المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مجزرة شيعية جديدة للسنة


عبدالناصر محمود
06-25-2014, 09:18 AM
مجزرة شيعية جديدة لمسلمين عزل من سنة العراق*
ـــــــــــــــــــــــــ

27 / 8 / 1435 هــ
25 / 6 / 2014 م
ـــــــــــ

http://taseel.com/UploadedData/Pubs/Photos/_8409.jpg

لقد أسمعت لو ناديت حيا .. ولكن لا حياة لمن تنادي هذا هو ما ينبغي على اتحاد علماء المسلمين في العراق أن يتذكروه حين يطالبون المجتمع الدولي بالخروج عن صمته المطبق، ويكف عن تجاهله المعيب للجرائم الوحشية التي ترتكبها أجهزة المالكي القمعية وحكومته ومليشياته الطائفية ضد العراقيين من المسلمين السنة الأبرياء, فليس لهذا المجتمع الدولي أذن تسمع أنات مسلمي السنة ما لم يكن في أيديهم قوة يدافعون بها عن أنفسهم, فالعالم لا يعي إلا لغة القوة ولا يفهم الا مبدأ المصلحة, وحيثما كانت مصلحته فهو ثم.

فبعد هذه الجريمة البشعة التي لا تقل بشاعة عن جرائم حكومة الاحتلال الشيعي للعراق والتي لا تختلف عن سابقتها والتي تمثل جريمة إبادة جماعية, فقد رصدت هيئة علماء المسلمين رتلا من المركبات التي كانت تقل معتقلين من السنة على طريق المرور السريع بين عند تقاطع منطقتي "الهاشمية وآثار كيش" جنوب شرق مدينة الحلة في مركز محافظة بابل, وبعد تجاوز الرتل التقاطع بمئات الأمتار خرجت عناصر المليشيات وقاموا بتفجير إطارات السيارات ووجهوا بنادقهم للمعتقلين السنة ال 69، وأعدموهم رميا بالرصاص أمام القوات الحكومية التي لم تحرك ساكنا ولم يصب احد من أفرادها بأي سوء.

وكذب شهود العيان الرواية الحكومية التي قالت بان هجوما شن عليها وأدى إلى مقتلهم جميعا، فقال الشهود أن القتلة المجرمين استهدفوا المعتقلين المكبلين العزل فقط ولم يتعرضوا للقوات الحكومية، مما دل على التنسيق الواضح والمسبق لهذه الجريمة البشعة التي تتكرر بصورة شبه يومية بحق المسلمين السنة؛ وهي الجرائم التي تصنف أنها جرائم ضد الإنسانية وفق الأعراف الدولية.

وأصدرت الهيئة تصريحا صحفيا بخصوص هذه الجريمة، والتي أشادت فيه بموقف ثوار العشائر الذين لا يزالون ملتزمين بضبط النفس ولم تعامل الشيعة بالمثل حتى الآن.

وجاء في هذا البيان الصحفي الذي أصدرته الهيئة توصيف ونقل للجريمة النكراء التي ارتكبها النظام الشيعي والتي نقلت فيها قول شهود العيان عليها ثم ختمت البيان بقولها:

"إن هيئة علماء المسلمين إذ تدين هذه العملية التي تكررت في الأيام الماضية بمحافظتي ديالي ونينوى, فإنها تشيد بمواقف ثوار العشائر وضبطهم لأنفسهم وعدم تعاملهم بالمثل, وتذكر هؤلاء القتلة المجرمين بأن كلمة الشعب ستكون كلمة الفصل بحقهم, وأن الظلم مهما طال لن يدوم, وأن الله تعالى يمهل الظالم حتى إذا أخذه لم يفلته, كما تدعو المجتمع الدولي إلى الكف عن هذا التجاهل المعيب لهذه الجرائم المتكررة".

هذا ويتوالى وصول قوات مسلحة إيرانية للعراق لتترافق مع القوات الحكومية الشيعية للقضاء على أهل السنة فيها, فبحسب تقرير كردي اعلنته وكالة "باسينيوز " ونشرته جريدة الوسط أونلاين البحرينية على موقعها الإخباري, عن مصدر كردي وصفته بالمطلع في كركوك جاء فيه نبأ وصول قوة من الفرقة الربعة لفيلق القدس يقدر عددهم ما بين 450: 500 مسلح وصلوا السبت إلى مدينة كركوك عبر مطار الحرية العسكري فيها, وأضاف المصدر أنهم مدربون تدريبا جيدا وأنهم مسلحون بأنواع مختلفة من الأسلحة بالإضافة إلى ورود طائرة نقل عراقية إلى مطار كركوك – بحسب المصدر ذاته – تحمل على متنها أربعة آلاف قطة سلاح توجهت مباشرة إلى ما تسمى بعصائب الحق الشيعية التي يتزعمها قيس الخزعلي.

هذا وتتوالى أيضا الاعتقالات والمداهمات والاقتحامات الأمنية العراقية للمسلمين السنة, ويتعرضون أيضا إلى التصفية الجسدية للرموز الإسلامية البارزة في تصعيدات خطيرة في الكثير من المدن العراقية التي تخضع لسيطرة قوات المالكي الشيعية التي لا تخشى أي رد فعل دولي ولا إقليمي، بل تجد تشجيعا وتعاونا من كثير من الأنظمة, فحالهم لا يختلف عن حال مسلمي سوريا الذين رفعوا هذا الشعار من قبل "مالنا غيرك يا الله" بعد أن تخلى عنهم البعيد والقريب وتركوهم وحدهم يقاومون هذا الظلم والغدر الشيعي، الذي لا يرقب فيهم إلا ولا ذمة ولا يخشى محاسبة ولا معاقبة, فدم المسلم السني مهدر وعرضه مستباح وماله منتهب بل وحقه في الحياة مهدر, فإما التسليم بهذا الظلم الشيعي أو الموت ولا حل ثالثا بينهما.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ـــــــــــــــ