المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الرصيد اللغوي العربي والتأليف المدرسي


Eng.Jordan
06-02-2014, 11:58 AM
أ. حفيظة تازروتي

جامعة الجـزائـر

ظهرت فكرة وضع الأرصدة اللغوية منذ أن شعرت الأمم في مختلف أنحاء العالم بضرورة ضبط حصيلة المفردات الواجب تقديمها للمتعلم تسهيلا وترغيبًا في تعلمها، وبالتالي ضمانا لانتشار لغاتها انتشارا واسعا.
ولعل أول رصيد ظهر للوجود، الرصيد الإنجليزي المعروف بالبزيك(1)، الذي تعود فكرة إعداده إلى سنة 1920 حينما كان مؤلفاه ريتشارد وأوجدن عاكفين على تأليف كتابيهما "معنى المعنى"
ولكنهما لم يشرعا في تجسيدها إلا في سنة 1923، وتمكنا من إنجازه بعد أربع سنوات من العمل (1927-1923) إذ أخرجا
سنة 1928 قائمته المتكونة من خمسين وثمانمائة مفردة (850). وقد كان انتشار هذا الرصيد بطيئا، فلم تبدأ محاولات تطبيقهفي التعليم حتى سنة 1933 باليابان، ولكن ما إن اندلعت الحرب العالمية الثانية حتى لقي نجاحا عظيما وانتشارا واسعا، إذ أصبح يعلّم في أكثر من عشرين بلدا(2). أما الرصيد الفرنسي فيعزى وضعه إلى وزارة التربية الفرنسية التي كونت سنة 1951 لجنة خاصة لإعداد ما يتعلق منه بالمراحل الأولى من التعليم. وألحقت بها مركزا للدراسة يقوم بالإعداد العلمي لأعمالها برئاسة جوجنهايم.
وبالفعل تم إنجاز العمل وإصداره سنة 1954 تحت عنوان "الفرنسية الأولية" ، ثم أعيد طبعه سنة 1959 تحت عنوان "الرصيد الفرنسي الدرجة الأولى" وهو رصيد يتضمن أربعمائة وخمسة وسبعين وألف كلمة (1475)، وأضيف إليه بعد ذلك رصيد الدرجة الثانية الذي يمثل مرحلة أخرى في اكتساب المفردات والتراكيب(3).
وفي سنة 1963، صدر الرصيد الألماني الذي أشرف على إعداده "م.ج بفيفر" ، تطبيقًا لعقد مع مكتب التربية في الولايات المتحدة. يتضمن هذا الرصيد مائتين وتسع وستين وألف كلمة (4)(1269).
وفي إسبانيا سار "روجو سارتر" و"ب.ريفان" على نهج جوجنهايم في ضبطه للرصيد الفرنسي، فأعدا الرصيد الإسباني الذي كانت وزارة التربية الإسبانية قد دعت إلى تأليفه سنة 1962(5). ولم يقتصر الاهتمام بإعداد الأرصدة على هذه الأمم، فقد تجاوزها إلى أمم ولغات أخرى كثيرة من بينها الروسية، والتشيكية والصينية(6).
أمّا في الوطن العربي فقد ظهر الاهتمام بفكر الرصيد متأخرا مقارنة بفترة ظهور الفكرة وتجسيدها عند الغرب، إذ يعود ذلك إلى فترة الستينيات، حينما اتجه العلماء إلى دراسة حصيلة المفردات المقدمة للطفل في الوطن العربي، الأمر الذي أبرز فيها عيوبا ونقائص عظيمة كما وكيفا، إذ أوضح ذلك أن ما يقدم يتصف عموما بكثرة المفردات المقررة للسنة الواحدة، والتي لا يجد الطفل فيها ما يستجيب لحاجته التبليغية اليومية، ولا ما يمكن أن ينتفع به مما ظهر
