المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : داعش وخارطة حدود الدم


Eng.Jordan
06-17-2014, 10:49 AM
"داعش" وخارطة "حدود الدم"

هوشنك بروكا

في تموز 2006 نشرت مجلة القوات المسلحة "ارميد فورسز جورنال" (AFJ) الأميركية تقريراً تحت عنوان "حدود الدم: كيف يبدو الشرق الأوسط أفضل". التقرير رغم نشره على شكل مقال، إلا أنه دراسة استراتيجية محكمة، حازت على اهتمام واسع في أميركا والعالم. يتحدث كاتب الدراسة رالف بيترز (وهو من مواليد عام 1952، عمل ضابطاً بالجيش الأميركي حتى وصل لمنصب نائب رئيس هيئة الأركان للاستخبارات العسكرية الأميركية في وزارة الدفاع) عن ضرورة إعادة رسم خارطة الشرق الأوسط وتقسيم دوله إلى دول أو دويلات جديدة. الكاتب يدعو في هذه الدراسة التي وُصفت ب"الأخطر استراتيجياً"، إلى "تصحيح الحدود الخاطئة" في الحوض الإسلامي واستبدالها بحدود أخرى "صحيحة" يسميها ب"حدود الدم".
بحسب رالف تعد حدود إفريقيا والشرق الأوسط "أكثر الحدود الدولية تحكميةً وعشوائيةً وتشوها وظلماً في العالم". "الحدود" الدولية الراهنة القائمة بين دول الشرق الأوسط وإفريقيا، بحسب واضع "خريطة حدود الدم" هي السبب، لا بل هي كلّ المشكلة في صناعة "الجمود الثقافي" و"اللامساواة" و"اللاعدالة" و"التطرّف الديني" بين شعوب المنطقة.
على الرغم من ضعف هذه النظرية، التي تحيل كلّ مشاكل المنطقة إلى "الحدود"، إلا أنّ تنبؤ الكاتب بحلول "خارطة الدم" محّل الخرائط القائمة في المنطقة، ولو بشكل جزئي، بات قاب قوسين أو أدنى من التحقق.
قد يكون من السابق لأوانه التنبؤ مع الكاتب في "خارطة حدود الدم" ب"شرق أوسط أفضل"، خصوصاً في ظلّ صعود الإرهاب والحركات الإسلامية المتطرفة في المنطقة، إلاّ أنّ ما بات شبه مؤكداً هو أنّ الحدود الحالية التي "لم تتوقف عن صناعة الكراهية بين الشعوب" على حدّ قول بيترز لم تعد "حدوداً مقدسّة" كما كانت.
على العكس من خليفة أسامة بن لادن، زعيم "القاعدة" أيمن الظواهري الذي عجزت استراتيجيته عند حدود "سايكس ـ بيكو"، فسمى سوريا بأنها "الولاية المكانية" ل"جبهة النُصرة" بقيادة أبو محمد الجولاني، والعراق بأنه "الولاية المكانية" ل"دولة العراق الإسلامية"، نجد "بن لادن الجديد" أبو بكر البغدادي زعيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، الذي وصفته مجلة التايم ب"أخطر رجل في العالم"، قد تجاوز هذه الإستراتيجية القاعدية. ولعلّ أبرز ما يدلّ على ذلك هو عملية تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" التي قام بها الأربعاء الماضي على الحدود العراقية السورية، معلناً عن "تحطيم حدود سايكس بيكو"، المرسومة قبل حوالي قرنٍ من الزمان، و"إزالتها" من على الخريطة و"محوها" من القلوب.
ما حدث في العراق في الأيام الأخيرة بعد "غزوة الموصل" هو أكثر من مروع. "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، لم تعد دولة من نسج الخيال، وإنما هي الآن "دولة متحركة" عابرة للحدود التقليدية التي وُضعت ما بين عامي 1915 و 1916، بعد مفاوضاتٍ سرية بين الديبلوماسييَن فرانسوا بيكو الفرنسي ومارك سايكس البريطاني، وبمصادقة مباشرة من روسيا القيصرية على اقتسام "الهلال الخصيب" بين كلٍّ من بريطانيا وفرنسا. "داعش" يتحرك الآن وفق استراتيجية باتت واضحة، يريد بسط سيطرته على أراضٍ واسعة تضم 6 دول هي العراق والكويت والأردن وسوريا ولبنان وفلسطين، كما تداولت العديد من الصفحات على شبكة الانترنت خريطة لتصور الدولة التي يسعى لإقامتها التنظيم الشقيق ل"القاعدة".
