المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مسلحي العشائر يحاصرون بغداد


عبدالناصر محمود
06-13-2014, 06:04 AM
مسلحي العشائر يحاصرون بغداد من ثلاثة محاور و المالكي يحشد المليشيات الشيعية
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

15 / 8 / 1435 هــ
13 / 6 / 2014 م
ـــــــــــــ

http://www.albayan.co.uk/photoGallary/newsImages/2011615.jpg


منذ خمسة أشهر والمعارك تدور رحاها بين المسلحين والقوات الحكومية المتمثلة بالجيش وسوات في محافظة الانبار السنية وزحفت إلى باقي المحافظات المنتفضة مما اضطر المالكي لإعلان حالة التأهب القصوى في البلاد ودعا مجلس النواب إلى إعلان حالة الطوارئ بعد سيطرة المسلحين على الموصل ثم الحويجة ثم محافظة صلاح الدين بأكملها.

وفي وقت سابق أكد رئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي "سقوط" محافظة نينوى "بشكل كامل بيد مسلحين"، وذلك بعد هروب مفاجئ للقوات الأمنية وأدى إلى سقوط كل مواقع القيادة ومخازن الأسلحة وكذلك مطار الموصل والسجون.

ولم يتوقف المسلحون عند الموصل بل واصلوا سيطرتهم يوم الأربعاء 11 / 6 / 2014 م على قضاء بيجي بما في ذلك مصافي نفط الشمال، بالتزامن مع السيطرة على مدينة العظم بمحافظة صلاح الدين شمال بغداد، وفي وقت دعا وزير الخارجية العراقي إلى التعاون لطرد المسلحين، بادر الزعيم الشيعي مقتدى الصدر للدعوة إلى التنسيق مع حكومة نوري المالكي لتشكيل مجموعات لحماية "المقدسات".

ودعا المالكي لمواجهة المجموعات المسلحة، وقال في كلمة بثت على التلفزيون الأربعاء إن بغداد "ستبني جيشا من المتطوعين إلى الجيش النظامي" لسحق من وصفهم بالأوباش, وطالب القيادات العسكرية بإعادة تجميع الصفوف لمواجهة "الإرهابيين" وعدم الاستسلام للواقع.

وأكدت مصادر صحفية إن مسلحين استولوا على مقر اللواء 47 -التابع للفرقة 12 من الجيش العراقي- في منطقة تل الورد على الطريق إلى الحويجة غربي المدينة، كما سيطروا على مناطق الرياض والعباسي والرشاد في قضاء الحويجة.

وأكدت مصادر حدوث هروب جماعي لجنود الفرقة 12 والمسؤولة عن حماية كركوك وحل محلها قوات من البشمركة.في غضون ذلك واصل المسلحون زحفهم نحو بغداد بعد سيطرتهم على محافظة صلاح الدين بالكامل وتوقف بث قناة صلاح الدين التابعة لمجلس المحافظة، وفقا لمصدر في الجيش, ثم بعد ذلك تمكن المسلحون من إحكام السيطرة على قضاء بلد شمال بغداد والزحف نحو ناحية المشاهدة التي تقع على مشارف بغداد من جهة صلاح الدين, وفي الوقت ذاته واصل المسلحون زحفهم من جهة الانبار نحو بغداد وإسقاط معسكر طارق والمزرعة ليخلو محيط الفلوجة إلى بغداد من قوات الجيش, وببذلك يكون المسلحون قد احكموا السيطرة على ثلاثة من مداخلة بغداد الرئيسية, الأول مدخل بغداد من جهة الانبار, والثاني مدخل بغداد من جهة صلاح الدين, والثالث مدخل بغداد من جهة العظيم, يرافق هذا سقوط ثلاث مطارات منها مطار الموصل, وقاعدة البكر الجوية , وهروب كبار قادة الجيش إلى كردستان منهم علي غيدان قائد القوات البرية وعبود قنبر ومهدي الغراوي, وقد اصدر المالكي مذكرات اعتقال بحقهم بتهمة التخاذل, ووعد بمحاسبتهم.

وكانت المليشيات الشيعية المدعومة ايرانيا " العصائب, مليشيا البطاط, جيش المهدي, مليشيا بدر" تتجول في شوارع بغداد وترتدي الزي المرقط تحسبا لدخول المسلحين إلى داخل بغداد, ويرى مراقبون أن دعوة المالكي لتشكيل جيش مرادف للجيش الحكومي هو من المليشيات الشيعية التي أخذت حريتها في التحرك داخل بغداد وتقتل على الهوية حيث قتلت مليشيا العصائب عمال اثنين من أهل الفلوجة يعملون بمخبز داخل مدينة الاعظمية السنية, وقتلت طالب في الاقسام الداخلية لجامعة بغداد وهو من أهل السنة ايضا, وخطفت العشرات من شوارع بغداد لحد الآن ولم يعرف مصيرهم بعد.

وكانت أطراف قد اتهمت جميع المسلحين بأنهم من تنظيم " الدولة الإسلامية في العراق و الشام" وليس فيهم ثوار عشائر, والواقع يثبت أن هذا القول غير دقيق , فعلى ما يبدوا أن المسلحين في العراق ثلاثة جهات: ثوار العشائر وبينهم ضباط كبار في الجيش السابق منهم ضباط ألوية, وفصائل المقاومة المسلحة التي كانت قد وقفت بوجه الإحتلال الأمريكي, ومسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق و الشام", ويبدوا أن هناك اتفاق فيما بينها لمواجهة العدو الأخطر وهي المليشيات الشيعية التي تفتك بأهل السنة خصوصا في بغداد وديالى.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز يوم الاربعاء نقلا عن مسؤولين أمريكيين وعراقيين أن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي طلب سرا من إدارة الرئيس الامريكي باراك اوباما أن تدرس توجيه ضربات جوية إلي نقاط تجمع لمسلحين من السنة يشكلون تهديدا متزايدا لحكومته.

ونقلت الصحيفة عن خبراء أمريكيين زاروا بغداد في وقت سابق هذا العام قولهم إن زعماء عراقيين أبلغوهم انهم يأملون بأن يمكن استخدام القوة الجوية الأمريكية لضرب نقاط التجمع والتدريب لمسلحي العشائر داخل العراق.

ونسبت صحيفة وول ستريت جورنال يوم الاربعاء 11 / 6 / 2014 م إلي مسؤولين امريكيين بارزين قولهم إن العراق لمح إلي انه سيسمح للولايات المتحدة بضرب أهداف في العراق سواء بطائرات يقودها طيارون أو طائرات بدون طيار.

----------------------------------------