المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مخاطبة السيسي الله سبحانه وتعالي بلفظ "حضرتك" تسبب هجوما حاداً عليه


Eng.Jordan
06-24-2014, 10:12 PM
في معرض حديثه عن الأزمة الاقتصادية في مصر، توجه المشير عبد الفتاح السيسي بالدعاء إلى الله عز وجل، قائلاً: "يا رب ظروفنا صعبة، يا رب حضرتك تساعدنا".


https://www.watanserb.com/media/k2/items/cache/06611131acf1c8000c76d63729f03566_L.jpg
جاء ذلك في خطاب ألقاه خلال حفل تخريج دفعة جديدة من الكلية الحربية (شمالي القاهرة) اليوم الثلاثاء.
وقد أثارت مخاطبة عبد الفتاح السيسي الله سبحانه وتعالي بلفظ "حضرتك"، هجوما حاداً عليه علي مواقع التواصل الاجتماعي، حيث أعاد المغردون والنشطاء التذكير بفتوي قديمة نشرت في مركز الفتوي بموقع " الاسلام أون لاين" تنهي عن ذلك، وقد جاء نص الفتوي كما يلي:-
هل يجوز قول حضرتك على الله بمعنى أن أدعو الله بقول حضرتك ؟
الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فقد أمر الله تعالى بدعائه بأسمائه الحسنى فقال: وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ. {الأعراف:180}.
قال البغوي في تفسيره: قال أهل المعاني: الإلحاد في أسماء الله: تسميته بما لم يسم به، ولم ينطق به كتاب الله ولا سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وجملته: أن أسماء الله تعالى على التوقيف، فإنه يسمى جواداً ولا يسمى سخياً، وإن كان في معنى الجواد، ويسمى رحيماً ولا يسمى رفيقاً، ويسمى عالماً ولا يسمى عاقلاً. اهـ.
ولا يخفى أن لفظ (حضرتك) ليس من أسماء الله تعالى ولا صفاته، بل ولا يصح الإخبار به عنه سبحانه، مع كون باب الإخبار أوسع والخطب فيه أيسر؛ وذلك لقصور معناه بالنسبة لله تبارك تعالى.
جاء في (المعجم الوسيط): حضرة الرجل: فناؤه، ويعبر بها عن ذي المكانة تجوزا، فيقال: أذن حضرته بكذا.