المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إيران وإسرائيل


عبدالناصر محمود
06-07-2014, 09:42 AM
استطلاع رأي في إيران بشأن التخلي عن السلاح النووي والاعتراف بإسرائيل
ــــــــــــــــــــــــــ

9 / 8 / 1435 هــ
7 / 6 / 2014 م
ـــــــــــ

https://encrypted-tbn3.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcRUjO8OliyoOMlLk4vOuimTw8Ym3UukV 3S0d87d4IZDBL-gdGao0Q

إيزابيل كيرشنر- نيويورك تايمز
--------------

أظهر استطلاع للرأي العام الإيراني أن 40 في المئة من الإيرانيين على استعداد للتخلي عن إنتاج أسلحة نووية في المستقبل في مقابل إزالة كاملة للعقوبات.
كما وافق ما يقرب من 40 في المئة على أنه يجب على إيران أن تعترف بإسرائيل إذا توصلت إسرائيل إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين وانسحبت من الأراضي المتنازع عليها.
ليس من المعتاد التطرق إلى مثل هذه القضايا الحساسة عادة عن طريق استطلاعات الرأي في إيران، وفقا للخبراء. ولكن ربما كان الأكثر إثارة للدهشة هو أن هذا الاستطلاع قد أجري من قبل الإسرائيليين في إيران.

أغلبية قوية من الذين شملهم الاستطلاع – أكثر من 74 في المئة، اتفقوا على أن إيران يجب عليها إنشاء علاقات قوية في مجال التجارة والعلاقات الدبلوماسية مع الولايات المتحدة، على الرغم من أن العديد منهم ينظر إلى الولايات المتحدة باعتبارها العدو الأكبر لإيران- – وتأتي بعدها إسرائيل في المرتبة الثانية.
البروفسور اليكس مينتز، وهو خبير في صنع القرار السياسي والتفاوض الاستراتيجي الذي يرأس معهد السياسة والاستراتيجية في هرتسليا، إسرائيل، التي أجرت الاستطلاع، قال أن هناك الكثير من الأخبار في إسرائيل حول ما يعتقد أن الإيرانيين يريدونه، ولكن لا أحد سأل الإيرانيين أنفسهم.

وقال البروفيسور مينتز أنه وجد إجابات “مشجعة” لعدة تساؤلات، وخصوصا أن عدد من الإيرانيين على استعداد للتخلي عن طموحات إيران النووية العسكرية، وهي القضية التي تصدرت جدول أعمال الدبلوماسية الاسرائيلية لفترة طويلة، والتي تعتبرها اسرائيل تهديدا محتملا لوجودها. إيران، بطبيعة الحال، تصر منذ فترة طويلة بأن المقصود من مشروعها النووي الأغراض السلمية فقط.

كما أظهر الاستطلاع أن غالبية الذين شملهم الاستطلاع -نحو 70 في المئة يؤيدون المحادثات التي تجرى الآن مع القوى العالمية بشأن البرنامج النووي الإيراني.
حوالي ستة من الإسرائيليين من أصل إيراني، الذين يتحدثون الفارسية كلغة أم، اتصلوا هاتفيا بالمستطلعين الـ 530 في مايو الماضي، دون الكشف عن أنهم كانوا إسرائيليين أو من حيث كانوا يدعون.

وأجري الاستطلاع عشوائيا عبر الهاتف في إيران. حيث تم تقسيم المشاركين بالتساوي بين الرجال والنساء، ومن المناطق الحضرية والريفية. وقد بلغ هامش الخطأ في اختيار العينات زائد أو ناقص خمس نقاط مئوية. واعتبرت نسبة الاستجابة عالية، بنحو 27 في المئة.

وقال البروفيسور مينتز، “كنا تتصل من مركز الأبحاث بالمستطلعين ولكن معظمهم لم يسألوا عن التفاصيل، وحتى أولئك الذين سألوا، كنا نجيب إننا معهد للسياسة والاستراتيجية، ولا أحد كان يتصور أننا كنا نتصل هاتفياً من إسرائيل”.

وقال أحد الذين شاركوا في إجراء الاستطلاع ـ طلب عدم الكشف عن هويته لخوفه على سلامته ـ أنه ولد في إيران، وغادر لإسرائيل في سن الـ 13 مع عائلته، وهو الآن في الـ 27 من عمره، وهو طالب دراسات الشرق الأوسط في الجامعة العبرية في القدس، وقد انتهى مؤخرا من الخدمة في الجيش الإسرائيلي، وقال أن معظم المكالمات استمرت لبضع دقائق، وتحدث الناس عن مشاكلهم، ومقدار ما كانوا يعانون من العقوبات، وحول مدى صعوبة الحياة بالنسبة لهم.
وأضاف البروفيسور مينتز “هذا الأمر لا يتعلق بالتجسس أو أي شيء، نحن مركز أبحاث، أردنا أن نعرف ما هو رأي الإيرانيين في القضايا المختلفة”.

كما أشارت النتائج أن 9٪ فقط من الإيرانيين على استعداد للتخلي عن الجزء المدني للبرنامج النووي مقابل إزالة كاملة من العقوبات. بينما كان هناك أكثر من 45 في المئة لم يكونوا على استعداد للتخلي عن أي جزء من البرنامج النووي.

وسيتم إعلان نتائج الاستطلاع في مؤتمر هرتسليا السنوي، الذي سيفتتح يوم الأحد القادم. ويشمل برنامج المؤتمر محاكاة لشكل التعامل بعد إبرام الاتفاق المحتمل بين القوى العالمية وإيران.
ويقول مسؤولون إسرائيليون أنهم يخشون من أن المفاوضات ستنتهي بـ “صفقة سيئة” وأنهم يعارضون أية مفاوضات تسمح ببقاء قدرات إيران النووية.

ا-----------------------------------------