونتكس، وهي الوكالة التابعة للاتحاد الاوروبي المتخصصة بأمن الحدود "غيل أرياس فيرناندز" : "إذا استمر العدد الحالي، ومع حلول أشهر الصيف، فهناك احتمال كبير أن تزداد هذه الأعداد", وقد أشارت الإحصائيات أن ثلث الوافدين الجدد على الأقل سوريون هاربون من الحرب الدائرة في البلاد, كما تفد أعداد كبيرة أيضا من أفغانستان وإريتريا".

ولو أردنا إيراد أهم أسباب هذه الهجرة غير الشرعية رغم وجود مخاطر جسيمة تصل إلى الموت غرقا في البحر فهي:

1- انعدام حفظ وحماية حق البقاء على قيد الحياة في كثير من الدول العربية والإسلامية -فضلا عن متطلبات الحياة الكريمة- بعد أن انفلت الوضع الأمني فيها إثر اندلاع ثورات ما سمي "بالربيع العربي".

2- تدهور الحالة الاقتصادية بشكل كبير جدا، وصل إلى حد حرمان كثير من الأسر من الحصول على الطعام للبقاء على قيد الحياة, في بلاد كانت في الأصل تشهد حالة اقتصادية متردية تدفع شبابها للهجرة بحثا عن مورد للرزق.

3- عدم مراعاة الدول العربية والإسلامية لتعاليم الإسلام في كيفية التعامل مع إخوانهم المسلمين المهجرين من تلك الدول –إلا من رحم الله– إسلاميا وإنسانيا, من حيث الإغاثة والرعاية وتأمين فرص العمل.

4- مراعاة الدول الغربية لقوانين حقوق الإنسان بالنسبة للاجئين, وتأمين نوع من الحياة الكريمة لمن يصل أراضيها, على الرغم من منعها الهجرة غير الشرعية إليها ومكافحتها بشكل كبير.

وبغض النظر عن صحة ودقة رأي فريق "بي بي سي" الذي يقول بوجود أعداد كبيرة من المهاجرين في ليبيا ينتظرون دورهم للعبور يقدر عددهم بنحو 300 ألف, فإن مثل هذا الرقم يشير إلى شدة سوء الأوضاع في الدول العربية والإسلامية أمنيا واقتصاديا, على الرغم من كونها البلاد الأكثر أمانا سابقا!! والأكثر خصوبة وغنى بالثروات والموارد الطبيعة!!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ـــــــــــــ