المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الحوثيون يهاجمون همدان


عبدالناصر محمود
06-21-2014, 09:03 AM
الحوثيون يهاجمون مديرية همدان لفتح طريق نحو صنعاء
ـــــــــــــــــــــــــ

23 / 8 / 1435 هــ
21 / 6 / 2014 م
ـــــــــــ

http://204.187.101.75/memoadmin/media//version4_fsgfsgsg.jpg

أعاد مسلحو الحوثيين الشيعة قبل يومين فتح جبهة قتال ضد الجيش اليمني بمديرية همدان غربي العاصمة اليمنية صنعاء بالإضافة لجبهة محافظة عمران في الشمال، ما أثار تساؤلات حول الأهمية الاستراتيجية لهمدان وأهداف الحوثيين منها في هذا التوقيت بالذات بحسب الأناضول.
وكان الحوثيون سيطروا في مارس/آذار الماضي، على عدة قرى في همدان قبل أن ينسحبوا بعد مواجهة محدودة مع الجيش انتهت بالتوصل لاتفاق وقف اطلاق النار، مطلع الشهر الجاري.
وتعتبر مديرية همدان ملتقى لعدة محافظات، وبوابة هامة للسيطرة على العاصمة صنعاء، حيث تحدها شمالاً مديرية أرحب التابعة لصنعاء ومديريتا عيال سريح وريده التابعتان لمحافظة عمران، ويحدها من الشرق مديرية بني الحارث التابعة لأمانة العاصمة، كما يحدها غرباً مديريتا ثلاء وشبام كوكبان التابعتان لمحافظة المحويت، حسب الخبير العسكري اليمني، علي الذهب.
وتعد همدان ثاني أكبر مديريات محافظة صنعاء سكانًا، حيث يبلغ عدد سكانها 111 ألف نسمة، وفق آخر تعداد سكاني أُجري عام 2004.
وقال الذهب إن "الحوثيين يريدون من فتح جبهة همدان في هذا التوقيت، تخفيف الضغط الواقع عليهم في جبهة عمران من قبل الجيش بعد خرقهم اتفاق وقف اطلاق النار الذي تم التوصل إليه مطلع الشهر الجاري، والإيحاء لرئيس الجمهورية وقيادة وزارة الدفاع بإمكانية تفجير الوضع في العاصمة ومحيطها وبامتلاك زمام المبادرة".
وأطلقت ثماني منظمات حقوقية ومدنية يمنية، الأربعاء الماضي، "نداء عاجلا"، ناشدت فيه الرئيس اليمني وحكومته التدخل الفوري لرفع الحصار عن مدينة عمران.
وجاءت مهاجمة الحوثيين لمناطق همدان بعد فشلهم في السيطرة على مديرية أرحب المجاورة والذي يسّهل السيطرة عليها، السيطرة على الجبال المطلة من الجهة الغربية على صنعاء وهو ما يضع العاصمة تحت نيران الحوثيين مباشرة.
وحاليا، يتمركز الحوثيون في جبل "جهيف وبيت نعم" بهمدان، ومن هذه المواقع قصفوا، اليوم الجمعة، معسكر "الاستقبال" العسكري في همدان، وهو ما دفع الجيش للرد عليهم.
وأضاف الذهب: إن السيطرة على موقع "قاع ثعيل" (منطقة مرتفعة)، الذي يتواجد فيه معسكر "الاستقبال" (كان مركز لتدريب القوات البرية قبل 3 أعوام) يمثل تقدما استراتيجيا متعدد الأهمية.
وأضاف الذهب: "يوفر ذلك الموقع إمكانية السيطرة على النصف الشمالي للعاصمة صنعاء بالسيطرة على المداخل المؤدية إليها من جهة الشمال الغربي، من خلال السيطرة على طريق محافظة المحويت - الظفير –محافظة صنعاء، وطريق محافظة الحديدة- صنعاء، وطريق الصباحة- العشاش- دار الرئاسة (مقر عمل الرئيس عبدربه منصور هادي).
ووفق الخبير العسكري، يوفر الارتفاع الذي يتمتع به الموقع، مسافات مضافة إلى المسافات المعيارية للمدفعية والصواريخ المضادة للطيران، وفي ذات الوقت يوفر حقلا واسعا للرؤية بزاوية منفرجة تطل على العاصمة، خاصة على أجزاء من مرتفعات جبل نقم وعيبان والسهل الذي يقع فيه مطار صنعاء وقاعدة الديلمي الجوية شمالي العاصمة، فضلا عن مقر قيادة المنطقة العسكرية السادسة (الفرقة الأولى المدرعة سابقا) في مذبح أسفل الموقع بنحو 3 كم.
كما اعتبر الذهب هذا الموقع بوابة اقتراب وحلقة وصل بين مناطق من همدان والمحويت، وما خلفهما باتجاه مديرية مسور التابعة لمحافظة عمران التي تدور فيها هذه الأيام مواجهات عنيفة بين الحوثيين واللواء 310 من الجيش اليمني.
ومنذ شهور، تشهد عمران مواجهات دموية بين الجيش ومسلحي الجماعة؛ على خلفية اتهام الجيش للحوثيين بمحاولة التوسع والسيطرة على مناطق في المحافظة بقوة السلاح، وأسفرت الاشتباكات عن عشرات القتلى من الجانبين.
------------------------------