في الحضارة العصرية، كما أن الكثير من هذه المفردات، مترادفات غير وظيفية ينجم عن تعليمها إصابة الطفل بتخمة لغوية تحد من قدرته على الاستيعاب. وقد اقترن بهذا الحشو، فقر في المفاهيم المقدمة فقد تبين للعلماء من خلال عمليات إحصائية لمفردات عدد من الكتب المدرسية العربية الموجهة إلى المستوى نفسه أن هذه الكتب تحتوي على ألفي مفردة تقريبا، غير أنها لا تغطي إلا ست مائة مفهوم (600)، وهو دليل على الفراغ المرعب الذي تتسم به حصيلة المفردات الملقنة في مستوى المعاني والمفاهيم(7).
لهذه الأسباب جميعا، وشعورا بخطورة هذه العيوب والنقائص قام المربون وعلماء اللغة بضبط مجموعة المفردات التي يحتاج إليها التلميذ
في المرحلة الابتدائية، وقد تبلورت فكرة إنجاز هذا العمل الموسوم "بالرصيد الوظيفي" في ندوة وزراء التربية والتعليم بالمغرب العربي المنعقدة من 14 إلى 20 فبراير 1967 بتونس، التي أوصت ((بضبط رصيد لغوي أساسي لمستوى التعليم الابتدائي كأول مرحلة في تحقيق سياسة لغوية مشتركة تربوية توحيدية علمية)) (8).
وقد تمّ العمل على مرحلتين امتدت الأولى من 1967 إلى 1969 وهي مرحلة تمهيدية، وامتدت الثانية من 1969 إلى 1974 تخللتها أعمال في كل قطر(9).
أمّا الرصيد اللغوي العربي، فقد بدأ التفكير في إعداده، منذ مؤتمر التعريب الذي انعقد بالرباط سنة 1961، حيث أوصى المؤتمر بحصر الألفاظ الشائعة بين تلاميذ المرحلة الابتدائية بالوطن العربي، إلا أن الفكرة لم تلق رواجا نظرا لاقتصار المشاركة على ثلاث دول(10)، فتوقف العمل إلى غاية قيامالمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم سنة 1970، حيث انطلقت الأعمال من جديد و توّجت سنة 1989 بوثيقة أصدرتها المنظمة، فيها تحديد للرصيد اللغوي الواجب تكوينه لدى التلاميذ مفصل ومنظم حسب السنوات الدراسية ومجالات المعرفة، ليتم استغلاله في الكتب المدرسية، حيث اتفقت الدول العربية على إدخاله في التعليم والاعتماد عليه هو دون غيره في تأليف الكتب المدرسية(11). إلا أن النقص الذي تعاني منه الكتب المدرسية في اختيار المفردات التي تقدمها للتلاميذ، والذي نجد له صدى في معظم المؤلفات المتصلة بتعليم اللغة العربية، والمقالات المتعلقة به، وكذا الملتقيات التي تنادي كلها بإصلاح التعليم وضرورة إعداد الكتب المدرسية على أسس علمية، ينبئ بعدم استغلال قوائم المفردات المثبتة في الرصيد اللغوي العربي.
وللوقوف على ذلك، وتقديم الأدلّة العلمية عليه، قمنا بمقارنة المادة الإفرادية لكتاب القراءة العربية الموجه لتلاميذ السنة الأولى من التعليم الأساسي بالجزائر. بتلك التي أقرها الرصيد اللغوي العربي على تلاميذ المستوى نفسه.
1. وصف الرصيد اللغوي العربي المقرر للسنة الأولى من التعليم

