المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التصحر Desertifecation


Eng.Jordan
06-02-2014, 12:25 PM
التصحر هي ظاهرة تتحول فيها الارض الزراعية الى ارض صحراوية او شبه صحراوية .
و التصحر مشكلة عالمية حيث تمثل الاراضي المهددة بهذا الخطر أكثر من ثلث مساحة الارض في العالم ويلتهم سنويا حوالي 60 ألف كم مربع من الاراضي الصالحة للزراعة وفي الوطن العربي تبلغ المساحات المهددة بالتصحر حوالي 89% من مساحته الكلية وبالتالي فهو أكثر المناطق في العالم تأثرا بالتصحر خاصة الجانب الأفريقي .
وللأسف فان الارض المتصحرة لات*** الانتباه لها الا بعد ان تتصحر فعليا وقد بدأ الانتباه لهذه الظاهرة في ثلاثينيات القرن الماضي عندما أصاب الجفاف المزارع المتاخمة للصحاري الأمريكية هناك وأجبر الناس على التخلي عنها وظهر مصطلح التصحر سنة 1950 ولم يبرز كمشكلة عالمية الا عندما سيطر الجفاف المدمر بين عامي 1968-1973 منطقة الساحل جنوب الصحراء الكبرى وتسبب في وفاة 100 ألف شخص و12 مليون رأس من الماشية.




اسباب التصحر:
هناك عاملان اساسيان لحدوث التصحر هما:

أولا-العامل الانساني:
يعتبر سوء استغلال الانسان للارض والموارد الطبيعية هو السبب الرئيسي للتصحر حيث ان زيادة عدد السكان بشكل يفوق امكانيات الارض الانتاجية في المناطق الجافة وشبه الجافة وذلك عن طريق:
1-الزراعة المكثفة وزراعة محاصيل تحتاج الى مياه كثيرة مثل الارز والقمح.
2- الرعى الجائر خاصة خلال فترات الجفاف.
3-قطع الاشجار لاستعمالها كوقود أوازالتها بسبب الزحف العمراني.
4- المغالاة في الري لأنها تدمر التربة بسبب معدل التبخر العالي مما يؤدي الى زيادة ملوحة التربة بعد كل سقاية وسرعان ما تكتسي التربة بقشرة من الملح.

ثانيا-العامل المناخي:
يعتقد البعض ان ظاهرة التصحر بغض النظر عن أي عوامل اخرى هي تغيير مناخي عالمي فالمناخ الحالي استمرار للمناخ الجاف الذي بدأ منذ 5000 سنة(منذ العصر الحجري) أي ان التصحر ناتج عن جفاف تدريجي للمناخ مع تغييرات مناخية كونية ليس للانسان أي دخل فيها وتتوفر في الصحاري أدلة جيولوجية وأثرية وبيولوجية عن تغييرات المناخ في الأزمنة القديمة ولقد تم العثور على عظام حيوانات وكسرات من قشور بيض النعام وأحجار طواحين وأواني فخارية.ويعتقد أن مناخ الصحاري يتبع دورات زمنية معينة منها القصيرة كل 7 سنوات ومنها الطويلة كل 135 سنة ومثال على ذلك عندما ضرب الجفاف منطقة الساحل سنوات 1968-1973 ثم اتبعتها بست سنوات غزيرة الامطار حتى حلت دورة جفاف أخرى بدأت في العام 1980 وهكذا.
ومن منظور جيولوجي بحت نجد ان الصحاري عبر التاريخ الجيولوجي كانت تتمدد وتتقلص مع عدم وجود أي انشطة بشرية سابقا فالصحاري المتحفرة اصبحت الان غير نشطة بسبب تثبيتها بالنباتات.
كل ما سبق يؤدي الى تعرية التربة لتصل الى مرحلة التصحر وذلك على مرحلتين هما:
أ-التصحر الرأسي:
تعمل النباتات على قلتها على تثبيت التربة الصحراوية فلو قلت او انعدمت تعرضت التربة للتعرية بالرياح واخيرا تنكشف الصخرة الام أو الكثبان الرملية في المناطق الجافة فتظهر على شكل بقع متناثرة في المنطقة المصابة.
ب-التصحر الافقي:
بعد ذلك تبدأ هذه البقع في الاتساع شيئا فشيئا وتتصل ببعضها حتى تسيطر على المنطقة وهكذا يسود التصحر. ولما كانت هذه المناطق متاخمة للصحاري فانها بذلك تتصل بالصحاري وهكذا تبدو الصحاري كأنها هي التي تتقدم وتزحف اليها ولذا سميت هذه الظاهرة في البداية بالزحف الصحراوي أو زحف الرمال.

علامات التصحر:
1- تقلص الغطاء النباتي.
2- زيادة ملوحة التربة.
3- انخفاض انتاجية الأرض الزراعية.
4- انخفاض مستوى المياه الجوفية.
5- ملاحظة تحرك الكثبان الرملية السريع.
6- انتشار الغبار في الجو.



ويقاس التصحر بدرجات ثلاث وهي :
1- التصحر المعتدل:Moderate desertification
وهي الأراضي التي نقص فيها الغطاء النباتي بحدود الربع وتعرضت التربة لبعض التعرية وبعض الملوحة وعملية استصلاحها سهلة ومعتدلة التكاليف.
2- التصحر الشديد:High desertification
وهي الأراضي التي نقص فيها الغطاء النباتي بحدود النصف وزادت فيها ملوحة التربة وعملية استصلاحها بطيئة ومكلفة اقتصاديا.
3- التصحر الشديد جدا:Very high desertification
وهي الأراضي التي غطتها الكثبان الرملية أو تحولت تربتها الى تربة ملحية وهي أراضي لايمكن استصلاحها الا بتكاليف باهظة وعلى مساحات محدودة فقط .
والخريطة التالية تبين توزيع درجات التصحر في العالم.







مكافحة التصحر:
ان وقاية التربة قبل تدهورها والعمل على ازالة أسباب التصحر يعد من أكثر الوسائل فعالية واقتصادية من عملية اعادة الحياة من جديد للأرض الصحراوية أو المتجهة للتصحر وذلك بالآتي:
1-التحكم في الرعي الطبيعي لتجنب تدمير الغطاء النباتي.
2-التشديد على عمليات قطع الاشجار واستخدامها كوقود والبحث عن مصادر بديلة لها.
3-التشديد على عدم السياقة خارج الطرق المعبدة لأنها تعمل على تبدد التربة تدريجيا.
4-وقف زحف الكثبان الرملية وذلك بتثبيتها بعدة طرق لتقييد حركة الرمال.
5-حماية الواحات والمزارع بسياج من الاشجار التي تسمى مصدات الرياح كذلك يمكن زرعها بصورة متناثرة بالداخل لتثبيت التربة .
6-استعمال طرق الري الصناعي وعدم المغالاة في الري لأنها تدمر التربة .
7- الابتعاد عن انتاج محاصيل تحتاج الى مياه ري كثيرة.
8-استخدام أساليب تكنولوجية حديثة خاصة بالزراعة في الصحراء مثل استخدام مادة تسمى السانوبلانت تخلط بالتربة الرملية فتحفظ الماء والسماد للنبات وتمنع تسربه لأسفل وهي بذلك تقلل من كمية مياه الري وتمنع تلوث المياه الجوفية.
9-استخدام وسيلة الاستشعار عن بعد كتقنية فعالة لدراسة التصحر منذ 25 سنة.
كما أن المرئيات الفضائية تستغل للبحث عن موارد الصحراء المائية المدفونة تحت الكثبان الرملية خاصة الملتقطة بواسطة موجات الرادار.