بغض الطرف عن التفاصيل، إلا أنّ ما يجمع بين الخارطتين؛ خريطة دولة تنظيم "داعش" و "خريطة رالف بيترز"، هو اتخاذهما من "الدم" أساساً و"آيديولوجيا" للتقسيم في المنطقة. الخريطة المنشورة من قبل أحد أبرز الكتاب الإستراتيجيين في أميركا، والتي وُصفت قبل أقل من عقدٍ من الزمان بأنها "مؤامرة أميركية" لتقسيم المنطقة وفقاً لمصالحها، تتحوّل الآن ما بين العراق وسوريا على يد "داعش" إلى شبه واقع معاش.
"داعش" خرج من كونه "مشروعاً للإنتحار" أو تفجير نفسه في الدول، ليتحوّل بعد تمدده في العراق وسوريا إلى مشروع "دولة" تمشي على الأرض.
"داعش" أثبت في عملياته الأخيرة عبر تنفيذه لهجمات مدروسة ومحكمة مكّنته من تحقيق تقدم سريع في المحافظات السنية العراقية خصوصاً في نينوى وصلاح الدين والأنبار، أنه بات يتحرّك بعقل "دولة" أكثر من تحرّكه بعقل جماعة إرهابية أو تنظيم سرّي يخطط لتفجيرٍ هنا وآخر هناك.
"داعش" ما قبل "غزوة الموصل"، لم يعد "داعش" ما قبلها.
"داعش" في العراق، كما في سوريا ليست وحدها. فلولا الحاضنة الجغرافية والإجتماعية والسياسية ل"داعش" لما كان لهذا الأخير أن يتمدد بهذه السرعة الفائقة في المحافظات السنّية العراقية. المتتبع لأخبار قيام وقعود قادة "الحراك السنّي" في العراق وتصريحاتهم على الفضائيات ووسائل الإعلام الأخرى في الأيام الأخيرة، سيلحظ دون بذل عناء كثير، أنّ "داعش" بشكلٍ أو بآخر "يمثّلهم". فهم لا يتوانون عن الإدلاء بتصريحات (كما صرّح "الثوار" السوريون من قبل) مفادُها أنهم "مستعدون للتحالف مع الشيطان ضد النظام الشيعي المدعوم من إيران". إن دلّ هذا على شيء فإنّه يدلّ على أنّ سوريا ستعيد نفسها في العراق، وأنّ حرب الجميع ضد الجميع المستمرّة منذ حوالي 40 شهراً في سوريا سيُعاد صناعتها في العراق أيضاً.
وما سوف يعزز من وجود "داعش" في المنطقة ك"شبه دولة" عابرة للحدود هو الموقف الدولي المتذبذب والمتفرج، وعلى رأسه الموقف الأميركي، الذي جاء مؤخراً على لسان الرئيس باراك أوباما، الذي قال بصريح العبارة أن "لا تدخل عسكرياً بدون توافق الساسة العراقيين على حل أزماتهم"، وهو ما لن يحصل على أية حال.
أوباما الحائز على جائزة "نوبل للسلام" لم يخرج بقواته من العراق كي يعود إليه مرّة أخرى، ويغرق أميركا في حروب خاسرة.
صحيحٌ أنّ عدم الإستقرار في المنطقة لا يخدم المصالح الأميركية بشكلٍ خاص والغربية بشكلٍ عام، لكنّ الصحيح أيضاً هو أنّ الغربَ ليس مستعداً أن يتورط في حربٍ طائفية مدمّرة لها أول (بدأت قبل 1400 سنة) وليس لها آخر.
الأرجح أن السيناريو السوري سيتكرر أو يُعاد أو ربما يُطوّر صناعته في العراق. أما الموقف الأوروبي والأميركي مما بات يُسمى ب"ثورة أهل السنة" في العراق ضد "النظام الشيعي" فلن يكون بأحسن من موقفهم من "الثورة السنية" ضد "النظام العلوي" في سوريا.
الموقف هنا وهناك يمكن اختزاله في المقولة الشعبية القائلة: "أنا ما دخلني.. فخّار يكّسر بعضو"!
أميركا خسرت العراق استراتيجياً. من ربح العراق بعد سقوط نظام صدام حسين عملياً هو إيران. إيران التي "فازت" بالعراق ستصّر على استراتيجيتها في تحويل "العراق الشيعي" إلى حديقة خلفية لها، ولن تتنازل عنه بأي ثمن. هي ستدافع عن "شيعية" العراق قدر دفاعها عن "علوية" سوريا، وستدعم نوري المالكي قدر دعمها لبشار الأسد. إيران لن تتراجع عن عمقها الإستراتيجي في العراق قيد أنملة. ما يمكن التفاوض عليه ربما يكون في جيوب أخرى نائية لها كاليمن أو البحرين في أحسن الأحوال.
بالدم أسقط "داعش" وأخوانه وأخواته سوريا كلّها في "خارطة الدم" التي رسمها زعيمها، وبالدم سيسقط "داعش" على الأرجح العراق كلّه أيضاً في الخريطة ذاتها والدم ذاته.
"داعش" دولة دموية، عابرة للحدود، حدودها هي من الدمّ إلى الدم!


hoshengbroka@hotmail.com