حدد العلماء و المربون لتلاميذ السنة الأولى من التعليم، قائمة تتكون من ثلاثة وتسعين وثلاثمائة وألف مفردة (1393)(12)، تتوزع على المجالات المفهومية الواردة في الرصيد على النحو التالي :











حمل المرجع كاملاً من المرفقات

هودة أم هود
02-12-2017, 10:36 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. شكرا على الإضافة. أرجو منكم أن تفيدوني بمراجع أوعناوين كتب أومقالات حول اللغة المنطوقة.

Eng.Jordan
02-12-2017, 10:57 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته





اللغة المكتوبة و اللغة المنطوقة : بحث فى النظرية
http://www.google.jo/url?sa=t&rct=j&q=&esrc=s&source=***&cd=1&cad=rja&uact=8&ved=0ahUKEwjfxYariorSAhUBXBoKHQ_CANIQFggYMAA&url=http%3A%2F%2Fdar.bibalex.org%2F***pages%2Fmain page.jsf%3FPID%3DDAF-Job%3A188828%26q%3D&usg=AFQjCNGoafU2SVaNGBE6yDo1TF0YapjtdQ&sig2=9xq-wjS9FHeXmhLKlB-A4A&bvm=bv.146786187,d.d2s





اللغة بين المنطوق و المخطوط - موقع أ. د. محمد سعيد ربيع الغامدي
www.mohamedrabeea.com/books/book1_23587.pdf





اللغة المنطوقة واللغة المكتوبة - بحث في النظرية
http://www.google.jo/url?sa=t&rct=j&q=&esrc=s&source=***&cd=4&cad=rja&uact=8&ved=0ahUKEwjfxYariorSAhUBXBoKHQ_CANIQFgglMAM&url=http%3A%2F%2Fobeikandl.com%2Farabic%2Fsections %2F********s%2F-3927.html&usg=AFQjCNHlxVGlsjOuMU_Nyn4c4jOyOvu5sg&sig2=0NfvVoTPJmmDxDa76rWN-A&bvm=bv.146786187,d.d2s






علم اللغة اللغة المنطوقة والمكتوبة
http://www.google.jo/url?sa=t&rct=j&q=&esrc=s&source=***&cd=7&cad=rja&uact=8&ved=0ahUKEwjfxYariorSAhUBXBoKHQ_CANIQFgg3MAY&url=http%3A%2F%2Fmajdi.kau.edu.sa%2FGetFile.aspx%3 Fid%3D95829%26Lng%3DAR%26fn%3D%25D8%25A7%25D9%2584 %25D9%2585%25D9%2586%25D8%25B7%25D9%2588%25D9%2582 %25D8%25A9%2520%25D9%2588%25D8%25A7%25D9%2584%25D9 %2585%25D9%2583%25D8%25AA%25D9%2588%25D8%25A8%25D8 %25A9%2520%25D9%2588%25D9%2586%25D8%25B4%25D8%25A3 %25D8%25A9%2520%25D8%25A7%25D9%2584%25D9%2584%25D8 %25BA%25D8%25A9.pps&usg=AFQjCNGGwQhFhbAt5GUgKyUFjFEvTxMlfQ&sig2=RVg0UlFd2UqxCxUnbJjkyw&bvm=bv.146786187,d.d2s





ملخّص العالقة بين المنطوق والمكتوب في اللغة العربيّة وأثرها ...
http://www.google.jo/url?sa=t&rct=j&q=&esrc=s&source=***&cd=10&cad=rja&uact=8&ved=0ahUKEwjfxYariorSAhUBXBoKHQ_CANIQFghLMAk&url=http%3A%2F%2Fwww.alarabiahconference.org%2Fupl oads%2Fconference_research-59342602-1409309489-750.pdf&usg=AFQjCNFFCwEKdPl3DTD9xFOqEaFkMYdLbg&sig2=oERAn4lw-0Y2Olp8Ebql2g&bvm=bv.146786187,d.d2s





ﻟﻐﺔ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺍﻟﻌﺭﺒﻲ - جامعة دمشق
www.damascusuniversity.edu.sy/mag/human/images/stories/3-2015a/11-31.pdf




bilalabdulhadi.blogspot.com/2013/05/blog-post_1579.html





أﺛﺮ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺗﺪرﻳﺒﻲ ﻟﻐﻮي ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﻣﻬﺎرات اﻟﻠﻐﺔ اﻻﺳﺘﻘﺒ ا - Jordanian Journals
journals.yu.edu.jo/jjes/Issues/2012/Vol8No1/3.pdf

بالتوفيق ،،،،