المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مختصون: الخلايا الشمسية شعلة توفير الطاقة للاردن


Eng.Jordan
06-18-2014, 09:12 AM
شارك



العرب اليوم راشد العساف


في ظل ارتفاع الفاتورة الشهرية للطاقة الكهربائية على جيب المواطن الاردني، وبناءً على القرار الذي اتخذته الحكومة في رفع اسعار الكهرباء على جميع القطاعات اخرها المنزلي، توجهت الانظار الى انظمة الطاقة المتجددة الشمسية من الانظمة الفعالة التي تجعل المنازل والمؤسسات تضيء وتودع ظلام فواتير الكهرباء المرتفعة، فقط ما تحتاجه مساحة غرفة فوق سطح المنزل.
نجاتي مرقة مختص في نظام الخلايا الشمسية المولدة للطاقة الكهربائية قال ان النظام يخفف اعباء المواطن نظرا لارتفاع فاتورة الطاقة المترتبة عليه شهريا، مبينا ان النظام يسترد قيمة تكلفته بعد 5 سنوات من تركيبه، وكلما ارتفعت قيمة الاستهلاك قلت عدد السنوات. وبين ان تكلفة النظام تحسب بناءً على قيمة فاتورة الكهرباء الشهرية للمستفيد وتضرب بـ 12 شهرا ضرب 5 سنوات، وبكفالة لمدة 25 سنة بناءً على اتفاقية سابقة.
واضاف ان النظام يعمل في الاردن ومنطقة بلاد الشام بكفاءة عالية لغاية 45 درجة حرارة مئوية نظرا للقرب الاردن من منطقة سطوع الاشعاع الشمسي واعتدال الحرارة الجوية، بعكس دول مجلس التعاون الخليجي الذي يصعب عمل النظام فيها نظرا لارتفاع درجة الحرارة، اذ تقل كفاءة النظام 1 % عن كل درجة حرارة تزيد على 45 درجة. ويبلغ معدل الاشعاع الشمسي في الاردن 5.5 كيلو واط ساعة /متر مربع/يوم، وتصل بالصيف الى 7.5 كيلو واط ساعة /متر مربـع/يــــــــوم، ويعتبر هذا المعدل من اعلى المعدلات العالمية.
وبين مرقة ان الخلايا الشمسية تعمل على تحويل الحرارة الى طاقة التي تزود العداد الذكي التي تقوم شركة الكهرباء بتركيبه مقابل 150 دينارا، ويبدأ المستهلك بانتاج كهرباء تغطي قيمة فاتورته الشهرية وبيع ما يزيد من انتاجه لشركة الكهرباء مقابل 10 قروش لكل كيلو واط حسب التعديل الاخير الذي اقرته الحكومة في عام 2014.
مهندس معاذ دردف مشرف مسؤول في احدى الشركات الصديقة للبيئة التي تسعى لتوفير بدائل متجددة للطاقة قال ان الاقبال من المواطنين في الاعتماد على الطاقة المتجددة من خلال الخلايا الشميسة وخلافها من الوسائل قد ارتفع بشكل ملحوظ بعد قرارات برفع اسعار الكهرباء على القطاع الخاص والحكومي.
وبين دردف ان القطاع التجاري والصناعي الاكثر وعيا باستخدام وسائل الطاقة المتجددة لاحتسابها من معادلة الانتاج وتوفير مصدر للطاقة دون ترتيب اي مبالغ اضافية على فاتورة الكهرباء، مشيرا الى ان البنوك المحلية ساهمت بشكل مباشر في ذلك .
ومن جانب اخر قال مدير مديرية أوقاف الزرقاء جمال البطاينة ان تكلفة فاتورة كهرباء مساجد الزرقاء تبلغ 1.5 مليون دينار سنويا ومرشح للازدياد نظرا للهجرات القسرية او غيرها للمحافظة.
وبين ان المديرية قامت بتشكيل لجنة لطرح عطاء لتركيب الخلايا الشمسية الصديقة للبيئة، لتخفيف الفاتورة السنوية على المديرية، اذ ستقوم المديرية بتركيب 20 جهازا لاوسع مساجد الزرقاء واكثرها استهلاكا للكهرباء، التي تتراوح قيمة استهلاكها ما بين 6 – 20 الف دينار اردني، التي ستقوم الوزارة بدفع 20 % من تكلفة اسعار الخلايا، متوقعا ان تقوم تلك المساجد بعد سنتين ببيع الكهرباء للشركة.
وتقول بيانات شركات الكهرباء الثلاث المسؤولة عن توزيع الكهرباء بالمملكة ان عدد المستفيدين من نظام الخلايا الشمسية لغايات توليد الكهرباء يبلغ 337 مشتركا غالبيتهم العظمى منازل والبالقي دور عبادة، مستشفيات، فنادق، بنوك، مراكز تجميل وغيرها.
وتسمح تعليمات هئية تنظيم الكهرباء للمواطنين بتركيب خلايا شمسية لتوليد الكهرباء بما يعادل حجم استهلاكهم للطاقة، وفي ما تعلق بالرسوم مستردة وقيمتها تعتمد على القدرة التوليدية تبلغ للقدرات الصغيرة 50 دينارا على كل واحد فاز (طور) و 150 دينارا لكل 3 فاز امـــــــــــا القــــــدرات التوليدية الكبرى فتبــــــلغ 300 دينار لكـــــل 50 كيـــلو واط ومــــــــا يزيــــد على ذلك يتـــــــم اضافة دينار واحد.
ويتفاوت حجم استفادة المستخدمين لانظمة الخلايا الشمسية، هناك من استطاع ان يقلل من فاتورة الكهرباء، وهناك من لم يستفد نتيجة تغيير نمط استهلاكه للطاقة باعتماده على اجهزة كهربائية جديدة داخل منزله، وهناك فئة استطاعت ان توفر طاقة وتبيعها لشركات الكهرباء بمعنى ان فاتورتها صفر.