المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الفسيفساء


Eng.Jordan
06-02-2014, 12:22 PM
نبذة تاريخية:

أشاع الرومانيون في القرن الأول قبل الميلاد استعمال الفسيفساء باللونين الأبيض والأسود فبرعوا بتصوير حياة البحر والسفن والأسماك والحيوانات بهذين اللونين

دخل فن الفسيفساء عصره الذهبي في العصر البيزنطي فاستعملوه في الكنائس والقصور والبيوت وادخلوا إليه الألوان المختلفة والزجاج والمعادن؟

واستفاد المسلمون منه بعد ذلك كثيرا وطوعوه للحضارة الإسلامية، ومن الأمثلة على ذلك في فلسطين قبة الصخرة والمسجد الأقصى وقصر هشام . وهناك الكثير من أعمال الفسيفساء في فلسطين فتجدها في كنسية القيامة وكنيسة المهد في بيت لحم وفي غزة

ولعمل الفسيفساء طريقتان

أرضية كما في قصر هشام

جداريه كما في قبة الصخرة والكنائس

ولا بد لعامل الفسيفساء من

الإعداد المسبق: _ التخطيط للعمل ( رسومات للعمل)

_ إعداد الجدار أو الأرضية للعمل.

المواد والخامات: بحيث تتناسب مع التصميم المعد مسبقا

حجارة على شكل مكعبات ، زجاج ملون،قطع سيراميك ،قطع فخار وغيره.

مواد لاصقة،جبس ، أداة لفرد الجبس على الجدار أو الأرضية.

العمل: يقوم الفرد بفرد كمية صغيرة من الجبس على التصميم ويختار اللون المناسب من الخامات السابقة الذكر ويضعها في مكانها المناسب.

ملحوظة " لا يكثر من مزيج الجبس لأنه سريع الجفاف" وإذا كان مضطرا عليه أن يضيف إلى مزيج الجبس نقاط قليلة من عصير الليمون الحامض.

بعد الانتهاء ينظفها من الزوائد حتى تظهر اللوحة المتكاملة



فسيفساء





فسيفساء امفيتريت
الفسيفساء أحد أقدم الفنون التصويرية التي تعطينا خلفية واضحة عن تجليات الحضارة الإسلامية في عصورها المزدهرة .. ذلك الفن الذي اهتم بتفاصيل الأشياء والخوض في تلافيف أعماقها، نافذاً من خلال المواد الجامدة إلى معنى الحياة.. إنه فن التلاحم والتشابك الذي عبر في دلالاته عن أحوال أمة ذات حضارة قادت العالم إلى آفاق غير مسبوقة من العلم والمعرفة.. واستطاع الفنان المسلم بأدواته الخلاقة أن يترجم لنا فلسفة هذه الحضارة في ألوان متعددة من الفنون الجمالية الراقية، التي يقف الفسيفساء في قمة هـرمها متربعاً على عرش الصورة الفنية المتكاملة، عبر قطع مكعبة الشكل لا يتعدى حجمها سنتيمترات من الرخام أو الزجاج أو القرميد أو البلور أو الصدف .. هو بإختصار حجر ناطق يروي حكايات الماضي العتيق.. حكايات صاغتها أيدي الصناع المهرة على الجدار والقباب والأرضيات وغيرها فروت ماضيهم… وكيف ان إبداعهم تجاوز حدوده وانطق الحجر فجمل المساجد والقصور والحانات .. تتألف اللوحة الفسيفسائية عادة من انتظام عد كبير من القطع الصغيرة الملونة التي تكون بمجملها صورة تمثل مناظر طبيعية أو لوحات بشرية أو حيوانية .. وهاهي الآن مازالت تتعايش مع مثيلاتها من خزف ورخام .. الفسيفساء هو فن العصور الإسلاميه وفن ما قبلهم من الرومان والبيزنطيين ولكن أول من أشاع استعماله هم الرومانيون في القرن الأول قبل الميلاد باللون الأبيض والأسود فبرعوا بتصوير حياة البحر والأسماك والحيوانات

العصر البيزنطي
اما العصر الذهبي للفسيفساء فكان العصر البيزنطي لأنهم ادخلوا في صناعته الزجاج والمعادن. وقدأبدع فيها المسلمون وهم أخذوه من حضارات سبقتهم لكنهم طوروا هذا الفن و تفننوا به و صنعوا منه أشكالاً رائعة جداً في المساجد من خلال المآذن و القباب وفي القصور و النوافير و الأحواض المائية ....الخ لكن هذا الفن العريق عاد للظهور من جديد بصورة حديثة تواكب العصر و لعل أبرز ما دفع الناس للعودة إليه هو روعة هذا الفن فضلاً عن البحث دائماً عن التجديد في مناجم التراث القديم و الحضارات القديمة ... و التي مهما تطورنا و تقدمنا نحب بل نجبر أحياناً للعودة إليها .... فظهر فن الفسفساء في المنازل و القصور و الأسواق الحديثة في أحواض السباحة في الحمامات وفي أشكال رائعة من اللوحات الجدارية الضخمة ....الخ

أشهر الأعمال
من اللوحات (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%84%D9%88%D8%AD%D8%A7%D8%AA&action=edit) الفسيفسائية المشهورة في منطقة الشرق الأوسط خارطة فلسطين (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%81%D9%84%D8%B3%D8%B7%D9%8A%D9%86) الموجودة على أرضية أحد كنائس (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%83%D9%86%D9%8A%D8%B3%D8%A9) في مدينة مادبا (http://ar.wikipedia.org/w/index.php?title=%D9%85%D8%A7%D8%AF%D8%A8%D8%A7&action=edit) في الأردن (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%B1%D8%AF%D9%86).