المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كيف يتحرك الدين في نفوسنا...؟!


Eng.Jordan
06-23-2014, 09:08 AM
حسين الرواشدة (http://www.addustour.com/columnist/36/)

http://static2.addustour.com/columnists/hussien_alrawashdeh.jpg

يحتاج الانسان ، أي انسان ، الى الدين ، وحتى الذين لا يشهرون تدينهم او اعتقادهم ، او لا يمارسون التعاليم الدينية ، لديهم احساس بهذه الحاجة وتنتابهم - احياناً - حالة ما تدفعهم للتوجه الى الله تعالى ، سواء تحت ظروف قاهرة لا يجدون فيها من يسعفهم فيلجأون الى الغيب ، او تحت الحاح فطري ينطلق من حقيقة الايمان التي تتغلغل في نفوسهم ، بصمت احياناً وباعلان احياناً اخرى ، او - حتى - بدافع الرد عن الاسئلة الكبرى التي قد لا يجدون لها جواباً الا في الدين.
الاقرار بالحاجة للدين يفرز بالنتيجة (تديناً) ما ، تختلف انماطه من شخص الى أخر - ثمة من يطلب الدين ويتعامل معه على أساس انه وسيلة لتحقيق السعادة والاطمئنان ، فيمارس (تديناً) يفضي الى خلاص فردي محض لا علاقة له بالآخرين ، وثمة من يطلب الدين على أساس انه (غاية) بحد ذاته ، فيمارس (تديناً) قائماً على الانعزال من الدنيا واعتبار الآخرة هي دار العمل والجزاء معاً ، وثمة من يفهم الدين ويمارس تديناً صحيحاً ومتوازناً وفاعلاً ايضاً.
تصاعد الطلب على الدين - ايضاً - يفضي الى نمطية من التدين: احدهما تدين منتج ، يسعى الى اكتشاف الذات ، وفهم مقاصد الدين وكلياته ، واطلاق علاقة تجمع بين الذات والمقاصد ، لانتاج ايمان فاعل يتحرك على الارض ويمجد العقل ويساهم في عمارة النفس والكون ، وينهض بالفرد والمجتمع والعالم ، ويسخر السنن والقوانين الالهية لتحرير رغبات الناس واراداتهم ، وتحفيز طاقة التجديد والتغيير داخلهم ، وتمكينهم من (استثمار) قيم الدين وتعاليمه في خدمة الانسان واعلاء شأنه.
أما النمط الآخر فهو تدين (استهلاكي) ، يحاول من خلاله الفرد ان يملأ فراغه ، ويلبي حاجاته الطارئة ، ويسد جوعه الروحي ، ويمكنه من الاحساس بالراحة ، او (وهم) السعادة ، وهو تدين غالباُ ما يكون صامتاً ، او مختزلاً في طقوس معينة ، لا يتحول الى ممارسات فاعلة ، او حركة حقيقية في داخل النفس وخارجها ، ولا يترجم الى افعال (منتجة) ، لا علاقة له بمقاصد الدين وقيمه ، ولا بقضايا المجتمع ومشكلاته ، لأن نمط الاستهلاك هنا متعلق بالفردانية ، والمظهرانية ، وباختلاف الطلب عليه تبعاً للعروض الموجودة ، او لصور (البذخ) المطلوبة ، او لدوافع الشخص الذاتية واهدافه الخاصة ، انه أشبه ما يكون - بالحاجات الضرورية لبقاء الانسان على قيد الحياة ، كالطعام والشراب مثلا ، يطلب (للاستهلاك) فقط وقد نفرط في استخدامه ، او نسرف فيه ، لكنه يبقى مستهلكاً ولا يتحول الى طاقة للتجديد الا في اطار الحاجة الميكانيكية الضرورية.
في عصرنا هذا ، يبدو ان نمط التدين المنتج ، هذا الذي نعول عليه في استثمار الطاقة الدينية لمزيد من العمل والوعي والحركة ، ولتحرير الانسان من جهله وفقره وقيوده ، ولصناعة النهضة والحضارة والتقدم ، قد انسحب - للاسف - لمصلحة التدين الاستهلاكي: تدين الطقوس المعزولة عن مقاصد الدين ، او تدين الذات المعزولة عن مجتمعها ، او تدين (الوجبات) السريعة والجاهزة ، او تدين الحاجة الطارئة ، وهذه في مجملها تختزل الحاجة للدين وطلبه في اطار ضيق ، ومعيار مغشوش ، واحساس زائف ، وقد تختطف الدين بعيداً لتحقيق غايات غير مشروعة ، او اغراض تسيء الى الدين ذاته.
الدين - كما قلنا - حاجة انسانية وفطرية ايضا ، لكن المهم في اطار فهمه وتطبيقه هو قدرتنا على تحويله الى (تدين) منتج وفاعل وحيوي ، يتصالح على أساسه الانسان مع ذاته ومحيطه ، وتبلغ من خلاله الانسانية اعلى مراتبها (الضميرية) وتتحرك قيمه في حياتنا لتصنع واقعاً جديداً.. ونماذج حية قابلة للتعميم ، وانساناً جديراً بالحياة ، وطاقة متجددة تنشر النور في كل مكان وزمان.