المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الصين وإسرائيل من أجل عالم أفضل


عبدالناصر محمود
06-02-2014, 02:12 PM
شمعون بيريز: الصين وإسرائيل.. سعي مشترك من أجل عالم أفضل
ـــــــــــــــــــــــــــــــ

4 / 8 / 1435 هــ
2 / 6 / 2014 م
ــــــــــــ


http://www.shasha.ps/images/image-4O5IH1KYNVZMEAWL.png

في افتتاحيّة صحيفة تايمز أوف إسرائيل، يوم الأحد 1 / 6 / 2014 م ، أشادَ الرئيس شمعون بيريز بإطلاق الجريدة لموقعها الجديد باللغة الصينية، معتبرًا أنّ هذه الخطوة سوف تؤدي إلى أخذ العلاقات بين البلدين والحضارتين إلى العصر الرقمي.

وقال بيريز: إن “شعبيْ إسرائيل والصين يعودان إلى حضارتين قديمتين تأسستا على قيم مشتركة يرجع تاريخها لأزمنة غابرة”. وأضاف: “الصين ليست فقط أرضًا عظيمةـ ولكن حضارة عظيمة أيضًا بلورت ثقافة الإنسان. شعب الصين وشعب إسرائيل يحملان معهما التراث القديم لشعوبنا بفخر. كلانا معرفان من خلال الطريقة التي يمكننا بها مدّ الجسور بين ماضينا ورؤيتنا للمستقبل”.

واعتبرَ الرئيس الإسرائيلي أنّ العلاقات بين الشعبين تعود إلى حيث تشكّلت الجالية اليهودية الأولى في كايفنغ منذ أكثر من ألف عام، وأُعيد إنشاؤها مرّة أخرى عندما وجد اليهود ملاذًا آمنًا في الصين خلال تهديدهم بالتمييز والاضطهاد. وأكّد على أنّ “هذه العلاقات، المتأسسة على التاريخ المشترك، قيم مشتركة وتقاليد وثقافات القديمة، سوف تستمر بالنمو والازدهار”.

وقال: “اليوم، إسرائيل والصين تتعاونان من آجل مصلحة بلدينا في المجالات الرئيسية لعصرنا: العلوم والتكنولوجيا. قد نختلف في الحجم، ولكن قيمنا تهمّ أكثر من الأرقام. مثل الصين، الشعب اليهودي عزّز دائمًا الخشوع العميق لقيمة المعرفة والتعلّم”.

وأشاد بيريز في مقالته بالصين، معتبرًا إيّاها نموذجًا في التاريخ الحديث لكيفية هرب الملايين من الناس من الفقر بسبب كدحهم وتصميمهم. كما طالب الشرق الأوسط بالتعلم من إنجازات الصين، حيث أظهرت الأخيرة للعالم “كيف يمكن للناس أن يترقوا إلى مستويات أعلى من التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالحكمة والتفاني”. واختتم مقاله بالقول: “للقرّاء في الصين أقول إننا بانتظاركم هنا في إسرائيل بأذرع مفتوحة، ووطننا مفتوح لكم”.

ويأتي إطلاق الموقع الجديد باللغة الصينية، وإشادة الرئيس الإسرائيلي بهذه الخطوة وبعلاقات دولته مع الصين، في ظلّ ما يشبه الحرب الباردة بين الحليف الأول لإسرائيل وهو أمريكا والدولة الآسيوية التي تنازع هذه الأخيرة السيطرة على الاقتصاد العالمي. وهو ما قد يشير إلى اتجاه جديد لدى الإدارة السياسية في إسرائيل، وخاصةً بعد فشل مفاوضات السلام المدعومة أمريكيًّا مع الفلسطينيين، ووصف وزير الخارجية الأميركية لإسرائيل بأنها “دولة فصل عنصري”، وأخيرًا قضية التجسس التي تبادلت فيها إسرائيل وأمريكا الاتهامات في الآونة الأخيرة.

--------------------------------