المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الثوار يتقدمون نحو بغداد


عبدالناصر محمود
06-13-2014, 06:13 AM
سليماني يقود المليشيات الشيعية لحماية بغداد و الثوار يتقدمون نحوها
ــــــــــــــــــــــــــــــ

15 / 8 / 1435 هــ
13 / 6 / 2014 م
ـــــــــــ

http://www.shafaaq.com/sh2/images/2013/7/news/2/message%201.jpg

بارك الشيخ عبدالملك السعدي كبير علماء العراق الانتصارات التي حققها الثوار في العديد من مدن اهل السنة في العراق وطالب الثوار خلال بيان صدر عنه الخميس "بالثبات والصبر في الدفاع وعدم التأثر بأقوال المثبطين والمرجفين محذرا من الاختراق وممن يندس في صفوفهم لإحداث الفتنة, كما حذّر الثوار من الاعتداء على اي عراقي لم يوجه السلاح عليهم وطالبهم بالحفاظ على ممتلكات البلد العامة والخاصة.

يأتي هذا في وقت أفاد فيه مصدر مقرّب من ثوار العشائر في الانبار للبيان بقوله "شهدت الليلة الماضية قتالاً عنيفا مع القوات الحكومية أدى إلى سقوط ناحية البغدادي وقضاء هيت واضطر الجيش للانسحاب الى داخل قاعدة عين الاسد غرب الانبار لتخلو مدينتي الفلوجة والرمادي تماما من الجيش ويصبح أكثر من نصف الانبار تحت سيطرت الثوار, ورافق هذا تقدم ملحوظ الى بغداد من جهة ابي غريب" حسب قوله.

وفي وقت سابق ذكر شهود عيان لمراسل البيان "ان همرات تابعة لجيش المالكي شوهدت وهي ترفع رايات بيضاء في الرمادي (مركز محافظة الانبار) بينما هجم الثوار على ثكنة للجيش قرب جسر القاسم ادى الى تدميرها ومقتل من فيها, وان ستة من جيش المالكي قتلوا بتفجير عبوتين ناسفتين على دورية راجلة في منطقة الحميرة , وفي نفس الوقت تم تدمير عجلتين للجيش في حي الارامل" في محافظة الانبار.

وفي سياق متصل ذكرت مصادر مقرّبة من المجلس العسكري لثوار العراق ان المسلحين يحلّقون فوق الموصل وتكريت بالمروحيات التي حصلوا عليها في وقت سابق اثناء عملية الاستيلاء على مطار الموصل وعددها 15 مروحية وهم يواصلون الزحف الان الى بغداد من جهة صلاح الدين, وهذا ما جعل قاسم سليماني يصل اليوم الخميس الى بغداد ويجتمع مع المليشيات الشيعية ومنها "مليشيا العصائب" التي اتجهت ظهر اليوم إلى الدجيل ذات الغالبية الشيعية وتحكم سيطرتها هناك لمواجهة الزحف القادم الى بغداد.

نوري المالكي المتخبط في قراراته وحسب ما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الامريكية " قد طلب سراً من الرئيس اوباما توجيه ضربات جوية على مواقع تجمع المسلحين الذين يشكلون تهديدا متزايداً على حكومته" .

أما ايران فهي الاخرى أكّدت على لسان رئيسها روحاني اليوم الخميس 12 / 6 / 2014 م انّها " ستدعم المالكي وبقوة ضد من وصفتهم بالمسلحين وذلك ضمن دعمها المتواصل لحكومة المالكي" ولم يذكر روحاني تفاصيل الدعم الذي ستقوم به ايران.

والبرلمان العراقي فشل في اعلان حالة الطوارئ خلال جلسته التي عقدت اليوم بسبب عدم اكتمال النصاب, وكان مفتي الديار العراقية قد حذر نواب السنة من التصويت لإعلان الطوارئ معتبراً كل من يصوت لهذا القانون خائناً لأهله, وفي غضون ذلك دعا امير قبائل الدليم في العراق دعا ثوار العشائر الى الصفح عن الجنود الهاربين وتأمين وصولهم الى اهلهم في الجنوب وطالب الكتل السياسية الى اقالة الحكومة وتشكيل حكومة مؤقته محذرا من التصويت على قانون الطوارئ, كما وصف عضو كتلة كرامة ناجح الميزان أن ما حصل في المدن العراقية هو تمرد على المالكي مشيرا الى ان ضباط الجيش العراقي السابق هم من يحرّكون الثوار وان نسبة تنظيم داعش فيه تعد ضئيلة.

البرلمان الاوربي وعلى لسان ستراون ستيفنسون اكد : ان احتكار السلطة في يد المالكي لثمان سنوات الماضية وهيمنة ايران غير المسبوقة هي السبب الرئيس في مشاكل البلاد, ووصف دعم الولايات المتحدة للمالكي بأنه معيب ومخجل وان ازمة العراق لا يمكن حلها الا عن طريق تغيير عاجل للقيادة والاطاحة بالمالكي واخلاء العراق من النظام الايراني.



---------------------------------