المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اتهامات "التنظيم داخل التنظيم" ترفع حدة الاستقطاب في الإخوان


Eng.Jordan
06-04-2014, 09:11 AM
6/4/2014 7:39:42 am

- قال نائب المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين زكي بني ارشيد "إن المحركات التي دأبت تسعى لإشغال الجماعة واستنزاف جهدها وطاقتها، بمحاولات متكررة، وسعي حثيث لإثارة خلاف داخلي، وصناعة جدل نظري حول قضايا وعناوين، تمهد لها حملة إعلامية كبيرة، وتروج لها بعض وسائل الإعلام، ويتردد صداها لدى البعض".
تصريحات بني ارشيد جاءت في تعليق نشره أمس، على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، في سياق استمرار ردود الفعل المتباينة داخل الحركة الإسلامية، حول مؤتمر إربد، الذي عقد السبت الماضي، ودعا إلى إصلاح الجماعة من الداخل وحل القيادة الحالية.
وتضمنت توصيات المؤتمر، المتوقع أن ترفع إلى قيادة الجماعة غدا، بحسب الدكتور زكي البشايرة، "تشكيل قيادة جديدة مؤقتة"، والتخلص مما سمي بـ"أي تنظيم داخل التنظيم الإخواني"، وفصل (رفع) هيمنة الجماعة على حزب جبهة العمل الإسلامي".
بني ارشيد قال أمس إن هناك من دأب على تلقف "الإثارة الإعلامية والتهويل والتضليل من قبل بعض المنابر الإعلامية المعروفة، وتروج لها بؤر إلكترونية"، بحسب تعبيره.
وزاد "تقرع الطبول بصخب، وتثير الغبار بكثافة، وكلما تكسرت حملة بدأوا بأخرى، أو بدأوا باجترار نفس التهم، وتكرار نفس المصطلحات، وإشاعة الإحباط واليأس والإرجاف".
ورجح بني ارشيد أن تلك التعليقات تمهد لـ"حملة جديدة خلال الأيام، أو الساعات القادمة، ربما تركز على موضوع "التنظيم داخل التنظيم" أو ما يسمى بـ"التنظيم الداخلي".
وتكررت في سوابق عديدة اتهامات للحركة الإسلامية بوجود تنظيم داخلي في جماعة الإخوان، يتبع لحركة حماس، وهي تهم سخرت منها مرارا الجماعة رسميا.
وأعرب بني ارشيد عن رفض قيادة الجماعة السماح بوجود شبهة ادعاء بوجود تنظيمي داخل التظيم، وقال: "أود ان أطمئن الجميع بأن قيادة الجماعة، المتمثلة بالمكتب التنفيذي، لا تسمح بأي حال من الأحوال، بوجود أية شبهة لمثل هذا الادعاء"، مضيفا: "أن أمانة المسؤولية التنظيمية تستوجب الحسم مع كل أشكال التنظيمات الداخلية - لو ثبت وجودها -، ولن تتساهل مع أصحابها مهما كان وضعهم أو مكانتهم".
وأكد بني ارشيد أنه رغم تلك الادعاءات، فإن الأمانة العامة للجماعة، "لم تتلق أية أدلة أو براهين أو قرائن أو أخبار عن وجود مثل تلك الحالات، ولم تتلق حتى هذه اللحظة أية رسالة أو إشارة، لا مكتوبة ولا مشافهة حول هذا الموضوع".
وجدد دعوته لمن لديه أية معلومات حول ذلك تقديمها لمؤسسة الجماعة، بالطرق المعتمدة "بدلا من اللجوء الى الإثارة غير النافعة"، بحسب وصفه.
وحفلت مواقع التواصل الاجتماعي على مدار الأيام القليلة الماضية، بتعليقات عديدة، من أعضاء في الحركة الإسلامية على الخلافات التي تشهدها جماعة الإخوان، بين رافض لعقد مؤتمر إربد، وبين من اعتبره ضرورة أمام إغلاق الجماعة أبوابها، لمن وصفوا بالمطالبين بالإصلاح الداخلي.
ونشر رئيس لجنة علماء المسلمين في الجماعة الدكتور شرف القضاة، وأحد المشاركين في مؤتمر إربد، مقتطفات من ورقة بعنوان "التأصيل الشرعي للمؤتمر" على صفحته على "فيسبوك"، جاء فيها: "إن الداء العضال هو: الاصطفاف، وهو التنظيم السري داخل التنظيم.. بحيث أصبحت الجماعة في الحقيقة جماعتين أو أكثر".
وأضاف: "هو حرام بإجماع علماء الجماعة، لما فيه من نقض العهود والمواثيق المتفق عليها، من خلال النظام المتفق عليه، وتجب التوبة منه بكل شروطها، وكشف التنظيم".
وفيما تحفظ القضاة على نشر تفاصيل الورقة على صفحته، أضاف في تعليقه "إن التنظيم السري، أضعف الجماعة، وأصبح مقياس الولاء للتنظيم الداخلي لا الكفاءة، وشغلها بنفسها، وسهل مهمة أعدائها، وأصبحت جماعة طاردة للكفاءات، ووصل إلى القيادة أشخاص دون المستوى".

الغد
ل س