المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سياسة المالكي؛ عراق بلا أهل سنة!!


عبدالناصر محمود
06-06-2014, 06:59 AM
سياسة المالكي؛ عراق بلا أهل سنة!!*
ــــــــــــــــــــ

8 / 8 / 1435 هــ
6 / 6 / 2014 م
ــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_7350.jpg


سعى الشيعة منذ وصولهم إلى الحكم في العراق إلى إفراغه من أهل السنة، واتخذوا لذلك الكثير من الوسائل والتدابير، ولم يتوانوا يوماً من الأيام عن هذه السياسية العنصرية الإقصائية لكل ما يمت لأهل السنة بصلة، فضيقوا على أهل السنة، وحرموهم من المناصب القيادية والوظائف الهامة في الدولة العراقية، كما أعملوا فيهم آلة القتل، فسعوا في العراق يقتلون في أهله من السنة على الهوية، ولفقوا لهم التهم، واعتقلوهم، وشددوا بحقهم العقوبة، حتى صار حكم الإعدام يعطى لأتفه الجرائم وأقلها؛ طالما ثبت أنك سني، حتى صار العراق هو الأول عالمياً في تنفيذه لأحكام الإعدام.

وما يحدث في العراق الآن ما هو إلا مرحلة من المراحل التي تديرها وتنفذها إيران في المنطقة، فإيران تسعى إلى تنفيذ أجندتها الخاصة؛ لإقامة دولتها الفارسية الكبرى. وشيعنة العراق مرحلة مهمة في هذه المرحلة؛ لهذا تقف إيران إلى جانب المالكي وتمده بما يحتاجه أدوات لتنفيذ مشروعها، وهو شيعي جلد عنصري يترسم خطى قادته في إيران وينفذها.

فما المالكي إلا دمية في يد إيران، تحركه كيف تشاء، وهو يسير خلفها، غير آبه لا بمصلحة العراق أو العراقيين، بل غير آبه بمصلحة شيعة العراق، فكثير من العراقيين الشيعة يعانون من سياسة المالكي- التابعة لإيران من جانب ولأمريكا من جانب آخر- والتي لم يجنوا من ورائها إلا المشقة والخوف وضياع الأمن والأمان وتردي الأوضاع المعيشية والاقتصادية والتعليمية والصحية، ثم أنهم يشعرون بأنهم يستنزفون من أجل غيرهم ومن أجل بلد غير بلدهم.

وفي سعيه إلى إيجاد عراق بلا سنة، يسعى المالكي الآن إلى تفريغ بغداد من أهلها الأصليين من أهل السنة، وإحلال الشيعة محلهم، بذات الطريقة التي يتعامل بها اليهود مع الفلسطينيين، وبذات الطريقة التي تعاملت بها إيران مع الأهوازيين العرب، حيث سعت إلى نشر التشيع في أوساطهم، وإحلال الفرس محلهم.

لهذا جددت هيئة علماء المسلمين في العراق تأكيد ما قالته سابقاً بأن الهدف من السياسة الممنهجة التي تتبعها حكومة المالكي هو إفراغ مناطق حزام العاصمة بغداد من سكانها الأصليين من خلال إجبارهم على النزوح منها.

حيث أوضحت الهيئة في تصريح صحفي لها أصدره قسم الثقافة والإعلام يوم الأربعاء أن قوات حكومية مجهولة شنت يوم الأربعاء حملة دهم وتفتيش ظالمة طالت عدداً من المناطق التابعة لقضاء (المحمودية) جنوب بغداد، وأسفرت عن اعتقال (25) مواطناً بريئاً.

وبينت الهيئة أن من بين المعتقلين موظفون في مساجد القضاء، وضباط سابقون، وموظفون، وكسبة، ومصلون في المساجد.

وأضافت- أنه كعادتها- قامت هذه القوات بتحطيم أبواب المنازل وتدمير أثاثها، والاعتداء بالضرب على المواطنين في منازلهم، والتلفظ بألفاظ طائفية مقيتة.

فإلى الله المشتكى، ونسأله تعالى أن يعيد لأهل السنة عزهم في العراق مرة أخرى، وأن يرفع عنهم ظلم الشيعة، وبذاءاتهم، وخياناتهم.

وفيما يأتي نص التصريح كما نشره موقع الهيئة على الإنترنت:

تصريح صحفي

شنت قوات حكومية مجهولة اليوم الأربعاء 4 / 6 / 2014 م حملة دهم واعتقال في مناطق مركز قضاء المحمودية جنوب بغداد، واعتقلت (25) مواطناً بريئاً بينهم: أئمة وموظفون في مساجد القضاء، وضباط سابقون، وموظفون، وكسبة، ومصلون في المساجد، واقتادتهم إلى جهة مجهولة. وكعادتها قامت بتحطيم أبواب المنازل وتدمير أثاثها، والاعتداء بالضرب على المواطنين في منازلهم، والتلفظ بألفاظ طائفية مقيتة.

إن هيئة علماء المسلمين إذ تدين هذه الجريمة النكراء التي تتكرر بشكل يومي في مناطق حزام بغداد؛ فإنها تؤكد ما قالته في مرات سابقة أن الهدف من هذه السياسة الممنهجة التي تتبعها حكومة المالكي إفراغ مناطق حزام بغداد من ساكنيها الأصليين وإجبارهم على النزوح والهجرة منها.

قسم الثقافة والإعلام

6 شعبان/ 1435 هـ

4 / 6 / 2014 م
--------------------------------
*{التأصيل للدراسات}
ـــــــــــ